الصفحة الرئيسية » المراهقة والشباب
هل تؤيدون الصداقة اللامرئية؟

2013/01/29 | الکاتب :


 بعد إنتشار الفيس بوك وتويتر.. هل تؤيدون  الصداقة اللامرئية؟

بعد ثورة التكنولوجيا التي اجتاحت العصر، ازدادت العلاقة الاجتماعية تشعباً، وخاصة بين الشباب والشابات، وانتشر نوع جديد من الصداقات، هو صداقة الإنترنت، فهل يؤمن الشباب والفتيات بهذه الصداقة، وهل يعتبرنها فعلاً صداقة؟ سؤال طرحناه على بعض المراهقين والمراهقات، فكانت الإجابات على النحو التالي:
بداية تقول آية كمال 14 سنة: "أنا لا أؤمن بصداقة الإنترنت أبداً، مع أنني لم أجربها، لأنّ الشخص يجد صعوبة بإختيار الصديق في العالم الحقيقي وهو يراه أمام عينيه، فكيف يثق بصديق لم يره أبداً؟".
ويخالفها الرأي، قاسم محمد، 16 سنة، إذ يقول: "نعم أنا أؤمن بها، بل وأعتقد أنها أفضل بكثير من الصداقة العادية، لأنّها خالية من الغيرة والحسد، فالاصدقاء غالباً ما يخسرون صداقتاتهم بسبب حسد إحداهم للآخر، لذا أفضل صداقة غرف الشات على الصداقة الواقعية".
وتؤيده وعد، 19 سنة، وتقول: "لدي العديد من الأصدقاء والصديقات تعرفت إليهم من خلال تويتر، وما يميز هذه الصداقة أنّها تبدأ عند التقاء آراء الأشخاص معاً، فيشاركني الصديق نفس اهتماماتي وآرائي ومواضيعي، مما يشدني أن أتعرف إليه أو إليها، على عكس الصديق الموجود على أرض الواقع، ففي أغلب الأحيان تكون أسباب الفشل لتلك الصداقة كثيرة أهمها اختلاف وجهات النظر".
وتخالفهما الرأي، جمال حسن 17 سنة، قائلاً: "لا أعتقد أنّ هذا النوع من الصداقة من الممكن أن يستمر، لأنّ الشخص عندما يكون خلف شاشة الكمبيوتر يكون بعيداً نوعاً ما عن الصديق، مما يشعره بالقلق وعدم الثقة والارتياح، لكنني أحبذ تقوية الصداقة المرئية عن طريق تبادل الأفكار والآراء في صفحات الفيس بوك، فهي طريقة مجدية أكثر وتزيد روابط الصداقة الحقيقية بمعرفة الصديق اهتمامات أكثر عن صديقه".
 
- كلمة السر!!!
* احذر/احذري من صداقة الإنترنت، وتحديداً صداقة غرف الشات، لأنّها ليست دائماً أمينة. وتؤدي إلى وقوع الكوارث أحياناً.
* كن/كوني حذراً/حذرة عند اختيار صديقك/صديقتك بالمدرسة أو في السكن، وحاول/حاولي أن تختار/تختاري الصبي/الفتاة التي تملك صفات مشابهة إلى حد كبير لصفاتك.
* عند اختيارك للصديق/للصديقة من خلال الإنترنت حاول/حاولي إجراء اختبارات بسيطة تمكنك في كل مرة من اكتشاف أشياء جديدة في شخصية صديقك/صديقتك اللامرئية.
* كن/كوني حذرااً/حذرة أثناء استخدام الكاميرا على الإنترنت، وحاول/حاولي ألا تستخدمها/تستخدميها كثيراً.
* ثق/ثقي بنفسك وراع/راعي أخلاقك ومجتمعك ودينك قبل أي تصرف تقدم/تقدمين عليه.

 
 

ميزان  

صداقة الإنترنت هي صداقة وهمية و ليست حقيقية . و أقل ما فيها أنني لا حقيقة من أصادق فقد يكون من يدعي أنه رجل هو امرأة و بالعكس أو من يدعي أنه شاب فهو إما طفل أو كبير بالسن. و على الرغم من ذلك لا يمنع من تبادل المعرفة و الحكم و النصائح.

د.علي  

اويد التواصل الاجتماعي الالكتروني وليس اختيار الاصدقاء فاختيار الصديق مهمه شاقه

هدى  

صراحةً انا مع وضد في نفس الوقت فانا قد تعرفت على صديقة لي في موقع الكتروني وكانت طيبة جدا معي وهذا قبل سنه كنا نتكلم دائما ونسلي بعضنا عند الضيق مع اني لم ارها ولكن لها مكانه في قلبي وانا لي مكانه في قلبها ونحن نتكلم الى الان لدرجة انه عني ايميلها وهي عندها ايميلي لكن ليست كل قلوب الناس صافية يجب الحذر انا عن نفسي لا احب ان اكون صداقات مع اولاد لان بعضهم قد يجعلني اقع في الغلط.

نجاح  

تحيه طيبه وبعد قدر الامكان يجب ان نحاول ان تكون الصداقه سواء لا مرئيه ام مرئيه ذات غايات واهداف محدده واهما ان يكن التوصل لوجه الله ان امكننا ذلك وان اضهر المقابل شي مختلف او كذب فعلى نفسه لان الوقت صعب بأنتقاء المقربين سواء واقع او نت ...

حبيب  

يمكن ان يكون حب اعمى فلربما تكن فضوليا ان تحب شخصا من خلال رده ومشاركته وطرحه واسلوبه وتتحول هذه البداية الى خطوات قريبة لتكن انت تحبه بدون شعور او يبادلك المشاعر وانت لا تدري ساعتها انت تؤمن بالصدفة فيجمعك الزمن تحياتي

 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 5261
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 كيف نختار الأصدقاء؟
 الصداقة وتنمية الأخلاق الفاضلة
 قواعد ذهبية في تكوين الصداقات
 ساعد بكلمة بشعور بالتعاطف
 كيف تتخير أصدقاءك؟
 الصداقة أفضل العلاقات الإنسانية
 اختيار الصديق
 فقر الصديق الوفي.. أشد صنوف الفقر
 كيف ننمي الصداقة مع الأطفال؟
 الصداقة في القرآن

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا