الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
شخصية الرسول (ص) كما يقدمها الإمام علي (ع)

2015/12/28 | الکاتب : عمار كاظم


في ذكرى مولد الرَّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، لا بدَّ لنا من أن نعيش آفاقه كلّها، قبل أن يبعثه اللّه بالرّسالة، وبعد أن بعثه بها، وذلك من خلال شاهدٍ ليس كمثله شاهد في عظمته بعد رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، من حيث عناصر الشّخصيَّة، ما عدا النبوّة؛ عنيت به علياً (ع)، الذي عاش مع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في عمق ذاته، وفي حركة حياته، وفي كلّ امتدادات شخصيّته. فمن أولى بأن يتحدَّث عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) من عليّ (ع)؟! ولذلك، فنحن في هذا اللّقاء، نحاول أن نلتقط من كلمات عليّ (ع) في (نهج البلاغة)، بعض ما تحدّث به عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وعن أصحابه، وعن أهل بيته (ع).

تجربة الطّفولة الأولى

فها هو أوَّلاً يتحدَّث عن تجربته مع رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) في طفولته الأولى، وهو يعيش بين أحضانه. يقول (ع): أنا وضعت في الصّغر بكلاكل العرب، و(كلاكل العرب) يعني الَّذين لهم الصَّدارة من أكابر العرب، وكسرت نواجم قرون ربيعة ومضر، و(نواجم القرون)، يعني القرون الظّاهرة الرّفيعة، وهي كناية عن أشراف القبائل، وقد علمتم موضعي من رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) بالقرابة القريبة، فهو ابن عمّه، وأخوه في الرّوح، وصهره، والمنزلة الخصيصة، حيث قال رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) بحقّه: أنت مني بمنزلة هارون من موسى، إلاّ أنّه لا نبيّ بعدي، وقال أيضاً: أنا مدينة العلم وعليّ بابها، وقال كذلك: عليّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ.

وضعني في حجره، والإمام آنذاك طفل، وأنا ولد، يضمّني إلى صدره، كما تضمّ الأمّ ولدها، بحيث كان رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) يختزن في شخصيَّته مع عليّ (ع) حنان الأمّ وعطف الأب في حياة أمّه وأبيه، لأنّه كان يعيش معه، ولم يعش في أحضان أمّه وأبيه، فكان بحقّ ربيب رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) وتلميذه منذ نعومة أظفاره.

يضمّني إلى صدره، ويكنفني إلى فراشه، أي ينام معه، ويمسّني جسده، لأنَّه كان يحتضنه وينام إلى جانبه، ويشمّني عرفه، و(العرف) هو الرّائحة الذكيّة الَّتي تفوح من رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكان يمضغ الشَّيء ثم يلقمنيه، لأنَّه ربما لم تكن بعدُ قد نبتت أسنان عليّ (ع)، ولذلك، كان يمضغ اللّقمة حتى ترقّ، ثم يلقمها له.

وما وجد لي كذبةً في قول، فقد عشت معه منذ طفولتي، وتعلّمت الصّدق منه، ومن خلال لطف اللّه بي، لم يجد لي كذبةً في أيّ قول من أقوالي. ولا خطلةً في فعل و(الخطلة) هي الخطأ الّذي ينشأ من عدم الرّؤية والرويّة. وهذه الكلمة تعطي فكرة عن أنّ عليّاً (ع) كان معصوماً في كلامه وفي فعله منذ طفولته الأولى. وهذه التجربة الشخصيّة مع رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) توحي لنا بتدفّق ينابيع العاطفة الّتي كانت تتفجّر من قلب رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وتنساب في كلّ كيان عليّ (ع) وشخصيّته، بحيث كانت ينابيع روحانيّة الرّسول وأخلاقه وكلّ حركيّته، تتفجّر في شخصيّة عليّ (ع)، فعقله ينساب في عقل عليّ، وقلبه ينبض في قلب عليّ، وحركته تنطلق في حركة عليّ (ع).

الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قبل البعثة

ثم يحدّثنا (ع) عن لطف اللّه برسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) قبل أن يبعثه بالرّسالة، فيقول: ولقد قرن اللّه به (صلى الله عليه وآله وسلم) من لدن أن كان فطيماً، فكما أنّ عليّاً (ع) منذ أن كان فطيماً، أو بعد الفطام بقليل، اختصّه رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) بحضانته ورعايته، فكذلك الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، منذ أن كان فطيماً، أعطاه اللّه رعايته بشكلٍ غير مألوف، ولقد قرن اللّه به (صلى الله عليه وآله وسلم) من لدن أن كان فطيماً، أعظم ملكٍ من ملائكته، ولم يشر إلى شخصيَّة الملك، هل هو جبرائيل أو غيره، ولكن عندما يقول إنَّه قرن به أعظم ملك، فمعنى ذلك أنَّ هذا الملك الذي أراد اللّه له أن يربّي رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) بعين اللّه، بلغ من كلّ الصّفات ما لم يقترب إليها ملك، لأنَّ أعظم الأنبياء يحتاج إلى أعظم الملائكة، فالمعادلة تفرض هذا الشَّيء.

يسلك به طريق المكارم، ليدلّه على كلّ المكارم الإنسانيَّة بكلّ عناصرها الروحيَّة، ومحاسن أخلاق العالم، بحيث يجمع له أفضل المحاسن الَّتي يتميَّز بها العالم بأسره، أو كلّها، بحيث تتمثَّل في أخلاقه كلّ الأخلاق الَّتي يتمثّل بها العالم، فيما يتمثّلون به من محاسن الأخلاق، ليكون النّموذج الأكمل الَّذي إذا تمثّله العالم كلّه، رأى فيه النّموذج الذي يقتدي به. ليله ونهاره، بحيث كان هذا الملك لا يفارقه في اللّيل والنّهار.

ولقد كنت أتبعه اتّباع الفصيل أثر أمّه، فكما أنَّ ولد النّاقة يتبعها عندما تمشي، بحيث تتحوّل كلّ خطوة من خطواتها إلى خطوةٍ من خطواته، كذلك كان عليّ (ع) مع رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم). ومن هنا، نعرف كيف أنَّ الإمام (ع)، كان وهو في تلك السّنّ، وهي سنّ ما قبل العاشرة، يعيش صورة رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) في أخلاقه كلّها، وفي كمالاته كلّها.

يرفع لي في كلّ يومٍ من أخلاقه علماً، ويأمرني بالاقتداء به، أي أنّه يقول لي: اعمل كذا واعمل كذا، وسر في هذا الطريق، وتكلّم بهذه الطّريقة، ما يعني أنَّ النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يعدّه ليكون أخاه ونفسه ووزيره، ولقد كان يجاور في كلّ سنة بحراء (غار حراء)، فأراه ولا يراه غيري، لأنَّ النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) عندما كان يجاور بحراء، كان لا يسمح لأحدٍ بأن يزوره، ولا يلتقي أحداً هناك، بل كان في عزلته التأمّليّة الَّتي يناجي فيها ربّه، ويعيش فيها كلَّ روحانيّته وعبادته مع اللّه. ولم يجمع بيت واحد يومئذٍ في الإسلام، عندما بعث النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالإسلام، غير رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) وخديجة وأنا ثالثهما، بحيث كان عليّ (ع) عندما أتى النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) بالرّسالة، يعيش في البيت الإسلاميّ الأوّل الذي كان يضمّ رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) وخديجة (رض)، وهو الثالث. أرى نور الوحي والرّسالة، عندما يشرق على رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأشمّ ريح النبوّة؛ ريحها المعنويّة والروح والأخلاق، وكلّ ما يتميَّز به رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) من نفحات النبوّة وعطر الرّسالة.

ثم يعبّر عن التّجربة الَّتي لم يعشها مسلم منذ كان الإسلام، وإلى أن قُبض رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى رحاب ربّه: ولقد سمعت رنّة الشَّيطان حين نزل الوحي عليه (صلى الله عليه وآله وسلم)، فهو ينقل لنا كيف عاش الشّيطان في حالة طوارئ، والرنّة هنا كناية عن الصّرخة، فقلت يا رسول اللّه: ما هذه الرنّة؟ فقال: هذا الشَّيطان أيس من عبادته، إنّك تسمع ما أسمع، وترى ما أرى، إلا أنّك لست بنبيّ، ولكنّك وزير، وإنّك لعلى خير.

إنَّ هذا النّصّ العلويّ الَّذي هو النّص المعصوم الَّذي لا يقترب الباطل إليه، يدلّنا على أنَّ النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يعدّ عليّاً (ع) للوزارة، الَّتي هي الوصاية والخلافة، منذ كان (ع) في بداية شبابه.

من معجزات النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)

ولقد كنت معه. وهنا، يعطينا التّجربة كيف أنَّ قريش كانت تطالب رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) بأن يقدّم لها المعجزة. وهذا نصّ يمكن أن تختلف الأخبار وبعض الروايات بشأنه، ولكنَّنا نعتدّ بوثاقته، لأنّ عليّاً (ع) هو الشّاهد النّاقل للمعجزة: ولقد كنت معه صلّى اللّه عليه وآله لمّا أتاه الملأ من قريش، فقالوا له: يا محمَّد، إنّك قد ادّعيت عظيماً لم يدّعه آباؤك، ولا أحد من بيتك، ونحن نسألك أمراً إن أجبتنا إليه وأريتناه، علمنا أنّك نبيّ ورسول، وإن لم تفعل، علمنا أنّك ساحر كذّاب، تحاول أن تسحر عيون النّاس بسحرك. فقال صلى اللّه عليه وآله وما تسألون؟، أي ما هو طلبكم؟ قالوا: تدعو لنا هذه الشّجرة حتى تنقلع بعروقها وتقف بين يديك، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): إنَّ اللّه على كلّ شيء قدير، فليست قدرتي الّتي تقتلع الشَّجرة، وإنمّا هي قدرة اللّه، فإن فعل اللّه لكم ذلك، أتؤمنون وتشهدون بالحقّ؟ قالوا: نعم، قال: فإنِّي سأريكم ما تطلبون، وإنِّي لأعلم أنّكم لا تفيئون إلى خير، فهذا تحدٍّ، ولكنَّني سأكون في مستواه بإذن اللّه، وإنَّ فيكم من يطرح في القليب (في معركة بدر)، ومن يحزّب الأحزاب، لقد عرَّفني اللّه مَنْ آباؤكم. ثم قال (صلى الله عليه وآله وسلم): يا أيّتها الشّجرة، إن كنت تؤمنين بالله واليوم الآخر، طبعاً الإيمان بوجودها، لا الإيمان بعقلها، باعتبار أنَّ كلَّ موجود يتجسّد فيه الإيمان من خلال طبيعة ما ركّب اللّه فيه من أسرار الخلق، إن كنت تؤمنين باللّه واليوم الآخر، وتعلمين أنّي رسول اللّه، فانقلعي بعروقك حتى تقفي بين يديَّ بإذن اللّه.

ثم ينقل الإمام (ع) ما شاهده، فيقول: فوالّذي بعثه بالحقّ، لانقلعت بعروقها، وجاءت ولها دويّ شديد، وقصف كقصف أجنحة الطّير، حتى وقفت بين يدي رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) مرفرفةً، وألقت بغصنها الأعلى على رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وببعض أغصانها على منكبي، وكنت عن يمينه (صلى الله عليه وآله وسلم)، فلمّا نظر القوم إلى ذلك، قالوا علوّاً واستكباراً: فمرها فليأتك نصفها ويبقى نصفها، فأمرها بذلك، فأقبل إليه نصفها كأعجب إقبال وأشدّه دويّاً، فكادت تلتفّ برسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، فقالوا كفراً وعتوّاً: فمر هذا النّصف فليرجع إلى نصفه كما كان، فأمره فرجع، فقلت أنا: لا إله إلا اللّه، فإنّي أوَّل مؤمن بك يا رسول اللّه، وأوَّل من أقرَّ بأنَّ الشَّجرة فعلت ما فعلت بأمر اللّه تعالى، تصديقاً بنبوَّتك، وإجلالاً لكلمتك، فقال القوم كلّهم: بل ساحر كذَّاب، عجيب السّحر، خفيف فيه، وهل يصدِّقك في أمرك إلا مثل هذا؟ (يعنونني).

ثم يقول: وإنّي لمن قومٍ لا تأخذهم في اللّه لوم لائم من أهل البيت (ع)، سيماهم سيما الصّدّيقين، وكلامهم كلام الأبرار، عمّار اللّيل ومنار النّهار، متمسّكون بحبل القرآن، يحيون سنن اللّه وسنن رسوله، لا يستكبرون، ولا يعلون، ولا يغلّون، لا يحقدون، ولا يفسدون، قلوبهم في الجنان، وأجسادهم في العمل.

هذه هي إحدى الكلمات التي تحدّث بها عليّ (ع) عن حياته الأولى مع رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، وعن بعض التَّجارب الَّتي عاشها معه.

في بعثة النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)

ونحاول أن نلتقط بعض كلماته عن بعثة النّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)، حيث يقول: بعثه والنّاس ضلاّل في حيرة، {وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ}. وخابطون في فتنة، فهو يصوّر الفتنة كما لو أنّ الناس يأخذون الحطب الكثير ليشعلوا به النّار أو ليلقوه على النّار، قد استهوتهم الأهواء، وعاشوا مع أهوائهم الّتي لا ترتكز على أيّة قاعدة، أو على أيّ أساس، واستزلّتهم الكبرياء، مما كانوا يأخذون به من الكبر، انطلاقاً من شعورهم بضخامة شخصيَّتهم، واستخفّتهم الجاهليّة الجهلاء، أي جعلتهم خفافاً في عقولهم ومواقعهم، حيارى، لأنّهم لا يبصرون طريق الهدى، في زلزالٍ من الأمر، لأنَّ الإنسان الّذي لا يرتكز على قاعدة، يبقى في زلزالٍ من أمره، وبلاءٍ من الجهل، فبالغ صلّى اللّه عليه وآله في النَّصيحة، حيث بذل كلّ جهده، وألقى كلّ كلماته، وحرّك كلَّ طاقاته من أجل أن ينصحهم بما أعطاه اللّه من حكمة، وبما أنزل عليه من وحي، ومضى على الطّريقة الَّتي خطّطها اللّه له، ودعا إلى الحكمة والموعظة الحسنة.

الدّاعية الدّائب الحركة

ثم يصوّر لنا كيف كان رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) يتحرّك في المجتمع، فلا يجمد في بيته، بحيث ينتظر الناس ليأتوا إليه، كما يفعل الكثيرون من الّذين لا يعتبرون أنفسهم مسؤولين عن التحرّك مع النّاس، بل يبقون في بيوتهم ليقصدهم النَّاس، فإذا سألوهم أجابوا، وإذا لم يسألوهم، رأوا أنفسهم في حلّ. طبيب دوّار بطبّه، فلا يجلس في العيادة في انتظار مرضاه، فعندما ينتشر الوباء، فإنّ الأطبّاء يمسكون مفارق الطّرق، كلٌّ يقف في مفرق طريق لمداواة القادمين والخارجين، حتى يمنعوا من تفشّيه، ولكنّ رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) طبيب العقول والقلوب، لا طبيب الأبدان، فانظروا كيف يصوّر الإمام (ع) المسألة: طبيب دوّار بطبّه، قد أحكم مراهمه لجرحى العقول والقلوب، وجرحى الأخلاق والآداب، وجرحى القيم والمثل، وجرحى الجهل والتخلّف، فالمرهم يوضع على الجراح ليدملها، وأحمى مواسمه، والمواسم هنا جمع ميسم، وهو المكواة، باعتبار أنَّ آخر الدّواء الكيّ، فقد لا ينفع المرهم الّذي يمثِّل الدّواء، فلا يكون أمام الطّبيب سوى الكيّ، يضع من ذلك حيث الحاجة إليه، يضع المرهم لعلاج مرضٍ هنا، ويكوي مرضاً هناك، من قلوبٍ عميٍ، يعالجها حتَّى تنفتح، وآذان صمّ، يعالجها حتى تستمع بعد وقر، وألسنةٍ بكم، يداويها حتى تنطق بعد بكم، متتبّع بدوائه مواضع الغفلة ومواطن الحيرة، فهو يتحرك مع الناس الغافلين الذين لم ينفتحوا على أفق الوعي، بل كانوا في ظلمة الغفلة يتقلّبون، ليعيدهم إلى وعيهم ورشدهم، فهو كما الطّبيب الّذي يتتبّع مواقع المرض الموجودة هنا وهناك، ويحاول أن يدرس كلَّ مظاهره، وكلّ أوضاع المرضى، لم يستضيئوا بأضواء الحكمة، ولم يقدحوا بزناد العلوم الثّاقبة، ومعنى أن يقدح الزّناد، أن يخرج النّور من خلاله، وكأنّ الإنسان عندما ينفتح على العلم، فإنّه يضيء له النّور الّذي يبدِّد ظلام الجهل، فهم في ذلك كالأنعام السّائمة والصّخور القاسية.

زهد النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)

ويتحدَّث عليّ (ع) في شهادة أخرى عن زهد النّبيّ المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم)، فيقول: قد حقّر الدنيا وصغّرها، فلم ينفتح عليها انفتاح الإنسان الَّذي تبطره زخارفها، وتصرعه أحجامها، وتجرّه شهواتها وأهواؤها إليها، ذلك لأنَّ الدنيا لم تكن همّه كلّه، ولا مبلغ اهتمامه، ولأنّ الدنيا عنده مجرّد موقعٍ لرسالته، ينفتح من خلالها على اللّه، وليس لها قيمة ذاتيّة في كلّ طيّباتها ومتاعها، وليس معنى ذلك أنّه كان يحرّم ملذّات الدنيا، بل ينظر إليها بحجمها، بمعنى حركة الرساليّين في نظرتهم إلى الدّنيا المادّية، ليرتفعوا من خلال هذه النّظرة إلى آفاقها الروحيّة، وهذا هو الَّذي عبّر عنه تلميذه وأخوه وابن عمّه وصهره عليّ (ع)، عندما تحدَّث عن الدّنيا بقوله: من أبصر بها بصَّرته...، أي أنَّ من جعل الدّنيا عيناً يبصر بها حقيقتها، بصَّرته، وعرّفته، وكشفت له أنها إلى زوال، وأنَّ نعيمها غير دائم ولا مقيم، ولا يمثّل طموح الإنسان، وأنَّ الآخرة هي دار الحيوان، أي دار الإقامة والحياة الحقيقيّة الَّتي لا فناء بعدها.

ومن أبصر إليها، أي من يتوجَّه إليها ببصره، أعمته، من خلال بهارجها وزخارفها. ولذلك، ينبغي أن تكون الدّنيا بالنّسبة إلينا عيناً نبصر بها حقيقتها، وليست منظراً نوجَّه إليه أبصارنا المنبهرة بصوره الحائلة الزائلة.

وأهون بها وهوّنها، وعلم أنَّ اللّه زواها عنه اختياراً، فلقد كان النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) الفقير واليتيم، {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى}، فلقد كان يربط حجر المجاعة على بطنه، كما تروي سيرته في أثناء حفر الخندق. وبسطها لغيره احتقاراً، لأنّها لا تمثّل عند اللّه كرامةً لأوليائه، وهذا ما عبّر عنه اللّه سبحانه وتعالى في (سورة الفجر): {فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ * وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ}، فلا ذاك إكرام ولا هذا إهانة، وإنّما هي حكمة اللّه تعالى في أنه {يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقَدِرُ}.

فأعرض عن الدّنيا بقلبه، وأمات ذكرها عن نفسه، وأحبَّ أن تغيب زينتها عن عينه، كي لا يتّخذ منها رياشاً، أو يرجو فيها مقاماً. بلّغ عن ربّه معذّراً، حتى يعذر إلى اللّه في تبليغ رسالته، ونصح لأمَّته منذراً، ينذرهم عذاب اللّه وسخطه، ودعا إلى الجنَّة مبشّراً، ليبشّرهم برحمة من اللّه ورضوانٍ ونعيمٍ مقيم.

وقال (ع): فتأسّ بنبيّك الأطيب الأطهر (صلى الله عليه وآله وسلم)، فإنّ فيه أسوةً لمن تأسّى، وعزاءً لمن تعزّى، لمن قدّر عليه رزقه، ولمن حرم من بعض ما في الدّنيا من نعيم.

وأحبّ العباد إلى اللّه المتأسّي بنبيّه، والمقتصّ لأثره، أي السّائر على أثره، والمتتبّع لخطواته، وكأنَّ الإمام (ع) يشير إلى قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}.

قضم الدّنيا قضماً، ولم يعرها طرفاً، أي أكلها أكلاً سريعاً، ولم يتوقَّف عند ملذّاتها طويلاً، بحيث تستغرق نظره وهواه. أهضم أهل الدّنيا كشحاً، والهضم هو خمص البطن، ومعناه خلوّها، والكشح هو ما بين الخاصرة إلى الضّلع الخلفيّ، وأخمصهم من الدّنيا بطناً، فالنّبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) كان بطنه خالياً، ولم يكن يأكل كثيراً، وهذا هو سبب ربط حجر المجاعة على بطنه. عرضت عليه الدّنيا فأبى أن يقبلها، فلقد قيل له: خذ الدّنيا كلّها، ولا ينقص من أجرك شيء، ولكنّه قال: {وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى}.

وعلم أنَّ اللّه سبحانه أبغض شيئاً فأبغضه، فهو يبغض ما يبغضه اللّه في كلّ شيء، وحقّر شيئاً فحقّره، فكان يحقّر ما حقّره اللّه، وصغّر شيئاً فصغّره، أي لا يعطي الأشياء أحجاماً مبالغاً فيها، فهو يعطيها حجمها الّذي أعطاها اللّه إيّاه، ولو لم يكن فينا، أي أنّ المشكلة هي فينا نحن الَّذين جئنا بعده. ولا يتحدَّث عليّ (ع) هنا عن نفسه، ولكنّه يتحدّث عن المجتمع، لأنَّ عليّاً (ع) كان يحبّ اللّه ورسوله، وكان يحبّه اللّه ورسوله، ولأنَّ علياً (ع) طلّق الدّنيا ثلاثاً، فلقد كان يعيش رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) في كلّ معانيه وآفاقه، إلاّ حبّنا ما أبغض اللّه ورسوله، وتعظيمنا ما صغَّر اللّه ورسوله، فنحن نحبّ الأشياء التي يبغضها اللّه، لأننا لم نعش معنى حبّ اللّه وحبّ ما أحبّه اللّه، والله صغّر الكثير من الجبابرة والمستكبرين، ولكنّنا نعظّمهم، لكفى به شقاقاً للّه، ومحادّةً عن أمر اللّه، أي تحدّياً لأوامره. والحيد هو الزّيع والميل عن الطَّريق.

أصحاب الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)

ويحدّثنا عليّ (ع) عن أصحاب رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم): لقد رأيت أصحاب محمَّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، فما أرى أحداً يشبههم، فلقد كان عليّ (ع) معهم، وكان يعرف العناصر الطيّبة والمجاهدة منهم، وعلينا أن نعيش مع هؤلاء الأصحاب، كظاهرة عامّة، ولا نطلق السلبيّات، بل نحاول أن نعيش إيجابيّتهم، لأنّ اللّه تحدّث عن هؤلاء بقوله {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ}. وتحدّث عن الّذين {تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}، وتحدَّث عن المهاجرين، وعن النماذج الإيجابيّة الّتي انتصر الإسلام بها، وهذا ما يدفعنا إلى التركيز على الصّحابة، الَّذين أرى أنّهم مُهمَلون في أحاديثنا. ولنسمع عليّاً (ع) كيف يصفهم:

لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، في عالم العبادة والجهاد والإخلاص للّه، وقد باتوا سجَّداً وقياماً، كما تحدَّث اللّه عنهم، يراوحون بين جباههم وخدودهم، أي يعفّرونها بالتراب في أثناء السّجود والشّكر للّه، ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم، فكانوا إذا ذكروا الآخرة، فكأنَّ النّار تلتهب في أجسادهم، كما لو كانوا يسيرون على الجمر، إحساساً بخطورة ما قد يقبلون عليه إذا انحرفوا عن طريق اللّه سبحانه وتعالى.

كأنَّ بين أعينهم ركب المعزى من طول سجودهم، بحيث ترى أثر ذلك واضحاً بين أعينهم، {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ}، إذا ذكر اللّه، هملت أعينهم حتى تبتلّ جيوبهم، {إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}، ومادوا كما يميد الشّجر يوم الرّيح العاصف، خوفاً من العقاب، ورجاء الثّواب.

ويقول (ع) في خطبةٍ أخرى، وهو يتحدَّث عن مجتمع الأنصار والمهاجرين، ليصف لنا كيف كان أصحاب رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) مع قائدهم ونبيّهم: ولقد كنّا مع رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، نقتل آباءنا وأبناءنا وإخواننا وأعمامنا، ما يزيدنا ذلك إلا إيماناً وتسليماً، فلا قرابة والقضيَّة هي قضيّة اللّه، ولا نسب والقضيّة هي قضيّة الإسلام، ومضياً على اللّقم، وهو الطريق الواضح، وصبراً على مضض الألم، وجدّاً في جهاد العدوّ، ولقد كان الرّجل منّا والآخر من عدوّنا يتصاولان تصاول الفحلين، يتخالسان أنفسهما، أي ينتهز كلٌّ الفرصة من الآخر حتى يقتله، أيّهما يسقي صاحبه كأس المنون، فمرّةً لنا ومرّةً لعدوّنا منا، فلّما رأى اللّه صدقنا، أنزل بعدوّنا الكبت، وأنزل علينا النصر، لأنّه {وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}، {إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}. حتى استقرّ الإسلام ملقياً جرانه، والجران هو مقدَّم عنق البعير، فعندما يذبح البعير، يقع ويلقي عنقه على الأرض، ومعنى ألقى الإسلام جرانه، أي ثبت على الأرض، واستتبّ له الأمر، ومتبوّئاً أوطانه. ولعمري، لو كنّا نأتي ما أتيتم من الخلافات، والنّزاعات، والعصبيّات، والأحقاد، والضّغائن، وعدم الانفتاح على اللّه وعلى رسوله، والسَّعي وراء شهواتكم وملذّاتكم، ما قام للدّين عمود، ولا اخضرّ للإيمان عود. وأيم اللّه، لتحتلبنّها دماً، من خلال الواقع السّلبي الَّذي تعيشونه، البعيد عمَّا يريده اللّه، ولتتبعنّها ندماً.

من هم آل محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

وفي نهاية المطاف، يتحدَّث الإمام عليّ (ع) عن آل محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، في حديثٍ طويل يقول فيه: ألا إنَّ مثل آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) كمثل نجوم السّماء، إذا خوى نجم، أي مال إلى المغيب، طلع نجم، فكأنّكم قد تكاملت من اللّه فيكم الصَّنائع، وأراكم ما كنتم تأملون.

أيّها الأحبّة، هذا هو بعض حديث عليّ (ع) عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولم نأخذ منه إلا القليل. وقد ذكرنا في البداية، أنَّ عليّاً (ع) عاش رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) بكلّه، وكان يقضي ليله ونهاره معه، فلقد كان في بيته قبل أن يتزوّج ابنته الصّدّيقة الطّاهرة فاطمة الزّهراء (ع)، وكان رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) في بيت عليّ (ع) بعد أن تزوَّج ابنته، ولذلك، لم يفترق رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) عن عليّ (ع)، ولم يفترق (ع) عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) في حياته، وكان عليّ (ع) يتطلّع إلى عيني رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، ليرى كيف تلمعان، ليعرف ما يريد أن يقوله الرّسول قبل أن يقول كلمته، وكان ينفتح على كلّ خطواته ليعرف خطّ السير.

ومن هنا، كان عليّ (ع) وحده، ولا أحد غيره، المؤهَّل لأن يكون الوليّ بعد رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، مهما كان للآخرين، مما يتحدَّث به الآخرون، من فضل؛ فعليّ (ع) الأفضل في كلّ شيء، وكما قال الخليل بن أحمد الفراهيدي عندما سئل: لم فضّلت عليّاً (ع) على غيره؟ قال: احتياج الكلّ إليه، واستغناؤه عن الكلّ، دليل على أنّه إمام الكل، لأنه كان الإسلام كلّه، ولذلك، كانت إمامة المسلمين حقّه، من خلال عقله وقلبه وطاقاته وعلمه وجهاده، ولذلك، فنحن عندما نذكر رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، فإنَّنا لا نملك إلا أن نذكر عليّاً (ع) معه، ولا نذكر عليّاً (ع)، إلا ونذكر رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) معه.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 364
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 الأبعاد الرسالية لثورة الإمام الحسين (عليه السلام)
 مسلم بن عقيل.. سفير القيم الفاضلة
 الحسين (عليه السلام).. تجسيداً حيّاً للقيم الإسلامية
 ملحمة عاشوراء.. إرث للبشريّة جمعاء
 أبرز أهداف النهضة الحسينية
 إن العهد كان مسؤولا
 آثار ونتائج النهضة الحسينية
 الشمولية الإنسانية في الثورة الحسينية
 الحسين (عليه السلام).. رمزُ الإباء
 العِبرة في قضية الإمام الحسين (عليه السلام)

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا