الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
العبادة والحكمة في شخص الإمام العسكري (ع)

2016/01/15 | الکاتب : عمار كاظم


لقد كان الإمام أبو محمد الحسن العسكري (ع) في معالي أخلاقه نفحة من نفحات الرسالة الإسلامية فقد كان على جانب عظيم من سموّ الأخلاق، يقابل الصديق والعدو بمكارم أخلاقه ومعالي صفاته، وكانت هذه الظاهرة من أبرز مكوناته النفسية، ورثها عن آبائه وجده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي وسع الناس جميعاً بمكارم أخلاقه، وقد أثّرت مكارم أخلاقه على أعدائه والحاقدين عليه، فانقلبوا من بغضه إلى حبه والإخلاص له. فولد (ع) في المدينة المنورة سنة 223 هجري في شهر رمضان الموافق 847 ميلادي وتوفي في سنة 260 هجري في الثامن من ربيع الأول الموافق سنة 874 م . كنيته أبو محمد.. لقبه العسكري يوم ولادته الإثنين. مدة عمره 28 عام يوم وفاته الجمعة، محل وفاته في داره بسر من رأى. استشهد مسموماً من سم قدمه الخليفة المعتمد العباسي. اشتهر بلقب العسكري نسبة إلى المحلة التي كان فيها بيت أبيه تدعى العسكري.. وكانت هذه المنطقة فقيرة، وأصبحت مقراً للعسكر .تولى مقاليد الإمامة والولاية بعد وفاة أبيه لمدة ست سنين إلى أن أتاه الأجل بعد تلك السنين الستة من الاختناق السياسي والظلم .كان الإمام (ع) يتلقى الأذى والألم من الظلم الذي وقع عليه في الفترة التي كان فيها تحت الرقابة والإقامة الجبرية، بعدها نقل إلى موضع آخر تحت رقابة صالح بن وصيف وكان هذا المحل أكثر مرارة وصعوبة .وكان الإمام قائماً ليله ساجداً قائماً لله يسبح لله كثيراً ويكبر الله تعالى ليلاً ونهاراً لا يفتر. قال الرواة: كانت أخلاقه كأخلاق جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في هديه وسكونه وعفافه ونبله وكرمه وكان على صغر سنه مقدماً على العلماء والرؤساء.. معظماً مكرماً عند سائر الناس. كما كان آباؤه وأجداده الأئمة الميامين الأطهار من عترة الرسول المصطفى (ع). عندما أُرسل الإمام (ع) إلى السجن المرعب والمخيف انقطع الإمام (ع) إلى الله سبحانه تعالى لا غير، وعندما وكل صالح بن وصيف رجلين من الأشرار بقصد إيذائه والتضييق عليه فأصبحا بمعاشرة الإمام الحسن بن العسكري (ع) من الصلحاء الأبرار.. وقال لهما صالح يوماً ما شأنكما في هذا الرجل؟ قالا له: ما نقول في في رجل يصوم نهاره ويقوم ليله كلّه لا يتكلم ولا يتشاغل بغير العبادة وإذا نظر إلينا ارتعدت فرائصه ودخلنا لما لا نملكه من أنفسنا ..ما معنى أسير لا يملك حولاً ولا قوةً فينظر إليه آسره يرتعد آسره خوفاً وفزعاً.. لا تفسير له إلّا هيبة الإمامة الإلهية والرئاسة الحقة المنتخبة من قبل البار عزّ وجلّ لعباده ليخرجهم من الظلمات إلى النور.. هؤلاء الأئمة الاثنى عشر خير البشر. فرفعهم الله على الناس أجمعين. ومن ينقطع إلى الله سبحانه وتعالى تهابه الملوك والجبابرة وقد جاء في الحديث: «إن المؤمن إذا ينقطع إلى الله سبحانه تهابه الملوك والجبابرة». وجاء في الحديث: «إنّ المؤمن يخشع له كلّ مَن يدب على الأرض من شيء، وإنّ مَن يخاف الله واليوم الآخر يخاف منه كلّ شيء». من آثاره مجموعة من النصوص منها: «لا تمار فيذهب بهاؤك، ولا تمازح فيجترأ عليك». «مَن رضي بدون الشرف من المجلس لم يزل الله وملائكته يصلون عليه حتى يقوم من المجلس». «حب الأبرار للأبرار ثواب، وحب الفجار للأبرار فضيلة للأبرار، وبغض الأبرار للفجار خزي على الفجار». «من التواضع السلام على كلّ مَن تمرّ به والجلوس دون شرف المجلس». «من الجهل الضحك من غير عجب». «الغضب مفتاح كلّ شرّ». «التواضع نعمةٌ لا يحسد عليها».

وصاياه (ع): «أوصيكم بتقوى الله والورع في دينكم والاجتهاد لله، وصدق الحديث وأداء الأمانة إلى مَن ائتمنكم من برّ أو فاجر، وطول السجود وحسن الجوار... احفظوا ما أوصيتكم به واستودعكم الله وأقرأ عليكم السلام.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 149
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 فاطمة الزهراء «عليها السلام».. القدوة الشاملة
 رجب.. شهر استجابة الدعاء
 ملامح الهدوء النفسي في الأسرة
 القراءة الواعية للقرآن الكريم
 الإقبال على ساحة الله المقدسة بالدعاء
 وظائف الأسرة الصالحة
 طلب الرزق.. عبادة خالصة
 الزهراء (ع) قمة في العطاء والصبر
 سيدة نساء العالمين بفضائلها
 إدارة الوقت.. رضا ونجاح

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 فوائد زيت السمسم
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا