الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
«الإصلاح بين الناس».. صدقة

2016/01/15 | الکاتب : عمار كاظم


المجتمع البشري كالجسم البشري.. يصح ويمرض.. وتنتشر فيه مظاهر الفساد والخراب.. وتبدأ فردية، ثمّ تزداد وتنمو فتتحوّل إلى ظاهرة، ثمّ تستشري تلك الظواهر الهدّامة فتنخر جسم المجتمع وتسقطه.. الإسلام يدعونا لإصلاح المجتمع ومقاومة مظاهر الفساد فيه.. وتتحرّك آفاق الصدقة في أرجاء المجتمع فيعتبر الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم الإصلاح بين الناس إذا تفاسدوا صدقة.. إنّ المصلح يتصدّق على الناس بما يُقدِّمه لهم من جهد طوعي، يحل به مشاكلهم، ويصلح أوضاعهم راجياً وجه الله سبحانه؛ ليدفع عنهم الضرر والخلاف والعداوة والمنازعة، وليحل الوئام بدل الفرقة والخلاف، والإصلاح بدل الفساد. إنّ المجتمع والأُسرة والدولة ومؤسسات الحياة تحدث فيها المشاكل والخلافات والأزمات ويتسلل إليها الخراب والفساد، ولابدّ من إصلاحها.. والقرآن يدعو إلى الإصلاح ومحاربة الفساد.. الفساد العقيدي والاجتماعي والسياسي والمالي والأخلاقي والأمني... وإلخ. وهذا الحث النبوي على الإصلاح الاجتماعي، واعتباره صدقة؛ لأنّه جهد طوعي يتبرّع به المصلح من وقته وجهده وإمكاناته وموقعه الاجتماعي، وربما من ماله ليقدِّمه إلى الناس بقصد التقرُّب إلى الله سبحانه. لنقرأ النص النبوي الكريم، ولنتأمل بمضامينه، فإنّه يلقي الضوء على جانب هام من أهداف الرسالة الإسلامية.. وهي تطهير المجتمع من الفساد وإقامة الإصلاح، وبناء جسور التقارب والتفاعل الاجتماعي البنّاء.. رُوِي عن الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم قوله: «صدقة يحبها الله: إصلاح بين الناس، إذا تفاسدوا، وتقارب بينهم، إذا تباعدوا». فالدعوة ليس للإصلاح فقط، بل لإحداث التقارب والتفاعل الاجتماعي بين الناس إذا حصلت بينهم القطيعة والتباعد والاعتزال، فإنّ هذه الظواهر وبال على المجتمع وخطر على حركة النمو والاستقرار والسلام فيه.. وبذلك يكتسب المجتمع الحيوية والفاعلية والحركية البنّاءة، وتعمر النفوس بالحب والتعاون بين الناس. للإصلاح بين الناس علينا بالكلمة الطيبة، روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قوله: (الكلمة الطيبة صدقة، وكلّ خطوة تخطوها الى الصلاة صدقة)، الكلمة هي الأداة والواسطة التي يتعامل من خلالها الناس ويتفاهمون، فهي أداة نقل الأفكار إلى الآخرين وما يريده الإنسان منهم. لذا كانت الكلمة هي الوسيط في التفاعل الاجتماعي، وبناء الثقافة والحضارة والمعرفة، ومعظم العلاقات بين الناس. والإنسان يعبّر بالكلمة عن موقفه تجاه القضايا والاشياء والناس والآخرين.. لذا كانت الكلمة أداة هدم وبناء. والإنسان يتعامل مع الآخر ويفهمه ويقيّمه من خلال ما يسمع منه من كلمة. بل ويعتبر الكلمة معبرة عن الذات وكاشفة عن محتواها. وما أجمل قول الإمام علي (ع) (تكلموا تعرفوا). فالذي يطلق الكلمة الطيبة التي تشيع الخير والمعروف، وتؤلّف القلوب، وتصلح بين الناس وتنشر العلم والمحبة والاحترام والسلام.. انما يعبّر عن إرادته، ومحتوى ذاته.. فكم من نفس مليئة بالحزن والخوف والألم، وكم من نفس مليئة باليأس والإحباط، أو الشعور بالاحتقار وعدم الاهتمام والإهمال.. وكم من نفس مليئة بالحقد والغيظ والانتقام.. فتأتي الكلمة الطيبة دواء وعلاجاً لهذه النفوس ونفحة حب وسلام، تزرع فيها الشعور بالاحترام والثقة والمحبة والأمل.. وتفتح أمامها افقاً مضيئاً.. وتُنسي ما كان مؤلماً.. لاسيما إذا صدرت من أناس يتمتعون بالمكانة الاجتماعية، والقدرة على التأثير، أو يحظون بالاحترام.. كالآباء والمعلمين والأزواج والمسؤولين ووجهاء المجتمع.. الخ. إن الكلمة الطيِّبة تبني الدولة والأسرة والمجتمع المتحاب والمتفاهم والمتعاون الذي يحل مشاكله بالكلمة والحوار والتفاهم. يقابل الكلمة الطيبة، الكلمة الخبيثة التي تزرع الحقد والكراهية والكفر والفساد والعدوان والنفور.قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (ابراهيم/ 24-25).

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 180
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 شهر شعبان.. شهر التنافس
 إشراقات التضحية في مدرسة الحسين (ع)
 مكارم العبّاس (ع) وشجاعته
 آداب وشروط الدعاء
 شعبان المبارك.. تدريب وتأهيل
 كمالات الإمام زين العابدين (ع) الإنسانية
 خط الإمام الحسين (ع) ومنهجه الهادف
 التوسّع في فعل الخير
 من وصايا الإمام الكاظم (ع)
 محمّد (ص) .. الأُمّي العالِم العابد

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا