الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
خطورة الفساد الإداري

2016/01/29 | الکاتب : عمار كاظم


مفهوم واسع ومطاطي في الوقت نفسه فقد يكون ذلك من خلال انتشار الرشوة أو المحسوبية أو التزوير أو تعيين الأقارب والأصدقاء في مناصب إدارية لا تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية، أو يكون ذلك بعدم مواكبة التطوير وتحجيم إدارات بحجة التوفير، مما يعني ثقل كاهل الموظفين في الإدارات الأخرى واستغلال ذلك في الرشوة. وتتجلى ظاهرة الفساد بمجموعة من السلوكيات التي يقوم بها بعض مَن يتولون المناصب العامّة، وبالرغم من التشابه أحيانا والتداخل فيما بينها إلّا أنّه يمكن إجمالها بالرشوة والمحسوبية والمحاباة ونهب المال العام والابتزاز. وبالرغم من أنّ الأسباب الرئيسية لظهور الفساد وانتشاره متشابهة في معظم المجتمعات إلّا أنّه يمكن ملاحظة خصوصية في تفسير ظاهرة الفساد بين شعب وآخر تبعا لاختلاف الثقافات والقيم السائدة، كما تختلف النظرة إلى هذه الظاهرة باختلاف الزاوية التي ينظر إليها من خلالها، وذلك ما بين رؤية سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، وهو ما يبرر الاختلاف في تحديد مفهوم الفساد. إنّ مكافحة الفساد تستدعي تحديداً لهذا المفهوم كما تستدعي بياناً لأسباب انتشاره في المجتمع، وتوضيح أبرز صوره وأشكاله، والآثار السياسية والاقتصادية والاجتماعية المترتبة عليه، وسُبل مكافحته، وبلورة رأي عام مضاد له وبناء إرادة سياسية لمواجهته، وتبني إستراتيجيات لذلك تتناسب وطبيعة كلّ مجتمع. لذا وجب علينا تحديد مفهوم الفساد. فالفساد الإداري مفهوم واسع لا يمكن أن يحويه تعريف واحد ولذلك ينظر إلى الفساد من خلال المفهوم الواسع وهو الإخلال بشرف الوظيفة ومهنيتها وبالقيم والمعتقدات التي يؤمن بها الشخص. ولأنّ الفساد يعد من الجرائم المجهولة ومن الجرائم التي يصعب الوقوف عليها والإتفاق على هذا الأمر عادة يكون حذراً جداً ولا يكون مباشرة، ولأنّ الفساد غالباً ما يكون عن وسطاء والتلاعب بالمال العام لا يكون مباشراً وإنّما عن طريق التبرير. والفساد الإداري بشكل عام له عدة أبعاد وعدة أشكال، وقد ننظر إليه من خلال انتشار الرشوة وانتشار المحسوبية واستغلال المركز الوظيفي والتزوير في أوراق رسمية. فهنالك من يقول بأنّه خروج عـن القانون والنظام أو استغلال غيابهما من أجل تحقيق مصالح على جميع الأصعدة. والفساد الإداري هو إساءة استغلال السلطة المرتبطة بمنصب معين بهدف تحقيق مصالح شخصية على حساب المصالح العامة كإصدار قرارات لتحقيق مصالح شخصية. وتعاريف الفساد هنا تؤكد على مخالفة قواعد القانون من قبل الموظفين ووجوب النظر إلى الفساد من خلال محدداته القانونية، وهذا التحديد القانوني للفساد له خاصيته الإيجابية، بحيث من السهولة بمكان تمييز أنماط الفساد عن غيره، فكلّ سلوك مخالف للقانون يشكل نوعاً من الفساد. والفساد الإداري هو استخدام السلطة العامة من أجل كسب أو ربح شخص أو من أجل تحقيق هيبة أو مكانة اجتماعية أو من أجل تحقيق منفعة لجماعة أو طبقة ما بالطريقة التي يترتب عليها خرق القانون أو مخالفة التشريع ومعايير السلوك الأخلاقي، وبذلك يتضمن الفساد انتهاك للواجب العام وانحراف عن المعايير الأخلاقية في التعامل، ومن ثم يعد هذا السلوك غير مشروع من ناحية وغير قانوني من ناحية أخرى. والفساد الإداري عند البعض هو الإساءة لاستخدام السلطة أو استغلالها لأغراض شخصية، ويجب أن يكون تعين الموظف لا ينطلق من مبدأ إقليمي أومبدأ قبلي أو علاقات عائلية، وإنما يجب أن ينطلق من مبدأ التأهيل والخبرة، وهذا على مبدأ وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وللأسف أنّ الموجود الآن بعكس هذا المبدأ حيث يتم تعين مَن هو غير مؤهل ولا يوجد لديه خبرة في الموقع الذي يتعين فيه. يترافق الفساد الإداري أحيانًا كثيرة ببعض مظاهر التخلف الإداري مثل: تأخير المعاملات والتغيب عن العمل وسوء استغلال الوقت والعصبية ضد المتعاملين مع الجهاز الإداري وغيرها من المشاكل الإدارية، ما يؤدي إلى ظهور شعور عام لدى العناصر الصالحة في النظام أو الجهاز الإداري بعدم الراحة وفقدان الحافز على العمل الجاد وخدمتهم من أذى العناصر الفاسدة خاصة إذا كانوا من أصحاب القرار في الجهاز الإداري، مما يؤثر ذلك على مصلحة المجتمع بأكمله.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 348
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 القيّم النبيلة في شخصية الحسين (عليه السلام)
 عاشوراء.. صرخة الحرية والعدالة
 صورة الحسين (عليه السلام) في وعينا الإسلامي
 مفهوم النصر الحقيقي
 الحسين (عليه السلام).. إشراقات لا تنتهي
 الأبعاد الرسالية لثورة الإمام الحسين (عليه السلام)
 مسلم بن عقيل.. سفير القيم الفاضلة
 الحسين (عليه السلام).. تجسيداً حيّاً للقيم الإسلامية
 ملحمة عاشوراء.. إرث للبشريّة جمعاء
 أبرز أهداف النهضة الحسينية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا