الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الوحدة رحمة والفرقة شقاء

2016/02/05 | الکاتب : عمار كاظم


إنّ الوحدة ضرورة يمليها الاسلام نفسه على المسلمين، لأنّ الوفاق بين المسلمين ووحدتهم من مقتضيات عقيدة التوحيد، ومن مقتضيات شريعة الاسلام، يقول تعالى: (اِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ اِخْوَةٌ) (الحجرات/ 10)، (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا) (آل عمران/ 103)، (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ) (التوبة/ 71)، (وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) (الأنفال/ 46). فالوحدة هي أن يستشعر كلّ منا ضرورة اللقاء مع أخيه الانسان الذي بيني وبينه مشتركات كثيرة، هي الغاية المرجوة التي يجب أن تسعى اليها أنت بنفسك.

وألا يكون بينك وبين هذا الأخ الذي بجانبك تنافر، وانما أن تتحقق بما تدعيه ظاهراً، فأنت تقول عن هذا الذي يصلي بجانبك أنّه أخوك، فاذاً تحقق بهذه الأخوة التي تعلنها أنت بفمك فما ثمرة أن يكون هذا أخاك، أقول: ثمرته كما قال النبيّ (ص): «كلّ المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه». فهذا ما نعنيه بالوحدة الاسلامية والتي تبتدئ تطبيقها من أسرتنا بينك وبين أبيك وأخيك وأمك، ومن معملك ومتجرك ومدرستك ومركزك الثقافي ومكتبك وحيّك ومدينتك وقطرك. فأنتم الآن مشتركون في الاسلام فان كان هذا الذي بجانبك مسلماً فعليك أن تتحد معه حتى ولو اختلف معك في توجهات عامة يسمح بها الدين الاسلامي وتحتملها النصوص القرآنية والأحاديث النبوية، فأسسُّ الوحدة الاسلامية هو الاسلام الأوسع، وليس واسعاً فقط بل الأوسع. فالاتحاد تماسك وتعاون وترابط وتباذل وتكافل وتضامن ومواجهة مشتركة لكلّ معتدٍ أثيم يبغي الفساد والافساد والضرر والسوء، والوحدة فريضة كفريضة الصلاة والصيام، أو ليس الله عزّ وجلّ قد قال: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الاثْمِ وَالْعُدْوَانِ) (المائدة/ 2).

الدعوة للوحدة الاسلامية هي دعوة انسانية تراعي العلاقة الوطنية والانسانية مع سائر الناس من سائر الأديان وتساوي في العدالة والكرامة والقيم الانسانية بين جميع الناس.

وانّ القرآن الكريم يؤكّد الأخوّة الانسانية بين جميع الناس على اختلاف ألوانهم وأجناسهم وأعراقهم وقوميّاتهم حين يخاطبهم تبارك وتعالى بقوله في سورة النساء: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ) ان القرآن الكريم يقر باختلاف الناس في عقولهم وطبائعهم وتزاحم مصالحهم ومنافعهم وتباين آرائهم ولغاتهم ويعتبر ذلك من آيات الله تبارك وتعالى تضاف الى آياته في خلق السماوات والأرض وذلك في قوله تعالى في (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ اِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ) (الروم/ 22) ، وهكذا فالاسلام يرى أنّ العلاقة بين الأفراد والجماعات يجب أن تقوم على التعارف والتعاون والتراحم في بناء الحضارات، يقول تبارك وتعالى مؤكّداً هذا المعنى الحضاري الكبير مخاطباً الناس جميعاً على اختلاف أجناسهم: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا اِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ اِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (الحجرات /13).

ان الدعوة للوحدة الاسلامية تراعي الأخوّة الانسانيّة وما يترتب عليها من حقوق وواجبات وعلى رأسها المساواة في القيمة الانسانية بين الجميع وعلى حماية كرامة الانسان وحقوقه. قال تعالى في كتابه المجيد في قوله عزّ وجلّ: (اِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ اِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالألْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الايمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ* يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ اِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ اِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ اِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) (الحجرات/10 - 12). انّ الأُمّة المسلمة عامة، وكلّ شعب من شعوبها في أمسّ الحاجة بل أشدّ ضرورة الى اعادة ترميم ما تصدع من وحدتها، والى ترميم وحدة كلّ شعب من شعوبها ودولها في اطار الوحدة العامة، لأنّ هذه الوحدة لم تعد شأناً من شؤون العقيدة فقط، وهي كذلك بلا ريب، بل غدت ضرورة من ضرورات السلامة السياسية والاقتصادية والثقافية. 

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 183
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 فاطمة الزهراء «عليها السلام».. القدوة الشاملة
 رجب.. شهر استجابة الدعاء
 ملامح الهدوء النفسي في الأسرة
 القراءة الواعية للقرآن الكريم
 الإقبال على ساحة الله المقدسة بالدعاء
 وظائف الأسرة الصالحة
 طلب الرزق.. عبادة خالصة
 الزهراء (ع) قمة في العطاء والصبر
 سيدة نساء العالمين بفضائلها
 إدارة الوقت.. رضا ونجاح

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 فوائد زيت السمسم
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا