الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
أشكال التمييز العنصري

2016/03/18 | الکاتب : عمار كاظم


يحدث التمييز العنصري يومياً، فيعوق تقدم الملايين من الناس في كافة أنحاء العالم. وبدء من حرمان الأفراد من مبادئ المساواة وعدم التمييز الأساسية إلى تغذية الكراهية الإثنية التي قد تؤدي إلى الإبادة الجماعية، تعمل العنصرية والتعصب على تدمير حياة المجتمعات. ويعتبر النضال ضد العنصرية مسألة تتصف بالأولوية للمجتمع الدولي. حيث عرفت العنصريّة منذ أزمانٍ بعيدة، وكانت جذورها متأصّلةً منذ خلق الإنسان على الأرض، وتعدّ العنصريّة من الأمراض التي تخلّلت في مجتمعاتنا، وسبّبت الكثير من الحروب، وفرّقت بين الناس. وتعبّر العنصريّة عن السلوكيّات والمعتقدات التي تعلي من شأن فئة وتعطيها الحقّ في التحكّم بفئةٍ أخرى، وتسلب حقوقها كافة كون الفئة الثانية تنتمي لعرق أو دين ما، فتعطي الفئة الأولى نفسها الحقّ في التحكّم بمصائرهم وبممتلكاتهم وبكينونتهم. ومن أسس العنصريّة: (لون البشرة؛ وهذا ما يعانيه السّود في جنوب أفريقيا مثلاً عند إقامتهم في أحد بلدان البيض، القومية، اللغة، الثّقافات، العادات، المعتقدات، الطبقات الاجتماعيّة؛ إذ يتسلّط الأغنياء على الفقراء، ويحقّرونهم ويسلبون ممتلكاتهم ويتحكّمون بقوت يومهم). ترتبط العنصريّة بعدّة مصطلحات تشترك معها في الدّلالة، منها: العرق والإثنيّة: فالعرق يكون التمييز فيه حسب الاختلافات الفيزيقيّة، ففيه أقليّات محرومة ومضطهدة بالنّسبة للجماعات المهيمنة. أمّا الإثنيّة فالعنصريّة فيها تكون حسب الثقافات والممارسات الاجتماعيّة. التمييز: وهو يعني السلوك الفعلي في الميل تجاه جماعة أخرى. صور العنصريّة تجارة الرقيق التي تمارس بحق الأفارقة السود؛ إذ يحوّلونهم إلى مستعبدين دون سبب. ومن أشكال العنصريّة: (التمييز الفردي، التمييز القانوني، التمييز المؤسسي)، والتمييز يكون على أنواع: التمييز المباشر: إذ تتضّح العنصريّة في التعامل مع شخص بطريقة دونيّة وبتفضيل شخصٍ آخر عليه، ويكون هذا التّعامل حسب العرق. والتمييز غير المباشر: ويكون هذا عند فرض قوانين وشروط دون سبب، وتكون هذه الشروط في صالح فئة وتسبّب ضرراً لفئة أخرى. ويمكن أن يكون التظلّم: والعنصرية تكون فيها جليّة؛ إذا وقف شخص ما شاهداً أو قدّم شكوى لصالح زميله الذي يعاني من التّفرقة في التعامل. والمضايقة: تكون في التّجريح لشخص وإهماله وسد الطرق أمامه، وإشعاره بعدم الرغبة في وجوده؛ مما يسبّب له الألم النفسي وإهانة كرامته.. يجب علينا كبشر النّظر إلى بعضنا البعض على أنّنا متساوون في الحقوق و الواجبات، وبأنّنا جنس بشري واحد يسعى لإعمار هذه الارض، فليس هناك فرق بين شخص وآخر بسبب لونه أو جنسه أو عرقه أو بسبب غناه أو فقره، الفرق الحقيقي الّذي قد يميّز شخصاً عن آخر هو الأخلاق الحميدة.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 360
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 مميزات مرحلة الشباب
 إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفقر
 آثار الحمد لله على واقع الإنسان
 فضيلة الصدق وآثارها على المجتمع
 تهذيب النفس ومحاسبتها
 الدرس الرسالي للنهضة الحسينية
 قيمة الحمد والشكر لله تعالى
 انطلاقة جديدة في باب الاستغفار
 تسخير طاقة الشباب في خدمة المجتمع
 التوعية الصحية بالسلامة النفسية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا