الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الإمام الباقر (ع).. حياة متوّجة بالعطاء

2016/04/08 | الکاتب : عمار كاظم


أشرقت الدنيا بمولد الامام الزكي محمد الباقر الذي بشّر به النبي صلى الله عليه وسلم قبل ولادته، وكان أهل البيت (عليهم السلام) ينتظرونه بفارغ الصبر لأنّه من أئمة المسلمين الذين نص عليهم النبي صلى الله عليه وسلم وجعلهم قادة لأُمته، وقرنهم بمحكم التنزيل وكانت ولادته في يثرب في اليوم الثالث من شهر صفر سنة (56 هـ)، وقيل سنة (57 هـ) في غرة رجب يوم الجمعة وقد ولد قبل استشهاد جده الامام الحسين (ع) بثلاث سنين وقيل بأربع سنين كما أدلى )ع) بذلك وقيل بسنتين وأشهر. وقد أجريت له فور ولادته مراسيم الولادة كالآذان والاقامة في أُذنيه وحلق رأسه والتصدق بزنة شعره فضة على المساكين، والعَقِّ عنه بكبش والتصدّق به على الفقراء. وكانت ولادته في عهد معاوية والبلاد الاسلامية تعج بالظلم، وتموج بالكوارث والخطوب وجور ولاته الذين نشروا الارهاب وأشاعوا الظلم في البلاد. حيث تَلَقَّفَهُ أهل البيت (عليهم السلام) بالتقبيل والسرور، اذ لطالما كانوا ينتظرون ولادته التي بَشَّر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ عشرات السنين. وابتهج الامام السجاد (ع) بهذا الوليد المبارك، الذي بَشَّر به جدّه الأعظم صلى الله عليه وسلم، وأعلن غير مَرَّة أنّه وارث علوم آل محمد (ع). والذي من مزاياه أنّه ملتقى ورابط بين أسرة الامام الحسين (ع) وأسرة الامام الحسن (ع). فهو أول هاشمي علوي، يولد من جهة الحسن والحسين (عليهما السلام)، لأنّ أباه علي بن الحسين (ع)، وأمُّه فاطمة بنت الحسن.فكان الامام الباقر (ع) ملتقى الكرامات، وآصرة علوية، أثلج بولادته قلوب أهل البيت (عليهم السلام)، فما أكرمه وما أعظمه (ع). فتلقَّاه الامام السجاد (ع) بالآداب، والسنن الاسلامية، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع الحسن والحسين (عليهما السلام). وقد صُنع الامام الباقر (ع) على عين الرسالة الالهيَّة، من خلال الجو الذي وفَّره له والده الامام السجاد (ع)، لينهض بأعباء الامامة الشرعية، طِبقاً لما رسم الله تعالى لعباده في الأرض. ومن هنا فانّ الامام الباقر (ع) قد بلغ الذروة في السمو، نسباً، وفكراً، وخُلُقاً، مما مَنَحهُ أهليَّة النهوض بأعباء المرجعيَّة الفكريَّة والاجتماعية للأمّة بعد أبيه (ع). ويبدو أنّ الامام (ع) قد استأثر جدُّه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمر تحديد اسمه ولقبه، كما في رواية الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري (رض)، حيث يقول :قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يوشك أن تبقى حتى تلقى وَلداً لي من الحسين يقال له محمد، يبقر علم الدين بَقْراً، فاذا لقيتَه، فأقرِئْه مِنِّي السلام ). وبناءً على ذلك لُقِّب محمد بن علي (ع) بـ(الباقر)، أي المتبحر بالعلم، والمستخرج لغوامضه ولبابه وأسراره، والمحيط بفنونه. حيث عاش الامام الباقر (ع) في مرحلة من حياته في ظلّ سيرة أبيه (ع) بكلّ وجوده الذي كان يركز نشاطه على اعادة بناء المجتمع الاسلامي وتشييد دعائم العقيدة الاسلامية القويمة، حيث كان يحاول الامام زين العابدين (ع) من خلال بثّ القيم العقائدية والأخلاقية عبر الأدعية وتوجيه رسائل الحقوق وما شابه ذلك صياغة كيان الجماعة الصالحة التي كان عليها أن تتولى عمليّة التغيير في المجتمع الذي راح يتردّى باستمرار. وكان يشارك أباه السجّاد (ع) في أهدافه وخطواته وأساليبه المتعددة في المرحلة التي استغرقت ثلاثة وثلاثين عاماً والتي تمثّلت في الدعاء والانفاق والعتق والتربية المباشرة للرقيق والأحرار باعتبارها نشاطاً بارزاً للامام زين العابدين (ع) خلال هذه المرحلة. ووقف الامام الباقر (ع) مواقف أبيه من الثورات والحركات المسلحة التي كانت تهدف الى اسقاط النظام الفاسد اذ كان يرشدها ويقودها بصورة غير مباشرة من دون أن يعطي للحكام أي دليل يدل على التنسيق من الامام (ع) مع الثوّار ضد الحكم الأُموي الغاشم. وكان للامام الباقر دور بارز وهو في ظلّ أبيه في حركته لتأسيس صرح العلم والمعرفة الاسلامية حيث كان يحضر المحافل العامة ليحدّث الناس ويرشدهم، كما كان يفسّر القرآن ويعلّم الناس الأحاديث النبويّة الشريفة ويثقّفهم بالسيرة النبويّة المباركة. وهذا ما نذكره نقطة في بحر علم وعطاء امامنا (ع).

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 202
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 دعوة إلى التكاتف والتآلف والوحدة
 الزهد من كمالات الأخلاق
 البعد الروحي في فريضة الحج
 في اليوم العالمي للشباب...
 فضيلة الصدق وآثارها
 قضاء حاجة المؤمن.. ثقافة تربوية
 الحج.. عبادة وحركة وحياة
 توجيه الشباب نحو الاستقامة والصلاح
 الإهتمام بالأنشطة الشبابية في يومهم العالمي
 العفو والتسامح

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا