الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الإسراء والمعراج.. رحلة نورانية

2016/05/06 | الکاتب : عمار كاظم


يعتبر الإسراء والمعراج من جملة الكرامات بل المعجزات التي تضاف إلى مجموعة ما أكرم الله سبحانه وتعالى به نبيّه محمّداً (ص)، وعلى الأرجح بحسب الروايات أنّها حدثت في السابع والعشرين من شهر رجب في العام الثالث للهجرة. وقد أثبتهما القرآن الكريم والسنّة الشريفة، يقول الله سبحانه وتعالى: «سُبْحَانَ الَّذي أَسْرَى بعَبْده لَيْلًا مّنَ الْمَسْج. الْحَرَام إلَى الْمَسْجد الأَقْصَى الَّذ.ي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لنُريَهُ منْ آيَاتنَا إنَّهُ هُوَ السَّميعُ البَصير» (الإسراء:1). فالإسراء والسرى في اللغة: السير ليلاً، والمسجد الأقصى: بيت المَقْد.س، والقصي: البعيد. أمَّا المعراج، فالمَعْرَج: المَصْعَد، والطريق الذي تصعد فيه الملائكة. يرى البعض أنّ الإسراء والمعراج قد كانا بالروح فقط في عالم الرؤيا، ولكن الصحيح هو ما ذهب إليه معظم المسلمين من أنّ الإسراء والمعراج إنّما كانا بالروح والجسد معاً. وقد حدث المعراج في الليلة نفسها التي حدث فيها الإسراء من المسجد الأقصى إلى السماوات العُلى، وهي معجزة كبيرة للنبي محمد (ص)، فقد سخَّر الله سبحانه وتعالى لنبيّه محمد (ص) البراق فارتفع به ومعه جبرائيل، ليُريَه مَلَكوت السماوات.، وما فيها من عجائب صُنعه وبدائع خَلقه تعالى.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 200
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 فنّك جمعنا وفراقك وحّدنا
 تنمية الحوار عند الشباب
 الوعي بدور العاملين في المجال الإنساني ومساندتهم
 تجسيد معاني الوحدة في فريضة الحج
 دحو الأرض.. يوم مبارك وواقعة جليلة
 المروءة في شخصية الإمام الجواد (ع)
 اليوم العالمي للعمل الإنساني
 إضاءات من شخصية الإمام الجواد (ع)
 دعوة إلى التكاتف والتآلف والوحدة
 الزهد من كمالات الأخلاق

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا