الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
شهر شعبان العمل فيه مضاعف

2016/05/20 | الکاتب : عمار كاظم


شهر شعبان دورة تدربية أخرى الى جانب شهر رجب الحرام ينبغي الاشتراك فيها للاستعداد لشهر الله تعالى. هو الشهر المجاور لشهر الله تعالى شهر رمضان. هو محطة کبرى في الطريق الى الله ومنزل مميز لا بدّ من النزول فيه والتزوّد من برکاته لمن أراد الوصول. في النصوص ما يدلّ على أنّ شهر شعبان أفضل من شهر رجب الحرام. وهو أهم من كلّ ذلك شهر المصطفى الحبيب (صلى الله عليه وسلم). حيث كان النبي الأعظم (صلى الله عليه وسلم)، کان يولي شهر شعبان عناية خاصّه ويحثّ المسلمين على الاهتمام به. فيجب الاقتداء بالمصطفى الحبيب (صلى الله عليه وسلم)، فيحتم علينا أن نهتمّ بهذا الشهر الشريف فنعرف آدابه ونحرص على الاتيان بها. في هذا الشهر الفضيل ليلة النصف منه والتي يشبه فضلها فضل ليلة القدر وهي ليلة ولادة مولانا الامام المنتظر (عج). النبي الأکرم (صلى الله عليه وسلم) لم يکتفِ بما کان يقوله للمسلمين عن عظمة هذا الشهر من خلال الخطبة والتوجيه في اللقاءات المتتالية في المسجد وغيره، بل عمد الى أسلوب ملفت بأنّ أمر منادياً ينادي في شوارع المدينة وأزقتها ألا انّ شعبان شهري رحم الله من أعانني على شهري، لينبه أهل المدينة والأجيال القادمة الى أهميه اغتنام هذه الفرصة الالهيه الفريدة. عن أبي عبد الله (ع) قال: «حثَّ من في ناحيتك على صوم شعبان، فقلت: جعلت فداك ترى فيها شيئا؟ فقال (ع): نعم، انّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) کان اذا رآى هلال شعبان أمر منادياً ينادي في المدينه: يا أهل يثرب اني رسول الله اليکم ألا انّ شعبان شهري فرحم الله من أعانني على شهري، ثم قال: انّ أمير المؤمنين (ع) کان يقول: ما فاتني صوم شعبان منذ سمعت منادي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ينادي في شعبان، فلن تفوتني أيام حياتي صوم شعبان ان شاء الله..». وللاستعداد لهذا الشهر المبارك فيجب قبل كلّ شيء الاستعانة بالله تعالى والتوسل بالنبيّ (صلى الله عليه وسلم) وبأهل البيت (عليهم السلام) للتوفيق في تحصيل رضا الله عزّ وجلّ في هذا الشهر. الاجتهاد في قراءة الأدعية المأثورة. كما يفضّل الاجتهاد في تهذيب النفس وتزکيتها بالأخلاق الحميدة وتنقيتها من مساوئ الأخلاق. والحرص على الصيام وتشجيع الأرحام والجيران والزملاء وحثهم عليه. مع مراجعة منهج التعامل مع الأرحام والجيران وزملاء العمل وعامة المؤمنين وتحسينه. والتسامح ممن أخطأنا بحقّه خلال العام المنصرم. ومن المستحسن نزع الغل من القلب اتجاه الأرحام والجيران وزملاء العمل وتصفيه النية. عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وقد تذاکر أصحابه عنده فضائل شعبان فقال: «شهر شريف وهو شهري، وحملة العرش تعظّمه، وتعرف حقّه وهو شهر تُزاد فيه أرزاق المؤمنين لشهر رمضان، وتُزيّن فيه الجنان وانما سمّي شعبان لأنّه يتشعب فيه أرزاق المؤمنين، وهو شهرٌ العمل فيه مضاعف: الحسنة بسبعين، والسيئة محطوطة، والذنب مغفور، والحسنة مقبولة، والجبار جلّ جلاله يباهي فيه بعباده، وينظر صوامه وقوامه فيباهي بهم حمله العرش..». كما يستحب صوم شهر شعبان کلّه ووصله بصوم شهر رمضان مع الفصل بينهما بيوم أو يومين، وقد ورد بأنّ صومهما معاً توبة من الله تعالى، فعن الامام الصادق (ع) قوله: «صوم شعبان ورمضان توبة من الله تعالى»، وعن أبي جعفر (ع): «کان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يصوم شعبان وشهر رمضان يصلهما، وينهى الناس أن يَصِلُوهُما، وکان يقول: هما شهرا الله وهما کفارة لما قبلهما وما بعدهما من الذنوب». وعن الصادق (ع) قال: «صيام شعبان ذخر للعبد يوم القيامة، وما من عبد يکثر الصيام في شعبان الّا أصلح الله له أمر معيشته، وکفاه شر عدوه، وانّ أدنى ما يکون لمن يصوم يوماً من شعبان أن تجب له الجنة». وعن مالك ابن أنس قال: قلت للصادق (ع): يا ابن رسول الله، ما ثواب من صام يوماً من شعبان؟ فقال: «حدثني أبي، عن أبيه، عن جده قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): مَن صام يوماً من شعبان ايماناً واحتساباً غفر له».

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 122
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 التوسّع في فعل الخير
 من وصايا الإمام الكاظم (ع)
 محمّد (ص) .. الأُمّي العالِم العابد
 المبعث النبوي .. حدث عظيم في تاريخ البشرية
 الإمام الكاظم (ع) رحابة الأفق في خُلقه
 رحلتا الإسراء والمعراج.. دروس وعبر
 الإمام علي (ع) وأوجُه العبادة
 زينب «عليها السلام».. نموذج رسالي رائد
 حاجتنا إلى التسامح في المجتمع
 كرامة الإنسان في القانون الإلهي

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا