الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
شهرُ الصيام

2016/06/07 | الکاتب : عمار كاظم


العنوان الثاني لشهر رمضان هو «شهر الصيام»، الذي أراد الله فيه للإنسان أن يقوم بأداء هذه الفريضة، من أجل أن يؤكّد له إنسانيّته في مواقع السموّ عن الإجواء المادّية التي تشدّه إلى الاسفل، لأنَّ المطلوب فيه أن يرتفع إلى الأعلى، بأن يكون روحاً يحرّكه الجسد في روحيّته لينال رضى الله، وليعيش القُرب من الله حتى يعيش المعاني الكبيرة الصافية المشرقة من خلاله، لأنه كلّما إقترب من الله أكثر، في أجواءٍ شفافيّة الروح وطهارة الجسد، إقترب من الانفتاح على المسؤوليّة الكبيرة التي تدعوه إلى أن يحمل في وعيه معنى الخلافة عن الله في إدارة شؤون الحياة من حوله. إنَّ قضية الصيام هي أن تخفِّف ثقلّ الضغط الجسديّ على مواقع الإرادة في شخصيّتك... أن لا تُثقل الرغبةُ حركتَكَ نحو أهدافك... أن لا يسحقك الحرمانُ الذي تعيشه في بعض ساحات التحدّي لتسقط أمامه، لأنَّ إحساسك بالجوع الغذائيّ أو الجنسيّ وبالظمأ المُحرِق للحاجة المخزونة في أعماقك، قد يُسقطك أمام الآخرين فتفقد طُهرَك وتبتعد عن استقامتك، وتموت قضأياك، وتنسحق إنسانيتك. إنَّ قضية الصيام، هي أن تكون إنسانَ الله، بدلاً من أن تكون إنسانَ الشيطان... أن تعرف كيف تعيش سكينة الروح وطُمأنينة القلب، بدلاً من أن تحترق بنار الشهوة... وسُعَار الأطماع. أن تشفي روحك حتى تطير إلى الله، وأن يخفّ جسدك حتى يحلّق في آفاق المعنى الكبير الذي يتحمّل مسؤوليّة الحياة كلّها، ولعلّ هذا هو الذي يفسّر الحديث القدسي: «الصوم لي وأنا أُجزي به»...

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 139
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 دوافع العمل
 الآداب المعنوية للدعاء
 التجارة الرابحة مع الله تعالى
 شهر رمضان.. فرصة لتهذيب النفس
 رباط المودة والإخاء
 رمضان.. شهر العبودية والخشوع
 خير وسيلة لإصلاح المجتمع الدعاء
 الله تعالى.. منبع كل سعادة وطمأنينة
 العزة.. قوة وصلابة من الله تعالى
 الخشية الدائمة من الله

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا