الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الإمام عليّ (ع).. نور يضيء درب البشرية

2016/06/24 | الکاتب : عمار كاظم


ليس ثَمّة مَن يجهل عليّ بن أبي طالب (ع).. مولى المتّقين، وأمير المؤمنين، ووارث علم النبيّين، وخليفة رسول ربّ العالمين، منبع الفضائل، ومنتهى المكارم، والقمّة الشامخة السامية التي ينحدر عنها السيل ولا يرقى إليها الطير . فأنّى للقلم أن يكتب في صفاته، وماذا عساه يسطّر في بيان كمالاته، وقد حارت العقول والأفهام أمام شموخ فضائله التي ملأت الخافقَين، ومكارم أخلاقه التي وسعت الكونَين .وشهد بفضله وعلوّ مقامه العدوّ قبل الصديق؛ لأنّ النور دائماً أقوى من الظلام ، ووهج الحقيقة يأبى أن يكتمه تراكم الدخان؛ لذا سطع نور عليٍّ عالياً يُضيء دربَ البشريّة ويمدّها بمنهاج الرسالة المحمّديّة الخالدة ، وتسابقت الأقلام لتتشرّف في تخليد هذه الشخصيّة العظيمة وتبجيلها .حيث شرّفه الله تعالى بأعلى الشرف، سوابقه بالخير عظيمة، ومناقبه كثيرة، وفضله عظيم، وخطره جليل، وقدره نبيل، أخو الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وابن عمّه، وزوج فاطمة، وأبو الحسن والحسين، وفارس المسلمين، ومفرّج الكرب عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقاتل الأقران، الإمام العادل، الزاهد في الدنيا، الراغب في الآخرة، المتّبع للحقّ، المتأخّر عن الباطل، المتعلّق بكلّ خُلُق شريف. وحيث إنّ فضائل عليّ (ع) عظيمة شهيرة.. لا تتسع لها كتب وأبحاث. الإمام عليّ بن أبي طالب بن عبد المطّلب (ع)، أبو الحسن الهاشمي القرشي .وأُمّه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف الهاشميّة، وهي بنت عمّ أبي طالب، كانت من المهاجرات، وهي أوّل هاشميّة ولدتْ هاشميّاً، قد أسلمت وهاجرت، وكانت بمحلٍّ عظيم من الأعيان في عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وتُوفِّيت في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم). كما ولد (ع) بمكّة، في البيت الحرام، يوم الجمعة، الثالث عشر من رجب، سنة ثلاثين من عام الفيل .كما إنّ فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) .وكنيته: أبو الحسن، وكنّاه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أبا تراب، لمّا رآه ساجداً معفّراً وجهه في التراب، ومِن كُناه أيضاً: أبو الحسين، أبو السبطين، أبو الريحانتَين. ألقابه: أمير المؤمنين، والمرتضى، والوصي، وقد لقّبه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): سيّد المسلمين، وإمـام المتّقين، وقائد الغرّ المحجّلين، وسيّد الأوصياء، وسيّد العرب. كان عليّ (ع) أخاً لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بالمؤاخاة، كان من السابقين الأوّلين شهد بدراً وما بعدها، ونبيّ الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أعطاه الراية فــي يوم خيبر، وأخبر أنّ الفتح يكون على يديه، وأحواله في الشجاعة وآثاره في الحروب مشهورة. واشتهرت مناقبُه وفضائله وملأت الكون، عاش بعد النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) تسعاً وثلاثين سنة، قضاها في الجهاد الشريف والدفاع عن حياض الشريعة، والحفاظ على الرسالة المحمّديّـة من الضياع .استشهد (ع) في شهر رمضان، في اليوم الحادي والعشرين منه، سنة أربعين للهجرة، وكان عمره الشريف ثلاثاً وستّين سنة. قتله عبد الرحمان بن ملجم المرادي (لعنه الله) وقد خرج لصلاة الفجر ليلة تسع عشرة من شهر رمضان وهو ينادي الصلاة الصلاة في المسجد الأعظم بالكوفة، فضربه بالسيف على أمّ رأسه، وقد كان ارتصده من أوّل الليـل لذلك، وكان سيفه مسموماً، فمكث (ع) يوم التاسع عشر وليلة العشرين ويومها وليلة الحادي والعشرين إلى نحو الثلث من الليل، ثمّ قضى نحبه (ع) .دُفن (ع) في النجف الأشرف، وقبره معلوم معروف، تتّجه إليه الألوف المؤلّفة لزيارته والتوسّل إلى الله به .
»أَنْتَ الَّذِيْ فَتَحْتَ لِعِبَادِكَ بَاباً إلَى عَفْوِكَ وَسَمَّيْتَهُ التَّوْبَـةَ، وَجَعَلْتَ عَلَى ذلِكَ البَابِ دَلِيلاً مِنْ وَحْيِكَ لِئَلاَّ يَضِلُّوا عَنْهُ فَقُلْتَ تَبَارَكَ اسْمُكَ: (تُوبُوا إلَى الله تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّـرَ عَنْكُمْ سَيِّئاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّات تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ يَوْمَ لاَ يُخْزِي اللهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ) فَمَا عُذْرُ مَنْ أَغْفَلَ دُخُولَ ذلِكَ الْمَنْزِلِ بَعْدَ فَتْحِ الْبَابِ وَإقَامَةِ الدَّلِيْلِ«.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 224
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 مميزات مرحلة الشباب
 إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفقر
 آثار الحمد لله على واقع الإنسان
 فضيلة الصدق وآثارها على المجتمع
 تهذيب النفس ومحاسبتها
 الدرس الرسالي للنهضة الحسينية
 قيمة الحمد والشكر لله تعالى
 انطلاقة جديدة في باب الاستغفار
 تسخير طاقة الشباب في خدمة المجتمع
 التوعية الصحية بالسلامة النفسية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا