الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
تربية النفس من أجل التوافق

2016/06/28 | الکاتب : عمار كاظم


لابدّ لنا أن نربي أنفسنا على أساس أن يكون الصدق في العقل وفي القلب وفي الكلمة وفي العمل حيث يعيش الإنسان ليكون صدقاً كلّه، لاسيّما وأنّ الإمام عليّ (ع) كان قد عرّف الإيمان بعناصر ثلاثة: العنصر الأوّل: "الإيمان معرفة بالقلب" – والقلب هنا العقل. فالقلب في القرآن الكريم يمثل طاقة الوعي في الإنسان التي قد تشمل القلب والعقل معاً بحسب المصطلح العام للقلب والعقل – "وإقرار باللسان وعمل بالأركان" يعني بالأعضاء، فأنت عندما تكفّ عن الصدق في أي جانب فإنك تفقد إيمانك، لأنّ الإيمان كما ذكرنا أكثر من مرة ليس خفقة قلب وليس نبضة إحساس بل هو كلّك: عقلك وقلبك وإحساسك وحركتك في الواقع. ولذلك لابدّ لنا أن نربي أنفسنا على أن نقول الحقّ وأن نجعل أفعالنا ما أمكن مطابقة لأقوالنا بحيث إذا انحرف الفعل عن القول في موقف بادرنا إلى الرجوع إليه، وهذا هو الذي تحدّث به الله سبحانه وتعالى عن المتقين (إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ) (الأعراف/ 201)، أي عندما يطوف بهم الشيطان فيبتعد بهم عن خط الاستقامة فإنّ طوافه بهم لا يطول كثيراً لأنّ الوعي في الداخل يستيقظ ويفتح عينيه على الحقيقة ليدفع الإنسان إلى خط الاستقامة.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 196
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 مفاهيم رمضانية
 التنافس في المودّة
 صحبتنا مع الشهر الكريم
 ليلة القدر.. ليلة المقادير السنوية
 الخوف والرجاء
 أُسس الإيمان الواعي
 الدعوة إلى الله في كل مجالات الحياة
 العتق من النار
 في وداع الشهر الفضيل
 التوبة إلى الله سبحانه وتعالى

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا