الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
أعمال يوم عيد الفطر

2016/07/05 | الکاتب : عمار كاظم


ويُسمّى يوم الرحمة لأنّه يرحم الله به عباده، ويُسمّى بيوم الجوائز، لأنّ النبيّ (ص) قال: "إذا كان أوّل يوم من شوال نادى منادٍ أيُّها المؤمنون أُغدوا إلى جوائزكم، ثمّ قال: يا جابر، جوائز الله ليست كجوائز هؤلاء الملوك، ثمّ قال: هو يوم الجوائز فينبغي أن يكون الإنسان يوم عيد الفطر خاشعاً خاضعاً راجياً لقبول صومه وعبادته في شهر رمضان خائفاً وجلاً من حرمانه وردّه". يوم عيد الفطر وأعماله عديدة:

الأوّل: أن تُكبّر بعد صلاة الصُّبح وبعد صلاة العيد بما مرّ من التكبيرات في ليلة العيد بعد الفريضة.

الثاني: إخراج زكاة الفطرة صاعاً عن كلِّ نسمة قبل صلاة العيد على التفصيل المبين في الكتب الفقهيّة، واعلم أنّ زكاة الفطر من الواجبات المؤكّدة، وهي شرط في قبول صوم شهر رمضان، وهي أمان عن الموت إلى السّنة القابلة.

الثالث: الغسل والأحسن أن يغتسل من النّهر إذا تمكّن ووقت الغسل من الفجر إلى حين أداء صلاة العيد، وفي الحديث ليكن غسلك تحت الظلال أو تحت حائط فإذا هممت بذلك فقل: "اللّهمّ إيماناً بك وتصديقاً بكتابكَ، واتباع سُنّة نبيّك محمّد صلّى اللهُ عليه وآله، ثمّ سمِّ بسم الله واغتسل، فإذا فرغت من الغسل فقل: اللّهمّ اجعلهُ كفّارة لذنوبي وطهِّر ديني، اللّهمّ اذهب عنِّي الدَّنس".

الرابع: تحسين الثّياب واستعمال الطيب.

الخامس: الإفطار أوّل النّهار قبل صلاة العيد، والأفضل أن يفطر على التمر أو على شيء من الحلوى.

السادس: أن لا تخرج لصلاة العيد إلّا بعد طلوع الشمس.

السابع: يستحب فيه زيارة الإمام الحسين (ع).

الثامن: يستحب قراءة دعاء الإمام زين العابدين (ع) عند التهيئ للخروج إلى صلاة الجمعة أو صلاة العيد.

"اللّهمّ مَن تهيَّأ في هذا اليوم أو تعبَّأ أو أعَدَّ واستعدّ لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده ونوافله وفواضله وعطاياه، فإنّ إليك يا سيِّدي تهيَّئ وتعبئتي وإعدادي واستعدادي رجاء رفدك وجوائزك ونوافلك وفواضلك وفضائلك وعطاياك، وقد غَدَوْتُ إلى عيد من أعياد أُمّة نبيِّك محمّد صلوات الله عليه وعلى آله، ولم أفِدْ إليك اليومَ بعمل صالح أثِقُ به قدّمْتهُ، ولا توجّهْتُ بمخلوق أمثلهُ، ولكن أتيتُك خاضعاً مُقِرّاً بذنوبي وإساءتي إلى نفسي، فيا عظيمُ يا عظيمُ يا عظيمُ اغفر لي العظيم من ذنوبي، فإنّه لا يغفر الذنوب العظام إلّا أنت يا لا إله إلّا أنتَ، يا أرحمَ الرّاحمين".

التاسع: صلاة العيد.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 184
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 خير وسيلة لإصلاح المجتمع الدعاء
 الله تعالى.. منبع كل سعادة وطمأنينة
 العزة.. قوة وصلابة من الله تعالى
 الخشية الدائمة من الله
 حُسن الظن يصون المجتمع
 القيمة التربوية لمحاسبة النفس
 لنحقق أسباب النصر في الغيبة والظهور
 رسالة الحق في خط الإمام المهدي(عج)
 الدور المطلوب في غيبة الإمام المهدي(عج)
 ميادين العمل الصالح

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا