الصفحة الرئيسية » عالم الاعمال
تحفيز الموظفين

2016/07/10 | الکاتب : كين لاوسن/ ترجمة: رانيا السنيورة


أحد الأسباب الرئيسية لحدوث خلاف في بيئة العمل هو فشل المدراء في تحفيز العاملين لديهم بشكل مناسب، مما يؤدي إلى عدم إحساس الموظفين بالرضا وأنّهم لا يحصلون على التقديم المناسب. وهذه بعض النصائح العامة حول عملية تخفير الموظفين:

لا تذكر السلبيات كثيراً:

تجنّب التصريحات السلبية إلّا في حال قيام الموظف بأمر خاطئ. إذا كان هناك مجال للتحسن، أبلغه أوّلاً عن الجوانب التي نجح من خلالها بالوصول إلى الأهداف المطلوبة منه ثم اقترح عليه سُبلاً يمكنه بها تحسين أداءه في الجوانب الأخرى. إنّ بعض الناس، وفي حال وسمهم بصفة عدم المكفاءة، يفقدون كثيراً من الثقة بالنفس والإرادة بشكل ينعكس سلباً على أدائهم المستقبلي.

لا تخشَ استخدام المديح:

أثن على الوظفين لقاء أدائهم الجديد، وكن محدداً في مديحك لهم. سيسعد الموظفون لأنّك لاحظت مجهودهم وسيثابرون للأفضل. عند تحيقق الأهداف، ضخِّم الإنجاز بعض الشيء لكي تعزز الطموح. هذا الأسلوب يصلح مع الموظفين ذوي الأداء العالي. أما مع الموظفين قليلي الإنتاج فأبق تصريحاتك واقعية حيال تحسّن الأداء.

وفّر أنواع التدريب المفيدة:

شجّع الموظفين كي يسعوا للحصول على أي تدريب يظنون أنّه سيفيدهم في عملهم. واحرص على أن لا يكون المشاركون في هذه التدريبات هم ممن يبدون الحماس فقط. حتى الأشخاص المتحفظين قليلاً يمكنهم أن يستفيدوا من أية مشاركة خارج نطاق العمل.

قدّم الحوافز:

قدّم حوافز مالية عند تحقيق أهداف معينه. ولكن قد يكون عليك أن تبقي المكافآت سرية لأنّ إعلانها قد  يحبط الموظفين الذين لم يتمكنوا أبداً من الوصول إلى مستوى المكافآت التي يتشارك بها قسم بأكمله، على سبيل المثال، تكون أكثر عدلاً من تقديم مكافأت شخصية، إلّا في حال كانت الشركة تعتمد نظاماً عاماً مثل "أفضل موظف مبيعات للشهر".

التحفيز خلال فترات التغيير:

قد يؤدي نسيان تحفيز الموظفين خلال فترات التغيير إلى حدوث خلاف ما. وعلى المدراء أن يدركوا وجود ثلاث مراحل عادةً ما يمرّون بها خلال عملية التغيير.

المعارضة:

إنّ الموظفين، حتى أولئك الذين لم يحبوا النظام القديم، يعارضون تغيير عاداتهم القديمة، التي يرون أنّها "آمنة" أو "مريحة". فهم قد يخشون حدوث تغيير في هيكلية العمل في القسم أو كون أي نظام جديد يطبّق سيزيد من أعباء العمل اليومية عليهم.

إعادة التثقيف:

قد لا يدرك الموظفون أنّهم يتعلمون منهاج عمل جديد لأنّهم منشغلون في معارضته. سيؤدي التواصل الفعّال والتدريب تدريجياً إلى تعويدهم على تطبيق الأساليب الجديدة.

التقبل:

ما إن يتم تطبيق النظام الجديد بشكل مرضٍ، حتى يبدأ الموظفون في القيام بأقصى جهد في سبيل محاكاة هذا النظام. خصوصاً في حال قيام المدير بتوضيح سلبيات النظام القديم وإيجابيات الجديد، ومع مضي بضعة أشعر على بدء تطبيق النظام الجديد، أبلغ الموظفين عن التطور الملموس الذي سببه النظام الجديد، مثال ذلك:

نحن نلبّي الطلبات بمعدل أسرع بيومين مما كنا عليه في النظام السابق.

نحن في طريقنا إلى تحقيق الزيادة المرجوة بنسبة 5 بالمائة قبل نهاية العام.

 

المصدر: كتاب كيف تنجح في حلّ خلافات العمل

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 501
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 مهارة الإدارة بالأفكار
 مَن هم الرؤساء الواثقون؟
 الإدارة والتجديد
 متطلبات الإدارة فائقة السرعة
 تحفيز الموظفين
 الإدارة الفاعلة والقرار المناسب
 اختبار تقييم المهارات في إدارة المشاريع
 الدور الأخلاقي في الإدارة
 الإجهاد الإداري
 عيوب الرقابة الإدارية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا