الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
مدرسة آل البيت (ع)

2016/08/12 | الکاتب : عمار كاظم


حياة أهل البيت (ع) مدرسة تفيض بالعطاء، وتشعّ بالعلم والأدب، وشخصيّاتهم قدوة في الأخلاق والفضيلة وكمال الصفات، فهم أوّل الناس اقتداء برسول الله (ص)، وأقربهم للتمسّك بسيرته والاهتداء بهديه، امتازوا بالأدب العالي والخلق الرّفيع، وحظوا بطهارة الذات، وكمال النفس: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) (الأحزاب/ 33). وكيف لا يكونون كذلك وقد تربّوا الواحد تلو الآخر على أدب النبوّة وخُلق الرِّسالة، يتوارثونها على آبائهم، ويرتضعونها في بيت متّصل السلسلة والحلقات بالرسول الهادي، جدّهم النبيّ الكريم محمّد (ص). إنّ طهارة الذات وسموّ الملكات النفسية لهي سمةٌ من أبرز سمات الأئمّة الأطهار من أهل البيت (ع)، قد حظوا بها فوهبهم الله سبحانه هذه الألطاف برعاية منه وفضلٍ، فكانوا مُطهّرين من الرِّجس، بعيدين عن الذنوب والمعاصي، شاء الله لهم ذلك: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا). ليكونوا قدوة للبشرية، ودعاةً للهُدى والرّشاد، وقادةً للإنسانيّة وأئمّة للمسلمين.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 355
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 عزّة المؤمن
 الدعم النفسي للمسنّين
 السعي لبناء مجتمع خير وصلاح
 مرحلة الشباب.. فرصة لتهذيب النفس وإصلاحها
 شكر الله تعالى على نِعَمه الدائمة
 إكرام كبار السنّ
 قاعدة الأخلاق السوية
 غزوة حنين ومعاني الثبات والاستقامة
 المودّة والرحمة الأساس في بناء الكيان الأُسري
 البيئة.. رؤية إسلامية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا