الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
قيمة العمل الإنساني

2016/08/19 | الکاتب : عمار كاظم


في اليوم العالمي للعمل الإنساني، تحتفي الأمم المتحدة بأبطال العمل الإنساني الذين يُهرعون بشجاعة لمساعدة المحتاجين. وتتذكر تضحياتهم وتلتفت إلى ملايين البشر الذين يعولون على العاملين في المجال الإنساني لتأمين أسباب البقاء لهم. فحُدد التاسع عشر من آب / أغسطس من كلّ عام يوماً عالمياً للعمل الإنساني من أجل تكريم العاملين الذين يواجهون الأخطار والمحن لمساعدة الآخرين. والتأكيد على ضرورة حماية العاملين في المجال الإنساني الذين يوفرون المساعدات الماسة إلى المتضررين في أنحاء العالم. وبمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، يجب تجديد العهد على الالتزام بجهود الإغاثة المنقذة للحياة.. فالسعي للوصول إلى عالم أكثر عدالة وإنسانية هو حلم جميع الشرفاء ممن وضعوا نصب أعينهم مساعدة الآخرين وتقديم العون لهم مهما كان الثمن، وبالتأكيد تأتي منظمات العمل الإنساني في المقدمة بجهودها وجنودها المجهولين في شتى بقاع الأرض، ويتم إحياء هذه المناسبة من كلّ عام الذي أقرته الأمم المتحدة بعد استشهاد 22 شخصاً من العاملين في المجال الإنساني في مقر الأمم المتحدة في بغداد عام  2003م نتيجة هجوم إرهابي على المقر. فالإنسان كائن اجتماعي بطبعه، فالفرد ليس معزولاً عن الآخرين، وما يقوم به من أعمال له أبعاده الاجتماعية. فمن قبل أن ينتمي الإنسان إلى ديانة ما، أو إلى أي حزب أو طائفة،  فهو ينتمي الى الإنسانية بما تحمله له من حقوق وواجبات. ومن حقوقه الإنسانية الكثيرة، حقّه على العمل. وأما أنواع العمل فهي كثيرة ومتنوعة، منها ما يقوم بها الإنسان مقابل أجر مادّي معين حتى يستطيع العيش وحتى يلبي حاجاته وطموحاته ومستقبل أبنائه، ومنها ما يقوم به بدون أجر مادّي، وهو العمل الإنساني الطوعي. فقيمة عمل الإنسان لا تنحصر بالقيمة المالية، إذ له أيضاً قيمة اجتماعية وأدبية وأخلاقية ودينية. فالعمل الإنساني هو عمل حر نقوم به بكامل رغبتنا ومن دون إكراه، وذلك لتطوير أنفسنا وتطوير مجتمعاتنا. وهو عمل نقوم به لأسباب تتجاوز الربح المادّي. فهو كذلك الجهد أو الوقت الذي يبذله الإنسان بصفة اختيارية في خدمة مجتمعه دون انتظار عائد مادّي بالدرجة الأولى والهدف منه هو تطوير المجتمع بصورة فردية أو جماعية، ويقوم بصفة رئيسية على الرغبة والدافع الذاتي. ولهذا العمل اعتبارات أخلاقية أو اجتماعية أو إنسانية، وغايته لا تقتصر فقط على المساعدات المادّية، بل يتعدى الأمر إلى أبعد من ذلك من الأمور الاجتماعية التي تهم الإنسان بصورة عامة. فالقائم بهذا العمل هو كلّ مَن يعطي من وقته (أو بعضاً من وقته)، خبراته، مهاراته، ليقوم بعمل يفيد تطوير وتأمين المجتمع المحلي أو العالمي. وهو شخص يعطي أكثر مما يأخذ. تكمن أهمية هذا العمل الجبار في أهمية الدور الذي يلعبه في بناء المجتمعات وتطورها والحفاظ عليها. وطبيعة العمل الإنساني تحتم على الإنسان العامل في هذا المجال إلى إنكار الذات والتفاني في بذل العطاء مع تجسيد معنى التكاتف وروح التعاون، وتحقيق مبدأ الجسد الواحد. كما العمل الإنساني يعمل على نشر الفكر التشاركي في المجتمع، وتأمين المساعدات الإنسانية في المناطق التي تعاني من التخلف والفقر. ومن الناحية الدينية، فكثير من الأديان تحث على العمل الإنساني بكلّ فروعه. كما قال السيد المسيح (ع): "كلّ ما أردتم أن يفعل الناس لكم افعلوه أنتم لهم"، ويقول الله تعالى في القرآن الكريم: (وَمَا تُقَدِّمُوا لأنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا) (المزمل/ 20)، وقوله جلّ وعلا: (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ) (الزلزلة/ 7).

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 112
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 فاطمة الزهراء «عليها السلام».. القدوة الشاملة
 رجب.. شهر استجابة الدعاء
 ملامح الهدوء النفسي في الأسرة
 القراءة الواعية للقرآن الكريم
 الإقبال على ساحة الله المقدسة بالدعاء
 وظائف الأسرة الصالحة
 طلب الرزق.. عبادة خالصة
 الزهراء (ع) قمة في العطاء والصبر
 سيدة نساء العالمين بفضائلها
 إدارة الوقت.. رضا ونجاح

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 فوائد زيت السمسم
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا