الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الحج.. مناسك وآمال

2016/08/25 | الکاتب : عمار كاظم


للحج مناسك تزار وترى وتؤدى، وللآمال العراض بالقبول والغفران استشراف يؤرق المضاجع ويؤجج الشوق، ويبعث الحنين. قلوب خاشعة، وألسنة ذاكرة، وأعين دامعة، و تبتلات ضارعة في منازل الوحي، ومطالع النور. ألهذا وحده نتحمل مشاق السفر، ووعورة السير؟ أم من أجل هذا يهيب رب القدرة بنبيه (ص): (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) (الحج/27)؟ ألهذا وحده استجاب العلي الكبير دعوة إبراهيم (ع)، يوم أن ناداه (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ) (إبراهيم/37). الأمر أجل من كلِّ هذا شأناً، وأعمق غوراً، وأبعد أثراً، وأخلد ذكراً... تعالوا أيها الأخوة المسلمون، أيها الأحباب المؤمنون، تعالوا نقف لحظات، متأملين متفكرين، بين أضواء قوله تبارك تعالى: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ) (الحج/28) ألا نرى تعميم المنافع أولا، ثم تخصيص الذكر بعد تعميم؟!، أليس وراء ذلك شيء يراه من كان له قلب يقظ، وفهم وسيع؟. فالحج رحلة الروح والبدن، وهجرة الانسان إلى الله، ووفادته عليه. وهو هجر للأهل، والمال، والملذات، وإحتمال للمتاعب والمشاق، والعناء.. حبّاً لله وشوقاً إليه، واستجابة لندائه وهدف الحج هذا هو هدف كلّ عبادة في الاسلام. الخلوص إلى الله سبحانه، وقطع النظر عمّا سواه في هذا الوجود، واتخاذ المعبود غاية في نشاط الانسان وتوجهه، ليمتلئ وجدان المتعبِّد بالحقيقة الكبرى فيغدو طهراً متجرِّداً من كلّ شرّ ورذيلة.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 132
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 مفاهيم رمضانية
 التنافس في المودّة
 صحبتنا مع الشهر الكريم
 ليلة القدر.. ليلة المقادير السنوية
 الخوف والرجاء
 أُسس الإيمان الواعي
 الدعوة إلى الله في كل مجالات الحياة
 العتق من النار
 في وداع الشهر الفضيل
 التوبة إلى الله سبحانه وتعالى

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا