الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الإمام الباقر(ع)...

2016/09/09 | الکاتب : عمار كاظم


لقد ازدهرت الحياة الفكرية والعلمية في الإسلام من خلال الوجود المبارك لهذا الإمام العظيم(ع) الذي التقت به عناصر السبطين الحسن والحسين (عليهما السلام). فالأب سيِّد الساجدين وزين العابدين (ع) وألمع سادات المسلمين. والأُم السيِّدة الزكيّة الطاهرة فاطمة بنت الإمام الحسن، سيِّد شباب أهل الجنّة، وتُكنّى أُم عبدالله، وكانت من سيِّدات نساء بني هاشم. لقد سمّاه جدّه رسول الله (ص) بمحمّد، ولقّبه بالباقر قبل أن يُخلق بعشرات السنين، وكان ذلك من شواهد نبوّته.

وكُنّي بأبي جعفر، ولا كنية له غيرها. أمّا ألقابه الشريفة، فهي: الأمين، الشبيه، الشاكر، الهادي، الصابر، الشاهد، الباقر – وهو من أكثر ألقابه ذيوعاً وانتشاراً – ، كما لقّب هو وولده الإمام الصادق (ع) بالباقرين ولُقِّبا بالصادقين أيضاً من باب التغليب.  ويجمع المؤرّخون والمترجمون للإمام على أنّه إنما لُقِّب بالباقر؛ لأنّه كان يبقر العلم أي يشقّه، ويتوسّع فيه عارفاً بأصله وعالماً بخفيّه. كانت ملامحه كملامح جدّه رسول الله (ص)، وقد شابهه في معالي أخلاقه التي امتاز بها على سائر النبيين (عليهم السلام). ملأ العصر الذي عاشه بعلم تنوّعت موضوعاته وانفتحت أبعاده على كلّ القضايا التي كان يعيشها عصره فلم تنطلق أية قضية في أية شبهة أو أية مشكلة إلّا ووجدنا الإمام الباقر (ع) يتحدث عنها ليضيء ما أظلم منها، وليفتح آفاقها تماماً. وكان الإمام (ع) في تربيته لأصحابه يتخذ منهجاً رائعاً قد لا يستسيغه الكثيرون ممن يملكون المواقع العلمية، فقد كان يطلب من أصحابه إذا أفتى لهم بفتوى أن يسألوه عن مصدرها من كتاب الله ليعلّم أصحابه منهجين: الأوّل، وهو أن يسألوا كلّ من يفتيهم حتى لو كان في مستوى الإمام، عن مصدر فتياه، ذلك أنّ المسألة لا تنطلق من خلال الشكّ في المفتي في عدم امتلاكه المعرفة فيطلبون منه أن يدلّهم على المصدر، ولكن ليتثقفوا بذلك.

الفتوى والحجة

لأنّ هناك فرقاً بين أن تطلق الفتوى من دون أن تركزها على الحجّة التي انطلقت منها، فتترك الإنسان الذي سمع منك من دون أن يعيش ثقافة الفتوى وإن كان يعيش حرفيّتها، وبين من يطلق الفتوى ويشير إلى الدليل عليها، فإنك بذلك تحصل على ثقافتين: الثقافة التي انطلقت بها الفتوى وثقافة الفتوى ذاتها. فنفهم من هذا أنّ الأئمة (ع) كانوا يريدون للأُمّة أن تتثقف بالإسلام بحيث تحمل الثقافة الفقهية في مصادر الفتوى بالمقدار الذي يتسع له فكرها ومستواها، وأما في الجانب الآخر، فإنّه (ع) كان يريد للأُمّة أن ترجع إلى القرآن وكان يعلّمها كيف تأخذ أحكامها ومفاهيمها منه. وهكذا كان الإمام يتحرك على أساس ربط الناس ببعضهم البعض على أساس الإيمان، وهذا أمر قد يفتقده الكثير من المسلمين، قال وهو ينقل الحديث عن رسول الله (ص) وكلّ ما عنده وعند الأئمة من رسول الله "ودُّ المؤمن للمؤمن في الله من أعظم شعب الإيمان، ألا ومن أحبّ في الله وأبغض في الله وأعطى في الله ومنع في الله فهو مع أصفياء الله" أي أراد أن يقول إنّ ارتباط الإنسان المؤمن بالله يعني أن تكون علاقته بالناس من خلال علاقته بالله، فأنت تحب الناس بقدر ما يحبون الله ويحبهم الله، وأنت تبغض الناس بقدر ما يبغضون الله ويبغضهم الله، وأنت تعطي الناس لأنّهم قريبون من الله، وتمنعهم فلا تعطيهم لأنّهم بعيدون عن الله. فمن كان الله هو النور الذي يضيء له مشاعره في الحب والبغض، وينير له مواقفه في العطاء والمنع فهو من أصفياء الله وتلك تمثل الدرجة الرفيعة من مراتب الإيمان. وهكذا كان يوصي أصحابه فيقول: "عظّموا أصحابكم ولا تحقّروهم ووقّروهم ولا يتهجم بعضكم على بعض ولا تضارّوا أي أن يضرّ أحدكم الآخر – ولا تحاسدوا – أن يحسد أحدكم الآخر – وإيّاكم والبخل وكونوا عباد الله المخلصين"، وهكذا نجده يقول للذين يحاولون أن يتحدّثوا دائماً عن عيوب الناس يقول: "إن أسرع الخير ثواباً البرّ" بحيث أنّك إذا بررت بالناس وأعطيتهم الخير فما أسرع حصولك على الثواب، "وأسرع الشرّ عقوبة البغي" أي العدوان على الناس "وكفى بالمرء عيباً أن ينظر في عيوب غيره" مما يعمى عليه من عيب نفسه أو يؤذي جليسه بما لا يعنيه من بعض الكلمات التي تثير حساسيته وتثير أذاه، أو ينهى الناس عمّا لا يستطيع تركه.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 113
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 مفاهيم رمضانية
 التنافس في المودّة
 صحبتنا مع الشهر الكريم
 ليلة القدر.. ليلة المقادير السنوية
 الخوف والرجاء
 أُسس الإيمان الواعي
 الدعوة إلى الله في كل مجالات الحياة
 العتق من النار
 في وداع الشهر الفضيل
 التوبة إلى الله سبحانه وتعالى

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا