الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الحج.. فيضٌ من الهدى والرشاد

2016/09/08 | الکاتب : عمار كاظم


الحج هو تجمع بشري ضخم، يستقطب الملايين من المسلمين، من مختلف الأقطار والأمصار، فهو ينتج حركة بشرية هائلة، يتبعها تحرك اقتصادي ومالي ضخم، عن طريق النقل، والاستهلاك، وحمل البضائع، وتبادل النقود، وشراء الأضاحي والحاجيات ومستلزمات الحج والإقامة والسفر، فينتفع العديد من المسلمين، ويشهد مجتمعهم حركة اقتصادية ومالية نشطة. وفي الحج إعداد وتربية لسلوك الفرد ونوازعه، ففي الحج يتعود الحاج الصبر، وتحمل المشاق، وحسن الخلق.. من اللطف، والتواضع، واللين، وحسن المحادثة، والكرم، والتعاطف، والامتناع عن الكذب، والغيبة، والخصومة، والتكبّر... إلخ. وفيه يتعود الألفة والتعارف عن طريق السفر والاختلاط، وتنمو لديه الروح الاجتماعية، وتتهذب ملكاته الأخلاقية، عن طريق هذه الممارسة التربوية، والتفاعل البشري الرائع، الذي يشهده في الحج، بأرقى درجات الالتزام، والاستقامة السلوكية. ففريضة الحج فيض هدى ورشاد، وسيل فوائد ومنافع، وسياج عزة ومنهة.. فرضها الله تعالى لتظل أمة خاتم الأنبياء تحمل لواء التوحيد وتجسد وحدة الإنسانية وتحقق أسمى ما تصبو إليه البشرية، وأعلى ما تسعى إليه من تطبيقات التحرر والمساواة والعدالة والأمن، والرخاء والاخاء والاستقرار والازدهار. ففي الحج أداء لحقوق الله وحقوق الناس، وسياحة للبدن ومعراج للروح، وتوحيد لشتات الأمة ونشر لكلمة التوحيد، وفيه عوائد عاجلة في الدنيا وفوائد آجلة في الآخرة.  ومنذ أن أطلق القرآن نداء الحج، انطلق الحجيج يلبي، ويستجيب للنداء ويردد هتاف الحب، والاخلاص، والوفاء لله سبحانه: (لبيك اللهم لبيك.. لبيك لا شريك لك لبيك.. إنّ الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك). وهكذا كان نداء محمد (ص) الذي علمه أمته.. نداء تطلقه القلوب المستجيبة لنداء الله.. لتعلن عن ولائها، وصدق توجهها، متحدية المتاعب والمشاق، حباً لله، وشوقاً إلى ارتياد أرض المقدسات، ومواطن التعبير عن الاخلاص لله . فالملبي يردد ضمن جمع الحجيج ـ لبيك اللهم لبيك ـ استجبت اللهمّ لندائك وأمرك.. وحضرت بين يدي رحمتك، حباً لك، واخلاصاً، فأنت الواحد الذي ملك مني نفسي، ومشاعري، وحياتي.. فلا شيء غيرك يمكن أن يحول بيني، وبين الوصول إليك. فعبادة الحج بصيغتها العامة من الأقوال والأفعال التعبدية التي يمارسها الحاج توحي للنفس بمعانٍ كثيرة فتشعرها بجلال الموقف، وروعة الخشوع والعبودية لله سبحانه، وتزرع فيها مكارم الأخلاق، وتقودها إلى استقامة السلوك وحسن المعاشرة. ففي كلّ فعل، ونداء، ومناجاة في مناسك الحج، رمز يوحي إلى النفس بمعنى، وأداء يعبر عن سر وغرض تستوحيه النفس في تعاملها معه.  فالإحرام، والتلبية، والطواف، والسعي، والوقوف بعرفات... إلخ، كلّها أفعال ذات مغزى، ومشاعر ذات معنى عميق يجب أن يحسها الحاج، ويتمثل معانيها. لذا كانت قيمة الحج التعبدية، وآثاره التكاملية على النفس والسلوك لا تتحقق بالممارسة الميكانيكية الميتة، والخالية من استلهام المعاني والقيم الكامنة خلف الممارسات الشكلية، بل يحقق الحج أهدافه بوعي الحاج، وتفاعله نفسياً وفكرياً مع كل فعل يقوم به، أو نداء يطلقه، أو مناجاة يرددها، وإلا فالحاج سائح يتجول في عالم المشاهد والآثار، لم يحقق من أهداف الحج شيئاً، ولم تنطبع على صفحة نفسه منه عبرة. وكم كان عميقاً وعي أُولئك الاتقياء لمداليل الحج وأهدافه.     فالحج رحلة الروح والبدن، وهجرة الإنسان إلى الله، ووفادته عليه. وهو هجر للأهل، والمال، والملذّات، واحتمال للمتاعب والمشاقّ، والعناء، حباً لله وشوقاً إليه، واستجابة لندائه: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) (الحج/ 27). والحج عبادة تشترك في أدائها عناصر متعددة.. يشترك فيها الجسم والمال، وتساهم فيها النفس والمشاعر، لذا كان الحج عبادة مالية بدنية، يتعبد بها الإنسان عن طريق بذل المال، والجهد، واحتمال المشاقّ والمتاعب، قربة إلى الله سبحانه، واظهاراً للعبودية الخالصة له، وتأكيداً للتحرر من كلِّ قوة عداه سبحانه.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 71
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 فاطمة الزهراء «عليها السلام».. القدوة الشاملة
 رجب.. شهر استجابة الدعاء
 ملامح الهدوء النفسي في الأسرة
 القراءة الواعية للقرآن الكريم
 الإقبال على ساحة الله المقدسة بالدعاء
 وظائف الأسرة الصالحة
 طلب الرزق.. عبادة خالصة
 الزهراء (ع) قمة في العطاء والصبر
 سيدة نساء العالمين بفضائلها
 إدارة الوقت.. رضا ونجاح

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 فوائد زيت السمسم
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا