الصفحة الرئيسية » النهضة الحسينية
حاجتنا إلى وعي الإمام الحسين (ع) وقيمه

2016/10/21 | الکاتب : عمار كاظم


ما أحوجنا إلى الإمام الحسين (عليه السلام) الذي يطال السماء شموخاً، لا سيّما انّه من النوع الإنساني «المشع» الذي يعطي النور لمن حوله وليس من النوع الآخر الذي يستغل كلّ شيء لمآربه وأحلامه. فذكر الإمام الحسين (عليه السلام) هو مفتاح لكلّ صلاح، وله القدرة السحرية على استقطاب العواطف وتحشيد الأحاسيس النبيلة التي تحتاجها البشرية في سيرها التكاملي نحو المطلق.. إذن فليس غريباً أن يصبح «حب» الإمام الحسين (عليه السلام) واجباً إنسانياً بعد أن حمل أكمل الصفات وتقلد بأسمى النعوت وقدم أفضل العطاء، وما زال شمعة كبيرة في مشكاة الوجود تبقى تتأجج وتتلألأ على مرّ الدهور، وبعد انّه – بحقّ – رجل كلّ العصور.

إنّنا اليوم بحاجة إلى وعي هادف يجعل حياتنا بعيدة عن عوامل الضعف والتوجيه، فلنتخذ من ثورة الحسين (عليه السلام) دروساً في العمل والجهاد، نحن الآن نعيش في ضعف وتأخر وتراجع واعتراف بالعدو والتسليم له. وأخذ بعضنا يجبن البعض الآخر، ويخوفه بالقوة التي يمتلكها العدو، ونسي المسلمون قول الله: (كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ) (البقرة/ 249). نسوا تلك الآية، فعقدوا الثقة في أنفسهم، وفقدوا الثقة في أصالتهم، وجذورهم التي ضربت أعماق التأريخ، فعبرت على جماجم الشهداء وآلام الجرحى والأسرى في المعارك المصيرية التي خاضها المسلمون مع الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ومع الأئمة من بعده.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 164
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 مميزات مرحلة الشباب
 إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفقر
 آثار الحمد لله على واقع الإنسان
 فضيلة الصدق وآثارها على المجتمع
 تهذيب النفس ومحاسبتها
 الدرس الرسالي للنهضة الحسينية
 قيمة الحمد والشكر لله تعالى
 انطلاقة جديدة في باب الاستغفار
 تسخير طاقة الشباب في خدمة المجتمع
 التوعية الصحية بالسلامة النفسية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا