الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
السعادة الحقة في الوحدة الوطنية

2017/02/20 | الکاتب : عمار كاظم


الوطن هو المكان الذي ولدت فيه، وعشت في كنفه، وكبرت وترعرعت على أرضه وتحت سمائه، وأكلت من خيراته وشربت من مياهه، وتنفّست هواءه، واحتميت في أحضانه، فالوطن هو الأُمّ التي ترعانا ونرعاها. والوطن هو الأُسرة التي ننعم بدفئها، فلا معنى للأسرة دون الوطن. الوطن هو الأمن، والسكينة، والحرّية، وهو الانتماء، والوفاء، والتضحية، والفداء. الوطن هو أقرب الأماكن إلى القلب ففيه الأهل، والأصدقاء. الحب للوطن يدفع إلى الجد والاجتهاد، والحرص على طلب العلم، والسعي لأجله، لكي يصبح الشباب نافع لوطنه، يخدم الوطن، وينفعه، ويردّ إليه بعض أفضاله. إنّ الوطن هو أغلى شيء في حياتنا، لذا يجب علينا أن نحميه وندافع عنه ضدّ الأخطار والأعداء، ونكون دائماً على أتم استعداد للتضحية من أجله، وأن نفديه بأرواحنا ودمائنا في أي وقت. كما يجب على كلّ أب وأُمّ أن يغرسا حب الوطن في أبنائهم منذ الصغر، وأن يحثّوهم على التعلّم، ويحرصوا على أن يكون أبناؤهم أقوياء وأصحّاء، كي ينفعوا وطنهم، فهم أمل الوطن.. حب الوطن، والالتصاق به، والإحساس بالانتماء إليه، هو شعور فطري غريزي، يعمّ الكائنات الحية، ويستوي فيه الإنسان والحيوان، فكما أنّ الإنسان يحب وطنه، ويألف العيش فيه، ويحنّ إليه متى بعد عنه. ولأنّ حب الإنسان لوطنه فطرة مزروعة فيه، فإنّه ليس من الضروري أن يكون الوطن جنّة مفعمة بالجمال الطبيعي، تتشابك فيها الأشجار، وتمتدّ على أرضها المساحات الخضراء، وتتفجّر في جنباتها ينابيع الماء، لكي يحبه أبناؤه ويتشبّثوا به، فقد يكون الوطن جافاً، أرضه جرداء، ومناخه قاسٍ، لكنّ الوطن رغم كلّ هذا، يظلّ في عيون أبنائه حبيباً، وعزيزاً، وغالياً، مهما قسا ومهما ساء. وإذا كان حب الوطن فطرة، فإنّ التعبير عنه اكتساب، وتعلّم، ومهارة، ومن المفضل تقديم المعارف التي تنمي لديهم القدرة على الإفصاح عمليّاً عن حبهم لوطنهم وتعليمهم أنّ حب الوطن يقتضي أن يُبادروا إلى تقديم مصلحته على مصالحهم الخاصّة، فلا يتردّدوا في التبرع بشيء من مالهم من أجل مشروع يخدم مصلحته، أو أن يسهموا بشيء من وقتهم، أو جهدهم، من أجل إنجاز مشروع ينتفع به، إنّ حب الوطن يعني إجبار النفس على الالتزام بأنظمته،، والالتزام بالمحافظة على بيئته ومنشآته العامّة، وتدريبهم لأن يكونوا دائماً على وفاق فيما بينهم، حتى وإن لم يعجبهم ذلك، من أجل حماية الوطن من أن يصيبه أذى الشقاق والفرقة.. هذه الأفعال الصادقة ما هي إلّا معيار أمين على مقدار ما نكنّه من حب الوطن. هذه الأرض أهمّ شيء فى الوجود، لابدّ أن نغرس حبها في أطفالنا من الصغر، نعلّمهم كيف يحبّوها، ويضحّوا من أجلها. فهو الأرض التي نبت فيها الإنسان، وتغذى فيه بالعلم والمعرفة حتى قد تغنّى الشعراء بحب الوطن وتحركت أقلام شريفة تكتب ذكرياتها وخواطرها في هذا المضمار. لذلك يجب أن نحافظ على وطننا بالدفاع عنه وقت الخطر، وحمايته من كيد الأعادي، وفي وقت السّلم نعمل مخلصين لرفع علم بلادنا عالياً، وفي الحرب نهبّ للدفاع عن الوطن ونقدّم أرواحنا فداءً له. نعم، هذه هي الوحدة الوطنية التي تمثل النسيج المشترك بين نسيج الشعوب، فالوحدة هي التجمع والاتحاد والوطنية جاءت من الوطن، وهو الذي يجمع أبناء مكان معين على عادات وتقاليد وصفات مشتركة بينهم، يجمعهم على كلمة واحدة ويجمع بينهم ترابط بسبب هذا الوطن الذي يشملهم بغض النظر عن اللون والجنس والدين. أهمية الوحدة الوطنية للفرد والمجتمع تكون على حدٍّ سواء، إنّه يربط أبناءه على أرضه وسماءه، وتعتمد بالدرجة الأولى على حب الأفراد لوطنهم والتفاني من أجل رفعة وعلو هذا الوطن، والمحافظة عليه من الأعداء في الداخل والخارج، والعمل الدؤوب من أجل زيادة عجلة الإنتاج، حتى يكون هناك اكتفاء ذاتي. وأخيراً، لكي نحافظ على الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن، يجب نبذ الخلاف والأحقاد والشرور، فلابدّ أن نبصر جيّداً إلى تقدم الوطن ورفعته، ونبذل قصارى جهدنا في الحفاظ على مقدراته وممتلكاته ونسعى إلى البناء لا الهدم.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 65
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 الأبعاد التربوية لشهر رمضان المبارك
 شهرُ الصيام
 الرحمة والتراحم في خطبة النبيّ محمّد (ص)
 التثقّف بالقرآن في الشهر الكريم
 عطايا الشهر الفضيل
 شهر رمضان.. تربة صالحة لنمو الفضائل
 حكَم الصيام وآثاره
 الخشوع الصادق في الصلاة
 معنى الجهاد في الصوم
 الحكمة من فريضة الصوم

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا