الصفحة الرئيسية » إخترنا لكم
رسالة الحق في خط الإمام المهدي(عج)

2017/05/12 | الکاتب : عمار كاظم


في الذكريات الإسلاميّة، ولا سيما ذكرى مولد الإمام المهدي (عج)، لا بد لنا من أن نعيش في معنى هذه الذكرى انطلاقات المستقبل، لأنه أمل المستقبل، ولأن ثورته وتطلعاته تنفتح على عنوان كبير، هو عنوان الرسالات، فقد انطلقت الرسالات كلها من قاعدة العدل، فالدين في معناه الحركي، في معنى الإنسان المنفتح على الله، يساوي العدل، فأن يكون لك دين، يعني أنك عادل، لأن الدين في معناه الأعمق يقوم على أساس الحق. وفي القرآن الكريم، هناك آية تقول: (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) (الحج/ 6)، فالله هو الحقّ، والدين يتحرّك في سر هذا الحق، ليجعل العقل حقاً في فكره، وليجعل القلب حقاً في نبضاته السّلبية والإيجابيّة، وليجعل الحركة في الكيان حقاً في علاقتها بالنّاس وبالأشياء وبالحياة، وليجعل النّاس مجموعة تتعاون بالحقّ، وتتكامل بالحقّ، وتؤكّد الحقّ في الحياة.

والعدل هو أن تعطي لكلّ ذي حقّ حقّه، بأن تدرس حقوق الناس، وحقوق الحياة، وحقوق نفسك، وقبل ذلك، حق الله سبحانه وتعالى، فتعطي لكلّ ذي حقّ حقّه. وكلمة العدل تختصر في حركيّتها كلمة الحق، ولذلك، فأن تصلّي وتصوم وتحج، ولا تعطي الناس حقوقهم فيما لهم عليك من حقوق، فأنت لست بصاحب دين، لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، ومنع الإنسان حقّه من أكبر المنكرات. وهكذا الصوم الذي هو طريق التقوى، وأيّ تقوى لك إذا كنت لا تعدل في علاقتك بالناس الذين يتمثل حقهم في عدلك؟!

نحن نعيش حضوره، لأنه ترك لنا كلّ خلاصة الأئمة من أهل البيت (ع)، ولذلك، فإننا في الدّعاء، نقرأ في ظهوره ظهور الدين: "اللّهمّ أظهر به دينك، وسنّة نبيّك عليه وآله السّلام، حتّى لا يستخفي بشيء من الحقّ، مخافة أحد من الخلق"، فالمسألة هي أن يظهر به الدّين.

أنّ رسالته لنا، هي أن نعمل على أساس أن نظهر هذا الدّين للنّاس، أن نتحوّل إلى دعاة إلى طاعة الله تعالى في مثل حالة الطوارئ، أن لا ننتظر انتظار الناس الّذين يعيشون الاسترخاء واللامبالاة واللّغو في كلماتهم. إنّنا نقرأ في دعاء الافتتاح في الشّهر المبارك: "اللّهمّ إنّا نرغب إليك في دولة كريمة، تعزّ بها الإسلام وأهله، وتذلّ بها النّفاق وأهله، وتجعلنا فيها من الدّعاة إلى طاعتك ـ اجعل نفسك داعية إلى طاعة الله فيما تنمّي به طاقاتك في عقلك، أن يعيش عقلك الإسلام كلّه، وأن ينفتح قلبك على الخير كلّه، وأن تنطلق حركتك من أجل العدل كلّه والحقّ كلّه ـ وتجعلنا فيها من الدّعاة إلى طاعتك، والقادة إلى سبيلك"، أن يبني كلّ واحد منكم نفسه، ليجعل منها مشروع قائد في المسألة الثقافيّة والاجتماعيّة والسياسيّة والأمنيّة، أن تكون مشروع قائد، حتى إذا سقط القائد في المعركة في أيّة مرحلة من المراحل، كان هناك ألف مشروع قائد يجعل المعركة تتحرّك في خطّ القيادة.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 229
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 عزّة المؤمن
 الدعم النفسي للمسنّين
 السعي لبناء مجتمع خير وصلاح
 مرحلة الشباب.. فرصة لتهذيب النفس وإصلاحها
 شكر الله تعالى على نِعَمه الدائمة
 إكرام كبار السنّ
 قاعدة الأخلاق السوية
 غزوة حنين ومعاني الثبات والاستقامة
 المودّة والرحمة الأساس في بناء الكيان الأُسري
 البيئة.. رؤية إسلامية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا