الصفحة الرئيسية » قصائد وأشعار
ما تحت الثرى؟!

2017/08/20 | الکاتب : عادل بن حبيب القرين


رحل شيخ، ولد طفل، جاء صيف، انطوى ربيع، كبر الفتى، هرم الشاب..
وبين هذه وتلك ثوانٍ تلحق بالدقائق، ودقائق تلحق بالساعات،
وساعات تلحق بالأيام، وأيام تلحق بالشهور، وشهور تلحق بالسنين، والسنون عمرك أيها الإنسان!


أجل، جلست أتفكر وأتفكر..
فذهبت إلى دار التراب (المقبرة)، علني أجد ضالتي!
فالتفتُّ يميناً وشمالاً فلم أرَ أحداً هناك !
كانت الشمس محرقة، والقبور متهالكة، والمكان هادئ..

 سكون حولي لا أحد يتكلم أو يهمس فالكل مشغولٌ بأمره!


مشيت خطوات معدودة حتى وصلت إلى قبر والدي، فوضعت يديَّ على ترابه، ودعوت له، وتناثرت دموعي على الأرض، وفاحت رائحة الطين، مشعلة فيَّ حنين الذكرى والآمال.. فأخذت قبضة من الطين فشممتها حد الانتشاء..
آهٍ لأيامٍ رحلت ولم يبقَ منها إلا فتات الذكريات!

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 83
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 أنتظر سماء تدعوني للبوح
 ما تحت الثرى؟!
 وحيد الخّطو
 للنّساء غيرُ هذا كلّه
 وعكة صحية
 زئبق المسافات
 في عتمة الأبجديّة
 الحياة رسالة
 لا زالت القصيدة تكتب بوح الشاعر
 صلوات العشق

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا