الصفحة الرئيسية » إخترنا لكم
أدب الطمأنينة

2017/10/28 | الکاتب : عمار كاظم


من الآداب المعنوية الهامة للعبادات، ولاسيّما التي يطغى فيها طابع الذِّكر كالصلاة، أدب الطمأنينة. وأداء الصلاة أو أي عبادة أخرى بحال الطمأنينة يعني أن يؤدِّيها العابد وهو في حالٍ من سكينة القلب واطمئنان البال. وهذا يعني أن يكون قلب الإنسان هادئاً مطمئناً غير مضطربٍ لأي سببٍ من الأسباب، وساكناً غير متزلزلٍ بأي عاملٍ من العوامل.

إنّ القلب هو مركز التأثُّر في الإنسان وهو المستهدف من العبادة، فهو المقصود منها وهو الذي تروم العبادة تغييره وتشكيله على صورة العبودية وجعله منفعلاً بها ومتحداً بحقيقتها. فإذا ما تمّ للقلب هذا الأمر وأصبح عابداً حقيقياً وتمكّنت العبادة منه، غدا جميع وجود الإنسان عابداً لله تعالى. فإنّ القلب هو أمير البدن وهو مركز الباطن أيضاً وصورة الباطن تتشكّل بحسب حقيقة القلب وصورته، والجوارح الخارجية للإنسان إنما تتحرّك بإمرة القلب وبحسبه. عن الإمام الحسين (علیه السلام) قال: «إنّ الله تعالى ما فرض الإيمان على جارحة من جوارح الإنسان إلّا وقد وُكِلَت بغير ما وُكِلَت به الأخرى فمنها قلبه الذي يعقل به ويفقه ويفهم ويحلّ ويعقد ويريد وهو أمير البدن وإمام الجسد الذي لا تُورَدُ الجوارح ولا تصدر إلّا عن رأيه وأمره ونهيه». ومن الواضح إنّ إحدى علل تكرار العبادات كالصلاة اليومية مثلاً، حيث إنّ تكرارها وترديد أذكارها وإعادة أورادها يهدف إلى زيادة أثرها في قلب الإنسان وتعميقه فينفعل بها ويتحد بروح العبادة ويسري هذا الأمر إلى كلّ باطنه ثمّ إلى أعضائه الخارجية، وإلى هذا المعنى أشار الإمام الصادق (عليه السلام): «فاجعل قلبك قبلةً للسانك لا تُحرِّكه إلّا بإشارة القلب وموافقة العقل ورضا الإيمان».

فإذا كان هذا هو الواقع، فيمكن لنا أن نستنتج أهمية كون القلب في حالٍ من الطمأنينة عند العبادة، لأنّ القلب المتزلزل المضطرب لا يمكن له أن ينفعل بالعبادة مهما بلغت وعظمت. فلكي ينفعل القلب ويتأثّر بالعبادة وتؤتي فيه العبادة أُكلها لابدّ من أن يكون ساكناً، هادئاً ومطمئناً فينتقل هذا الأثر بالتدريج وعلى أثر تكرار العبادة من القلب إلى الجوارح ويظهر عليها.

ومثالٌ على ذلك، ترديد الذِّكر الشريف: "لا إله إلّا الله"، فإذا قاله إنسانٌ مع سكينةٍ في قلبه وباطمئنانٍ من لبّه وراح يُعلِّم القلب هذا الذِّكر الشريف، حينئذ يتعلَّمه القلب ويتكلَّم به شيئاً فشيئاً ويلهج به، ثمّ يعقب ذلك أن يتبع اللسان الظاهر القلب في ذكره وينقاد خلفه في ترديده. أمّا إذا ردَّد الإنسان نفس هذا الذِّكر الشريف بلا سكونٍ في القلب ولا طمأنينةٍ منه ومع عجلةٍ واضطراب وتشتُّتٍ، فلن يحصل منه أيّ تأثيرٍ فيه ولن يتجاوز الذِّكر حدّ اللسان والسمع الظاهريين إلى اللسان والسمع الباطنيين الإنسانيين، ولا تتحقق حقيقته في باطن القلب، ولا يصير صورةً كماليةً له غير ممكنة الزوال. ومن هنا يتضح لنا أهمية أدب الطمأنينة في تحقيق العبادات لأهدافها ولا سيّما الصلاة.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 215
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 عزّة المؤمن
 الدعم النفسي للمسنّين
 السعي لبناء مجتمع خير وصلاح
 مرحلة الشباب.. فرصة لتهذيب النفس وإصلاحها
 شكر الله تعالى على نِعَمه الدائمة
 إكرام كبار السنّ
 قاعدة الأخلاق السوية
 غزوة حنين ومعاني الثبات والاستقامة
 المودّة والرحمة الأساس في بناء الكيان الأُسري
 البيئة.. رؤية إسلامية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا