الصفحة الرئيسية » حاجتنا إلى الحب
نسيان الحب.. هل هو ممكن؟

2014/02/04 | الکاتب :


   عندما تتعرض علاقة الحب بين الرجل والمرأة لانتكاسة، يجد البعض صعوبة في نسيان الحبيب، ولسان حاله يقول: "كيف أنسى الذكريات الجميلة والأحلام المشتركة؟" فهل صحيح أن من الصعب محو شريط ذكريات العلاقات العاطفية؟

    لأسباب خارجة عن السيطرة، أو عن قرار شخصي، قد تتوقف علاقة حب بين شخصين في منتصف الطريق ولا تُكلّل بالزواج، لتبقى المشاعر حبيسة داخل كل منهما، مثل هاجس يطاردهما أو ندب يخلق في النفس إحساساً مستمراً بالشجن. هكذا، تبقى الذاكرة تموج بكثير من المواقف التي لا تنسى. وغالباً ما يتعذب الشخص، وتتجسد معاناته في كلمات على شاكلة: "النسيان صعب"، أو "أنا مؤكَّدة مريض"، أو "الذي يُحب عمره ما يكره" وما إلى ذلك. لكن، وعلى الرغم من كل هذه الكلمات، فإنّ المحب يجد نفسه غير قادر على نسيان الأماكن والذكريات، وغير قادر على محو رقم هاتف المحبوب، أو التخلص من الأشياء التي تربطه به. وربّما يظل على هذه الحال سنوات وسنوات. فهل هذه الحالة مَرضية؟ أم أنّ النسيان ممكن؟ وهل تختلف درجة تأثر المرأة عن تأثر الرجل في حال تأزُّم العلاقة وفشلها؟

    

    - معاناة أبدية:

    قصة حب عمرها 7 سنوات عاشها محمد حسن (إعلامي، متزوج ولديه 3 أطفال)، لكن، على الرغم من مرور 14 عاماً على انتهاء هذه القصة ومن زواجه بفتاة غير التي أحبها، إلا أنّه لا يزال يعاني وغير قادر على النسيان. اختار محمد أن يسترجع ذكريات قصة حبه، مؤكداً عدم مقدرته على النسيان، على الرغم من مرور كل هذه السنوات. فكان أن تدفقت كلماته التي تعكس مدى معاناته، وأخذ يتذكر: "صادف أن يكون يوم التقائيا الأوّل عام 1992 يوم عيد ميلادها. وعلى الرغم من مرور السنوات، مازلت أتذكر الأماكن التي جلسنا فيها، الطرق مررنا بها، كل لحظة وكل همسة وكل حركة". يضيف: "في الحقيقة، إن تاريخ ميلادها هو الرقم السري الذي أستخدمه في تعاملاتي البنكية، فهي، بكل تفاصيلها، لاتزال تعيش معي لغاية الآن". يتابع: "14 عاماً مرّت على انتهاء العلاقة، تزوجت وأنجبت، ولكن النسيان صعب". يستطرد: "صحيح أن درجة تأثري بالذكريات تراجعت عن السنوات الأولى ولكنها لم تنته". يُكمل محمد حسن اعترافاته قائلاً: "كنت أعيش حالة مرضية، لم أترك صديقاً إلا وحكيت له معاناتي، وكانت حالتي النفسية متدهورة، حيث أعدت لها كل ما يذكرني بها، ألغيت رقم هاتفها، لم يعد لديّ ما يربطني بها، ولكن المشكلة أنها موجودة في داخلي، وعلى الرغم من أنني عشت أكثر من قصة حب بعدها وتزوجت، إلا أنني لم أقدر على نسيانها".

    

    - تصغير المشكلة:

    في سياق متّصل، يبدو أن معاناة عمار صدقة (استشاري أنظمة كمبيوتر، متزوج) مع النسيان لم تنته إلا بنصيحة أحد أصدقائه، التي قال فيها: "الكون مليء بالنجوم والكواكب وبملايين الناس، وأنت نقطة في هذا الكون، فتعامل مع مشكلتك بالطريقة نفسها، حاول تصغير حجم المشكلة وستنسى بمرور الأيام".

    يصف عمار تجربته بأنّها "كانت عبارة عن قصة حب رائعة". ويقول: "عشنا 4 سنوات مليئة بالذكريات الجميلة، لكن عوامل خارجة عن إرادتنا، حالت دون ارتباطنا". يضيف: "تزوجت بعد فترة قصيرة من انتهاء العلاقة، عانيت بعضاً من الوقت، وكان الفضل لصديقي الذي نصحني بتصغير المشكلة، ويوماً بعد يوم تعايشت مع حياتي الجديدة ونسيت ما كان".

    

    - الصبر:

    أيضاً، تتشابه قصة أحمد مبروك (استشاري نُظم المعلومات، متزوج) مع الحب والنسيان مع قصة صديقه (عمار). ويقول: "في الحقيقة إن من أحببتها هي التي تزوجتها، ولكن بعد طول عناء، إذ وقعت في البداية مشاكل، حالت دون ارتباطنا، فابتعدنا بعضاً من الوقت، وحاولت النسيان ولكنني لم أستطع". يضيف: "كنت أشعر بأن كل شيء يُذكرني بها، الأغاني التي كنا نسمعها معاً، الأفلام التي تحبها أو التي تصادف وجودنا معاً أثناء عرضها، كل الأماكن التي كنا نقصدها معاً، واستمرت المعاناة حتى انفرج الغَمّ وتزوجنا، وها نحن نعيش معاً الآن أحلى أيامنا".

    

    - فشل:

    بعد فشل قصة الحب التي عاشها، يعترف محمد الحديدي (موظف استقبال، عازب) بأنّه عانَى كثيراً لينسى، لكنه عجز عن النسيان. ويقول: "عام ونصف العام، هو عمر قصة الحب التي عشتها"، لافتاً إلى أن "ضعف شخصية الفتاة التي أحببتها، كان السبب في عدم استكمال العلاقة". يضيف: "4 سنوات مرت ولاتزال تعيش معي بكل تفاصيلها، لقد كانت حُبّي الأوّل". ويعترف قائلاً: "حاولت أن أعيش قصة أخرى لكي أنساها ولكنني فشلت، لم أجد الشخصية التي تشبهها". ويشير محمد إلى أنّ "المفاجأة السعيدة حصلت مؤخراً، عندما التقيتها بالصدفة، فهي تعيش في باريس وأتت بغرض السياحة، ويا لها من مفاجأة فتحت مجدداً أبواب الذكريات".

    

    - الثانية تُنسيك الأولى:

    لا صعوبة لدى الشاب محمد حمو (موظف، عازب) في أن ينسى علاقة انتهت. فهو من أنصار الحكمة القائلة: "داوِها بالتي كانت هي الداء". يقول حمو في هذا السياق: "لا توجد صعوبة في نسيان الحب، فعندما تفشل علاقة، عليك أن تبدأ علاقة أخرى لكي تنسي العلاقة الأولى". يضيف: "لا أفهم لماذا يصعب ذلك على الناس، فالمسألة من وجهة نظري لا تحتمل كل تلك المعاناة التي يتحدثون عنها".

    

    - ما أسهل النسيان:

    بدورها، لا ترى نشوى محمود (تعمل في مجال التسويق)، أي صعوبة في نسيان الحب. وتتحدث عن تجربتها الشخصية في هذا الخصوص، وتقول: "صحيح أنّ الحب الأوّل من الصعب نسيانه بسهولة، إلا أنّ الحياة لابدّ أن تسير، فأنا مررت بتجربة حب فاشلة في مرحلة مبكرة من حياتي، ولكن الطرف الآخر لم يكن يستحق كل هذا الحب. لذلك، طويت تلك المرحلة من حياتي، وأصبحت لا أؤمن بوجود الحب الحقيقي، فالموجود هذه الأيّام هو حب المصلحة، وما أسهل النسيان في هذه الحالة".

    

    - الأطلال:

    أما مريم محمد (موظفة)، فترى أنّ "النسيان ممكن لو وُجد البديل". وتقول: "إنّ أي إنسان، سواء أكان شاباً أم فتاةً من السهل أن ينسى، لو وجد البديل الذي يعوّضه عن قصة حبه الفاشلة". ولكنها تعود لتعترف بأن "من الصعب نسيان الجرح"، لافتة إلى أنّ "الإنسان الذي يخرج من قصة حب، مهما تكن الأسباب التي أدت إلى فشلها، فإنه يعيش على الأطفال، فلو وجد مَن يأخذ بيده وينتشله من الواقع المرير الذي يعيش فيه، من المؤكد أن سينسى". تتابع: "في الحقيقة إنني مررت بالتجربة وفشلت في النسيان، فجروحي تؤلمني بين وقت وآخر، والشخص نفسه نسيته تماماً، ولكن الجرح الذي سبّبه لي من الصعب نسيانه".

    

    - حاولت وفشلت:

    في المقابل، لا تعترف فيرا (موظفة، متزوجة)، التي تزوجت بالرجل الذي أحبَّته، بوجود صعوبة في النسيان، "خصوصاً إذا باع أحد الطرفين الطرف الآخر". وتقول: "علينا أن ندرك أنّ المرأة أكثر إخلاصاً في الحب من الرجل. بالتالي، فهي تتعذب بدرجة أكبر منه".

    

    - نعمة النسيان:

    وتتفق حلا أمين (موظفة، متزوجة)، مع ما ذكرته فيرا، لافتة إلى أنّ "الأنثى حساسة بطبيعتها عكس الرجل، ما يجعل النسيان أصعب عليها، ولكن الله منحنا نعمة النسيان، ولولاها لكانت درجة تأثرنا أكبر بمراحل، في حال فشلت قصة حبنا، وإن كنت أرى أنّ الحب الحقيقي لا وجود له في هذه الأيام".

    

    - صعوبة:

    من ناحيتها، تنفي فاطمة الكيحي (موظفة، غير متزوجة)، أن تكون مقولة: "داوِها بالتي كانت هي الداء"، صالحة لعلاج الرجل أو الفتاة عند الفشل في الحب، موضحة: "نحن نعيش في مجتمع عربي، ومن الصعب على الفتاة أن تنتقل من تجربة إلى أخرى بسهولة، على عكس الرجل الذي ينتقل بسهولة من تجربة إلى أخرى".

    

    - استحالة:

    "نسيان الحب الأوّل أمر صعب للغاية"، عبارة استهلت بها نسرين درويش (سيدة أعمال) كلامها قائلة: "إن أول حب في حياة الإنسان من المستحيل نسيانه، خاصة إذا كان حباً حقيقياً وليس مجرد إعجاب فقط". تضيف: "هذه الحالات نادرة جدّاً، لأنّه لا يوجد حب حقيقي هذه الأيام، فلا يوجد بيننا قيس وليلى إنما المصلحة، بينما الحب الحقيقي لا نسمع عنه سوى في الأفلام والمسلسلات".

    تتابع: "وكثيراً ما عايشتُ العديد من قصص الحب لصديقات لي، كنّ في منتهى الإخلاص لمن أحببن، ومع هذا فإنهنّ لم يجدن سوى الخيانة من الرجل".

    

    - ألم ظرفي:

    تعترف المذيعة التلفزيونية هبة شاهين، بأن هناك مشاعر ألم يعيشها الإنسان لحظة الفراق، وتقول: "من الصعب أن تمسك بالمقص لكي تُنهي فترة من حياتك. فحتى في مجال العمل، تشعر بنوع من الألم لحظة خروجك من مؤسسة إلى أخرى، فهناك حالة من الارتباط الوجداني من الصعب فصلها بسهولة، وهي لحظة مفصلية بين مرحلة قديمة ومرحلة أخرى ستبدأ، وهناك شخصيات قادرة على تجاوز هذه اللحظة، وشخصيات أخرى غير قادرة على تجاوزها". تكمل هبة قائلة: "أحمد الله الذي جعلني من النوع القادر على مُداواة هذه اللحظة، لأني عشت أصعب لحظة في حياتي، وهي لحظة فراق أُمّي، وهي أصعب لحظة فراق في الإنسانية كلها، ولا تُقارن بلحظة فراق الحبيب". وتقول: "لقد تعوّدت العيش مع الجرح، أي جرح، بعد فراق أُمّي".

    إلا أن قدرة هبة على التعايُش مع لحظات الفراق، لا تمنعها من تقديم النصيحة لمن يعانون عدم المقدرة على نسيان الحب، حيث تخاطبهم قائلة: "عليكم بالبحث عن فرصة جديدة، أن تحبوا أنفسكم، فمن يحب الحب لأجل الحب، يحصل عليه بكل الطرق، ويمكن للإنسان أن يحب ذاته". تتابع: "أنا شخصياً درست نفسي بشفافية كبيرة، وبتُّ أعرف ماذا أريد، ولديّ هدف وطُموح وإصرار. فلو ضاع منّي شيء لا أحزن عليه، وقد استفدت من لحظة فراق أمي، لكي أحوّل الطاقة السلبية إلى طاقة إيجابية، وهو مبدأ أسير عليه في حياتي، أي أن أحوّل السلبي إلى إيجابي".

    

    - بين النسيان والتعايش:

    "الحب الصادق لن يكون نسيانه بالأمر البسيط، ولكننا نتعايش ونكمل مشوار الحياة"، بهذه الكلمات، تعبّر رانيا حفني (الصحافية في جريدة "الأهرام" المصرية) عن موقفها من الحب والنسيان. وتقول: "قد نمضي عمراً كاملاً في رحلة البحث عن الحب الحقيقي، فكيف لو فقدناه؟ وهل يمكن أن ننساه بسهولة؟". تشير إلى أنّ "الأمر ليس سهلاً، لان جرح الحب غائر ويحتاج إلى وقت ليَطيب". تضيف: "مَن أحب وأخفَق عليه أن يتناسى ليعيش ويتعافَى تماماً حتى لا يظلم نفسه مع شخص آخَر". وترى حفني أنّه "عندما تحين لحظة الفراق، فإنّها تعلن معها نهاية قصة حب، وبقدر ما تكون قصة الحب تلك حقيقية، بقدر ما يكون الفراق فيها مؤلماً مثل فراق الروح للجسد".

    

    - ابتعدوا عن الأماكن:

    ويبدو أن مَن يُعاني صعوبة في نسيان الحبيب، يتطلع إلى اللحظة التي يستمع فيها لآراء المتخصصين لمساعدته على الخروج من محنته، ولعل في ما يقوله الأخصائي في علم النفس الدكتور نادر ياغي، ما يُريح هؤلاء. وقد كان السؤال المحوري الذي طرحناه على الدكتور نادر هو الآتي: لماذا يعاني البعض ممّن فشلوا في الحب، ويجدون صعوبة في النسيان؟ وما السبيل لتجاوز تلك المعاناة والتخفيف منها؟

    "الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يجدد الذكريات"، هي النصيحة الأهم التي يتوجه بها الدكتور ياغي، مضيفاً: "يجب الابتعاد عن الأماكن والأشياء التي تحمل ذكريات مشتركة، مع محاولة شَغل النفس باهتمامات جديدة وعالم جديد". يواصل د. ياغي موضحاً أنّه "في العلاقات العاطفية، يكون هناك ما يمكن أن نطلق عليه: عملية تخزين مزدوجة تجري داخل العقل وداخل القلب". يتابع: "بالنسبة إلى القلب، تأخذ عملية التخزين طابعاً حسّياً وتشمل المشاعر والأحاسيس. أمّا التخزين العقلي، فيتّخذ طابعاً مادياً نوعاً ما، فيشمل التواريخ والأرقام والأماكن وغيرها". ويقول: "أنا أعتبر أن تخزين القلب ذاكرة صحية، أما ما يحدث داخل العقل، فإنه يجعل الإنسان يتذكر كل التفاصيل، وبمجرد أن يجلس مع ذاته ويقول لنفسه أريد أن أنسى، فهو يعطي أمراً مباشراً لعقله بأن يستحضر التفاصيل كافة من دون أن يدري". أكبر خطأ يرتكبه الشخص الذي يعاني صعوبة النسيان، في رأي الدكتور نادر ياغي، "هو أن يقول لنفسه: "داوها بالتي كانت هي الداء"، لأنّه في تلك اللحظة يُثبت أنه يعاني مرضاً عاطفياً، ويحتاج إلى فترة نقاهة، فلو عمل بهذه المقولة وسعَى إلى إنشاء علاقة أخرى، وهو مُثقل بمشاكله، لن ينجح في ذلك حتماً وسيشهد أياماً أكثر صعوبة".

    

    - من يحب لا ينسى:

    إلى أي مدى يتفق التفسير الاجتماعي مع التفسير النفسي للمسألة؟ ويتضح ذلك من خلال رأي الأخصائية الاجتماعية وفاء الشحي، التي ترى أن "مَن يحب لا ينسى، هذا إن كان يحب بشكل حقيقي وليس مجرد إعجاب عابر"، لافتة إلى أنّ "الحب الحقيقي له قواعده الراسخة وأهدافه المشتركة، وفيه تكون الأفكار متشابهة بين الحبيبين، والقواسم المشتركة بينهما كبيرة". وتقول: "إن أصحاب هذا النوع من الحب، لا يستطيعون النسيان بسهولة، ومَن لا يجد صعوبة في النسيان يكون حبه ليس حقيقياً، ومع هذا فإنّ النسيان وارد بحكم الطبيعة البشرية". وتحذر الشحي "من الدخول في علاقة ثانية بقصد نسيان العلاقة الأولى كما يتصور البعض". تتابع: "إنّ من يحب، يكون في حالة اتّزان انفعالي واستقرار نفسي، على عكس حالته عند الإخفاق في الحب، حيث يمر بفترة من الضعف وعدم الاستقرار الانفعالي. لذا، يجدر به تجنب اتخاذ أيّة قرارات مصيرية في هذه المرحلة".

    

    - امسح ذاكرتك:

    "يجب ألا تتوقف الحياة عند لحظة فراق الحبيب". هذه هي النصيحة التي تقدمها وفاء الشحي للذين يفشلون في الاستمرار في علاقاتهم العاطفية. وتقول: "الحياة تسير، ومن الضروري أن نسير معها. ومَن يريد أن ينسى الحب، عليه أن يتذكر الذكريات الحلوة التي عاشها مع الحبيب، وأن يُقنع نفسه بأنّ العلاقة وصلت إلى مرحلة معيّنة من الصعب لها أن تستمر، ثمّ لا يعود ليتوقّف عند هذه المحطة، بل يعتبرها واحدة من محطات أخرى كثيرة في حياته، فيشغل نفسه بمشاغل الحياة الكثيرة، وينقل اهتمامه بمن يُحب إلى الاهتمام بنفسه حتى يخرج إلى المجتمع أكثر قوّة". تضيف: "مع هذا، أنا أؤكد صعوبة النسيان بين يوم وليلة". وفي ختام حديثها، تؤكد الشحي "استحالة تحول علاقة الحب إلى صداقة، وهي المناوَرة التي قد يلجأ إليها البعض، في حال تَعذّر الزواج بمن أحب". تتابع: "من الوارد أن تتحول الصداقة إلى حب، ولكن من المستحيل أن يحدث العكس، لأنّ المظلة الكبيرة هي الحب، وتحتها يندرج الكثير من معاني الوفاء والصداقة والإخلاص والأخوة، مع وجود استثناء، وهو أنه لو كانت هناك مصلحة مشتركة بين الطرفين قبل الفراق، فلا فرّ في هذه الحالة من أن تكون هناك صداقة بينهما".

    

    * تجاوز الأزمة:

    يجزم أخصائيون في علم النفس، أنّ الإنسان قادر على تجاوز تجاربه العاطفية مع الوقت، وأنّه قادر على نسيان ما قد يصيبه من انتكاسات نفسية في فترة لا تتجاوز الستة شهور. فهل هذا صحيح؟ وما هي أفضل الطرق لتجاوز هذه المدة الزمنية؟

    في تقرير نشره موقع "قضايا اجتماعية"، يقول الأخصائي النفسي الألماني، المقيم في مدينة هامبورغ، ميشائيل شيلبيرغ: "إنّ الأمر يستغرق 6 شهور على الأقل، للتغلب على أزمة ناتجة عن الانفصال عن الشريك. أثناء تلك الفترة العصبية يمر خلالها الطرفان بمشاعر مختلفة من أسى وشك في النفس وقلق، بل وحتى الكراهية. وتظل هذه التراكمات تشغل باله أو بالها".

    وتقول الأخصائية النفسية كريستا روث – ساكنهايم: "إنّ المشاعر التي يعانيها الإنسان نتيجة الانفصال، هي نفسها التي يشعر بها عندما يموت شخص ما. لذا، فمن الطبيعي للغاية أن يبكي".

    أما روث – ساكنهايم، التي تشغل منصب رئيسة "رابطة أطباء النفس" في ألمانيا، فتعتبر "أن وجود الأصدقاء مهم جدّاً لمن يعاني انتكاسة عاطفية". وتنصح أصدقائه المنفصلين حديثاً بأن "يُعدّوا الشاي ويضعوا علبة من المناديل الورقية على مقربة". تضيف: "إن اصطحاب الصديق جريح القلب إلى إحدى دُور السينما أو المسرح، من الحيَل الجيِّدة التي تُفيد في إلهائه عن ألمه". تتابع: "بالنسبة إلى الأشخاص الذين يريدون أن يتغلبوا على جراحهم العاطفية وحدهم من دون مساعدة، فإن عليهم أن يُولوا اهتمامهم لأمر ما، كالرياضة مثلاً، أو الاشتراك في دورة تدريبية أو برنامج تطوعي. تلك الخيارات والبدائل دائماً ما يكون لها مردود أفضل من الانزواء على أريكة والبكاء على الأطلال".

    ويُجمع الخبراء، على أن أسلوب التعامُل مع ألم الانفصال مهم أيضاً في تقليل مدة الألم وحدته، فالأشخاص الذين ينفصلون بهدوء، يقل شعورهم بالألم، مقارنة بأولئك الذين يتركون بعضهم بعضاً بعد عراك. وينصح ميشائيل شيلبيرغ ذوي القلوب الجريحة، بأن "يُمعنوا في التفكير في تصوراتهم حول الحب، إذ ربما يسأل أحدهم نفسه، ما إذا كان يحب شريكه الذي انفصل عنه بصدق، أم أنّ الأمر مجرد "حب امتلاك". وحينها، سيتضع ما إذا كانت العلاقة حباً حقيقياً أم لا، وفي هذه الحالة سيتمنّى كل طرف للآخَر السعادة". يختم الأخصائي النفسي الألماني بالقول: "غالباً ما يكون حب الاستئثار والأنانية، الباعث الحقيقي وراء لوعة الفراق وألمه. فمن يُدرك ذلك يملك زِمام أمره ثانية بسرعة".

    

    * 10 نصائح للتخلص من ذكريات قصة حب فاشلة:

    قد يخلّف انتهاء علاقة حب آلاماً نفسية شديدة، وفي ما يلي مجموعة من النصائح التي تُفيد في تجاوز قص حب غير موفقة، وفقاً لما ورده موقع About girls الإلكتروني:

    1- فكّر في الأسباب بدقة متناهية، للتأكد من أنك كنت على حق في قرارك.

    2- لا تُعد التفكير في قرارك بشأن الانفصال: إذا كنت صاحب قرار الانفصال، فينبغي أن تعلم أن تفكيرك في اللحظات الإيجابية بينك وبين الطرف الآخر، من شأنه أن يُنسيك الأشياء التي تجعلك تُقدم على الانفصال.

    3- توقف عن التفكير في الحبيب السابق نهائياً.

    4- تعامل مع الألم بالشكل الأمثل: لابدّ أن تعرف أنك شخص جيِّد، وأنّ الذنب ليس ذنبك في إنهاء هذه العلاقة.

    5- لا تفكر في أنك شخص لا يستحق الحب، أو في أنّك غير محبوب من الناس. لابدّ أن تعلم أنك سوف تجد العديد من الأشخاص الآخرين الصالحين بالنسبة إليك.

    6- اكتب كل مشاعرك على الورق، لكي تُنهي كل شيء داخلك وتتخلص من مشاعرك السلبية.

    7- أوجد لنفسك مساحة من السعادة في حياتك، من خلال التواصُل مع الأهل والأصدقاء.

    8- تحدث مع أصدقائك: ينبغي أن تتحدث مع أصدقائك، حيث إنك في حاجة إلى أن تكون محاطاً بالبشر والناس، لكي تنسى هذه العلاقة السابقة.

    9- اترك دائماً مسافة محددة بينك وبين حبيبك السابق، إذا قررتما الاستمرار كصديقين، بمعنى ألا تَرَيَا بعضكما بعضاً كثيراً، وألا تكون من بين أصدقائه المقربين.

    10-                    امنح نفسك فترة من الوقت، قبل أن تبدأ في علاقة جديدة، ريثما تستعيد توازن ذهنك ومشاعرك.

 
 

بوسى الاسيوطى  

http://www.balagh.com/pages/tex.php?tid

ايمان عايد  

اعيش حالة حب في وقت مستحيل والشخص مستحيل ورغم اعترافي بهذا ومحاولتي العديدة ان امحيه من روحي التي انحاك بها فأني فشلت ومازلت مستمرة بمحاولة نسيانهة لكن مستحيل لا استطيع لان كل مااملك اسير بحبه وجوده بمخيلتي دائما والتفكير به كل الوقت يسبب لي ارق ليلي والم في الرأس لااتحمل هذاالنوع من المرض وهو الحب ولا استطيع النسيان

احمد  

مشكلتي احب فتاة حب جنوني وهي موضفة معي في نفس الغرفة اكتشفت ان لها علاقه سابقه مع شاب قبلي لم تخبرني بها ولاكنها تحبني بجنون حاليا ونسيت تلك العلاقه هذا يمنعني من الزواج بها فلن تسمح لي كرامتي بالزواج من فتاة لها علاقة قبلي ورغم ذلك احبها وسوف اتزوج غيرها ولن انساها طول عمري

مجهول  

يا احمد طالما حبيبتك نسيت علاقتها القديمة وبتحبك مافي شي بيمنعك من انو تتزوجها حتى انت ممكن تكون حابب قبلها وتركت وقررت تكمل يعني القصة كتير عادية ومادخل الكرامة فيها

امير الاحزان  

احببت فتاه وكانت نيتي الزواج ووضعتها في العديد من الاختبارات امده سنه ونصف وكانت اختبارات قاسيه جدا اعترف بها وكانت النتيجه هي النجاح في جميع الاختبارات وبعدها تقدمت لطلب يدها من اهلها فعرفت نفسي عند امها وعرفتهم على جميع احوالي بالصراحه فكانت الاجابه من الام القبول وكان الاب ممتنع عن القبول وكانت امها عون لي في الاحوال وبعد مرور ايام قبل ولد الفتاه فأجمعت الاهل وذهبنا لقراءه الفاتحه وتمت الموافقه واتفقنا على كل شي وبعد مضي ايام قليله وكنت قد اكملت كل شي واذا بأم الفتاه تتصل بي وتقول ان والدها يريد ان يعطيها الى فلان انذهلت وعندما ذهبنا اليهم لأنهم يسكنون في محافظه الانبار وانا في بغداد وعندما وصلنا اليهم انا وخالتي تفاجأت بأن والها اعطاها الى ابن اخته غصبا\" عنها وعن امها وفي يومين لا اكثر تم عقد قرانها حتى في المحكمه والفتاه تقول الى ابن عمتها انا لااريدك انت مثل اخي وكلمات اخر تعبرفيها عن امتناعها من الزواج به فغصباها والدها من الزواج به والفتاه تحبني حب لا استطيع ان اصفه وحالتها الآن يرثى لها ولا اريد ان اطيل عليكم واقول حسبي الله على والدها الذي دمر حيات ابنته وفي الختام ادعو الله عزوجل ان يجمع كل حبيبين بالخير امين يارب العالمين والسلام عليكم

hamed  

سلام علیکم انا حامد من ایران کانت عندی علاقه مع بنت اکبر من عندی سنتین و کان وضعی ما یساعد ان اتزوج البنت ولکن احب البنت و کذالک هیه بتموت فیه مع ذالک اهل البنت غصبوهه و تزوجت رغما عن میلها و الان انا محتار فی حبها و اقول دایما ان الحب للحبیب الاول

حميد  

احببت بنت الى درجة الجنون كنا مخطوبين اليوم طلبت الفراق لان عائلتها حرضتها على دلك انا شاب لا ادخن ولا اغضب الله انا من اسرة فقيرة لكن كونت نفسي بنفسي الان ممكن حل جزاكم الله خيرا انا استطيع نسيانها مع العلم افكر في قتلها وقتل نفسي ارجو منكم اخواني المساعدة

حبيسة المشاعر  

أحبني و كان صادقا معي منذ البداية بانه متزوج و له أطفال و أرادني زوجة ثانية بلا تردد فهددته الزوجة الأولى بالطلاق و تشتيت الشمل و شاءت الأقدار أن نفترق و نحن ننزف ألما من الداخل ولا أستطيع نسيانه !!! حسبنا الله و نعم الوكيل

nadjemi wahab  

حاولوا اخواني ان تتدكرو ان مامن احد يحبني اكتر من الله وتسليم لامره وقضائه وقدره

nadjemi wahab  

حاولوا اخواني ان تتدكرو ان مامن احد يحبني اكتر من الله وتسليم لامره وقضائه وقدره

بريق ألماس  

تأثرت بقصصكم جدا .. حاسة فيكم بس ما باليد حيلة غير الرجوع لرب السماوات والأرض وعرض حزنكم عليه يعلم ما في قلوبكم ولاتعلمون مافي نفسه ربي يبدل حياتكم لسعادة فوق ماااا تتمنونه ويهنيكم مع من تتمنونه او يبدله لكم حبايب ينسوكم حبكم القديم ربي أرحم من رحمة أم لولدها...فأين نحن من ربنا لماذا لا نلجأ اليه فلا راحم غيره ولا مدبر غيره ...

بن عيسى  

احبب عدوك او هما عسى ان يكون حبيبك يوما ما وابغض حبيبك او هما عسى ان يكون عدوك يوما ما

Safinaz  

انا متزوجة و اعشق شخصا اخر متزوج و هو يعشقني و نفكر في الطلاق لنتزوج بسبب صعوبة بل استحالة النسيان،انصحوني بدون تجريح فالامر خارج عن ارادتي

مجهول  

أنا افضل ألا أقع في الحب أبدا لإن الانسان لا يستطيع نسيان العزيز على قلبه ،وانا من عائله محافظه وافضل ان أقع قي حب من سوف اتزوجه.

مصطفى المالح  

لايمكن نسيان الحبيب الأول وذلك لتعلق القلب بشدة بة والأكثر مادام كان هناك بكاء وحزن لن ينسى القلب من بكى لأجلة يوما ومادام كان هناك إقتناع بين الطرفين لن يتم النسيان بسهولة خاصةً الحب الصادق لاينسى والذى يجعل هذا الحب يستمر هو المشهد الأخير من هذة القصة العنيفة وهو إنتهاء بدون تجريح أو خناقات ومشاكل أو سباب بين الأتنين أو خيانة أحدهم للأخر بمعنى سيظل هذا الحب فى القلب مالم ينتهى بفقدان للاسباب التى انعقد هذا الحب بسببها والذى أدى إلى إنتهاء هذا الحب هو ظروف خارجة عن الإرادة هى التى تسببت فى إنتهاء الحب بينهم

خالد  

صعب جدا نسيان الحب الحقيقي، فأنا مثلا عشت قصة حب رائعة وشاءت الأقدار فراق الحبيب ومع ذلك مازلت أتذكرها لحد الساعة ولم أتزوج إكراما وحبا لها

chayma  

كلنا نعاني نفس المشكل نحب من ليس لنا و نعمى عن من يحبنا للأسف اللهم أنزع من قلبي كل حب لا يرضيك

bilal 42  

السلام عليكم كيف انساها و هي التي اخرجتني من الضلام الى النور كنا نقول لايوجد شيئ يفصل محبتنا مدة 3سنين وفي العام الرابع كنا مخطوبين و على سنة النبي ثم تقول لي الانفصال بيننا

ebrahim mohamed  

هل يعقل أن يقال إن الخطوة لنسيان من أحببت هو أن تبدء علاقة جديدة. ماذا لو إنك أحببته حباً لاترى مثله على الاقل في عيناك ولن اقول في الكون تنسى شخص علقت كل شيء في حياتك عليه تنسى شخصاً لم يغمض لك عين فى يوم الا وبكت لمجرد التفكير في انه ممكن أن يصبح لغيرك تنسى 8 سنوات قضيتها في حبه وانك تحاول الارتباط به فى يوم من الايام ، لم يكن لي حلماً غيره، كان لي أحلام أخرى ولكن كلها مرتبطة به أن أسعدها وأجعلها دائماً بجانبي أحقق لها أحلامها أن أكون الشخص الى يستاهلها وأني والله لم أحب شئ فى حياتي مثلها وإني والله تعلقت بها الى حد لايوصف وإنىي والله لم أتمنى من المولى عز وجل غيرها في الدنيا والاخرة (اللهم ياجامع الناس ليوم لاريب فيه أجمع بيني وبينها في الدنيا والاخرة) آمين يارب

زهرة  

صعب نسيان الحب الحقيقي و حتى مع مرور الوقت و إن خف الالم و اللوعة تبقى بعض الاثار و يبقى الحنين و تتوهج الذكريات كل ما مر طيف الحبيب على الخاطر . أحببت شخص و احبني بجنون و كان حبا صادقا حقيقيا و مشاعر دافئة و جميلة و تفاهم تام بيننا لكن شاءت الاقدار ان تمنع زواجنا رغم محاولاته العديدة و سعيه الحثيث لحل مشاكله التي تعيق زواجنا و صبرت وانتظرت لكن مشاكله زادت تعقيدا فاصبح من المستحيل ان يتم ارتباطنا و رغم حبي له اخترت ان ابتعد عنه فأنا من وسط محافظ و ديني و اخلاقي تمنعني من مقابلته دون ارتباط شرعي و تمنعني أن اتحايل على أهله للزواج به و اخبرته اني سأتزوج اول من يدق بابي خاطبا و فعلا تزوجت اول شخص تقدم لي و احاول ان احب زوجي و ان اسعده و ان أقتل كل إحساس أو ذكرى لتجربتي السابقة . و مع ذلك أجدني أتذكره و أتساءل عن حاله و اتمنى لو اني تزوجته و أقارن بينه و بين زوجي و تنتابني وساوس عديدة و أرجع و أقول قدر الله و ما شاء فعل و احمد الله ففي قدره الخير كله

ورده  

شنو الفايدة يخليك إنسان تحبه وتتعلق بي تاليها يتركك لسبب تافه لان والده اعطاه أموال كثيرة حتى يتركني ويتزوج ابنت عمه طلع الف عيب لان مكدر يقاوم الأموال الكثيرة

مصطفى  

لا يمكن نسيان حبيب تراه كل يوم

حلا  

أحببنا ثم قررنا الفراق ليأتي الأصعب و هو النسيان

مرام.  

مستحيل تنسى شخص كنت تحبه من قلبك

samah  

السلام عليكم ورحمة الله كل ما أريد قوله هو أن من تعلق بشئ، تعذب به ومن تعلق بالله لم يعذبه شئ قلوبنا ياخواني في الله خلقها الله لتتعلق به هو وليس بغيره

ادم  

لقد أحببت حب لا أستطيع وصفه كتابة ولكنه قد تحول لعشق شديد بل شديد جداً يصعب على أي انسان تحمله وحدث ما كنت أخشاه على مدار 4 سنوات وهو الفراق بلا العودة.. مر عام على هذا الفراق حتى الان حالتي النفسية غير جيدة... اسعد انسان فى الدنيا حالتها هي تتمنى رجوعي دون أن تبوح صراحة.... كيف اصبحت كذلك..... سبب واحد فقط.... اعتصمت بالله وهو القادر على كل شىء. كنت ابوح له بما بداخلي يومياً قبل صلاة الفجر وعيوني تنزف دماً وقلبي يشتعل ناراً ثم انام مطمئن بفضل وجوده ورحمته حتى اخرجها من قلبي ولكنها لم تخرج من عقلي أو فكري ولكن يكفيني اني قادر على فراقها بارادتي ولا يتحسر قلبي أو يندم أو يبكي أو يضعف مثلما كان. اعتصموا بالله واصبروا ولا تعجزوا فهو قادر على اخراج الالم من قلوبكم في لحظة ولكن قد يكون هذا الالم لحكمة يعلمها الله. المحافظة على الصلاة وكثرة الاستغفار والذكر وقيام الليل ولو ركعتين مع الدعاء والصبر الصبر الصبر ولقد رايت النتيجة تدريجياً حتى وصلت لما انا عليه. بالنسبة لعشقي هذا قد تكون معجزة

 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 54577
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 حاجة الطفل إلى الأمن العاطفي
 أحب الناس إلى نفسي
 تعليم الطفل فن الحب
 أبناؤنا.. محبة ومسؤولية
 ابذر الحب.. تسعد
 حين يحدث الحب
 يوم الحب.. يوم الدين
 عيد الحب.. احتفال وتجارة
 أوهام الحب
 حقيقة الحب

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 
الاکثر تعلیقا