الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
استقبال العام الجديد بروحية الإيمان

2017/12/29 | الکاتب : عمار كاظم


تتركز الرؤية الإسلامية للزمن على أنّه فرصة ومساحة لتحصيل رضا الله سبحانه وتعالى، أينما كنّا في مواقع الحياة المختلفة، فإتقان العمل والاجتهاد في الدراسة وحفظ الأمانة، كلّها تنصبّ في إطار استثمار الوقت وتحصيل الرضا الربّاني، ولعلّ ما قاله الرسول محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، هو دليل قاطع على أهميّة الوقت، وضرورة المسارعة لاستثماره: «الوقت كالسّيف، إن لم تقطعة قطعك». يقول الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُر نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (الحشر/ 18). وعن النبيّ محمد (صلى الله عليه وآله وسلم): «حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسَبوا، وزنوها قبل أن توزنوا، وتجهّزوا للعرض الأكبر». وأيضاً عن أمير المؤمنين (عليه السلام): «ليس منّا مَن لم يحاسب نفسه كلّ يوم، فإن عمل خيراً استزاده، وإن عمل شرّاً استغفر الله»، وعنه (عليه السلام): «حاسبوا أنفسكم تأمنوا من الله الرهب، وتدركوا عنده الرغب». الزمن، سواء كان ساعات أو أيّاماً أو حتى سنوات، هو فرصة لتحقيق الهدف الأسمى للإنسان، وهو الطاعة والابتعاد عن المعصية، كما جاء في دعاء الإمام زين العابدين (عليه السلام) في دعاء مكارم الأخلاق: «وعَمِّرْني ما كانَ عُمرِي بذلةً فِي طاعتِكَ، فإذا كان عُمرِي مَرْتعاً للشيطان، فاقبضنِي إليـكَ قبـلَ أَن يسبقَ مَقتُـك إليَّ، أَو يَستحكم غَضبُك عليَّ». فالإمام زين العابدين (عليه السلام) ربط العيش في هذه الحياة بالطاعة، وهذه أعلى مستويات الإدراك لحقيقة خلق الإنسان الذي يرفض أن يكون عمره في معصية الله، حتى لا يغضب الله عليه.

إنّ رأس السنة الميلادية هي مناسبة لتقييم تعاطي الإنسان مع الوقت والعمر، هل نجح الإنسان في العام الماضي في تحقيق تقدّم على الصعيد العبادي الشخصي أو الجانب النفعي للمجتمع بشكل عام؟ من الضروري استقبال العام الجديد بروحية الإيمان، لا بروحية المعصية، كما كان الإمام زين العابدين (عليه السلام) يستقبل اليوم الجديد: «وهذا يومٌ حادث جديدٌ، وهو علينا شاهِدٌ عتيدٌ، إنْ أحْسَنّا وَدَّعنَا بحَمد، وإِنْ أسأنا فارقنا بذَمّ. اللَّهُمّ صلِّ على محمّد وآله، وارزُقنـا حُسْنَ مُصاحبتهِ، واعصِمْنَا من سوء مُفارَقتهِ، بِارتكابِ جَرِيرة، أو اقترافِ صغيرة أو كبيرة». من المفروض إنّنا نعيش لحظات أخيرة من نهاية السنة الحالية وبدء سنة جديدة، والميلاد مرتبط برسول المحبّة والسلام عيسى (عليه السلام). فالسلام هو روح الديانات وغاية الرسالات السماوية والشرائع الربّانية، فالسلام هو من أسماء الله تعالى الحسنى، كما جاءت جميع رسالات الله المبلّغة عن طريق رسله إلى الناس بمعاني السلام والمحبّة بين الناس

علينا أن نستثمر أوقاتنا، حتى لا يتساوى اليوم مع الأمس، ولا الغد مع اليوم: «مَن تساوى يوماه هو مغبون». علينا أن نترك البصمة الجميلة في هذه الحياة، لا أن نشوّهها بتصرّفاتنا الملوَّثة بالمعاصي والأخطاء. إنّ العام الجديد يُمثّل ولادة جديدة، وهي تتمّ حين يتخلّص الإنسان من مشاعر الحزن والألم النفسي، وينسى الماضي، ويتطلّع إلى المستقبل بنظرة يملؤها التفاؤل والأمل.

إنّ رأس السنة في واقعها، وكما ينبغي أن نتعامل معها، لابدّ من أن تكون هي واحدة من محطات المراجعة المطلوبة من الإنسان دائماً، حتى لا يتيه في الحياة، ولا يضيّع الطريق الصحيح، ولا يبتعد عمّا يدعو به الله في كلّ يوم، عندما يقول في صلاته: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) (الحمد/ 6-7). فبدون هذا الحساب، يصبح الإنسان مشرّعاً على الرياح الآتية إليه من كلّ صوب، والأخطار المحدقة به، مما يحيط به من خارجه من أجواء تريد أن تدفعه إلى مهاوي الانحراف، أو من داخله، حيث الشيطان الذي يوسوس له في نفسه الأمّارة بالسّوء، أو يثير أهواءه وشهواته بعيداً من الإيمان والأخلاق.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 648
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 المواقف الصلبة في حياة الإمام السجّاد (عليه السلام)
 طُرُق تهذيب النفس
 العمل التطوعي والشعور بالمسؤولية
 الحاجة الدائمة للسلام
 المنظومة القيمية في النهضة الحسينية
 ثقافة السلام
 الإمام السّجاد (عليه السلام) ومنهج الدُّعاء
 أقوال في الإمام الحسين (علية السلام) من علماء ومفكرين إسلاميين ومسيحيين وغيرهم
 الإمام الحسين (عليه السلام).. مدرسة في توحيد الشعوب
 الوصيّة الأخيرة للإمام الحسين (عليه السلام)

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا