الصفحة الرئيسية » المراهقة والشباب
معرفة أسباب انحراف الشباب.. تمهيداً لمعالجتها

2018/05/23 | الکاتب : أسرة البلاغ


هناك جملة عوامل وأسباب تعمل منفردة ومتظافرة في حرف الشباب عن خطّ السير، أو منهج الإسلام الصحيح. وأهمية معرفة هذه الأسباب تنبع من أنّ ذلك يعدّ تمهيداً ومدخلاً لمعالجتها ومكافحتها والقضاء عليها. ومن بين هذه الأسباب.

1- تراجع دور الأُسرة:

كانت الأُسرة وما تزال حجر الأساس في العملية التربوية، وإذا كان دورها قد تراجع[1] في الآونة الأخيرة، فلأنّها هي التي فسحت المجال لغيرها من الوسائل أن تأخذ مكانها، بدلاً من أن تكون بمثابة أيادٍ مساعدة لها في دورها الأساس.

"لقد قامت بعض الدول كالصين والاتحاد السوفيتي (قبل انهياره) بتكوين منظمات معلنة ومؤسسات غير معلنة لأداء دور الأُسرة ليتمكّنوا من نقل القيم التي يريدونها هم، لا الأبوان، إلى الأطفال، وأهم ما استند إليه هؤلاء في الإقدام على عملهم هذا أنّ المربين ذوي الخبرة والتجربة، هم أقدر على نقل هذه القيم إلى الأطفال من الوالدين الذين تعوزهم التجارب والخبرات وخاصّة الأميّين منهم"[2].

التجربة أثبتت فشل هذه المحاولات حيث كان للفصل بين الأطفال والوالدين تبعاته الثقيلة وثماره المرّة، لكنّ المجتمعات المعاصرة راحت توكل جانباً أو جوانب من دورها المعهود إلى مؤسّسات أخرى قد تكون منافسة لكنّها قطعاً ليست بديلة.

إنّ انشغال الأب أو الأبوين في العمل خارج المنزل طوال النهار سوف يؤثِّر على مستوى تربيتهما ومتابعتهما لأبنائهما وبناتهما، ممّا يفتح الباب لدخول الانحراف بلا صعوبات لا سيّما إذا كانت خلفيات الأبناء والبنات هشّة، أي لم يبذل الوالدان الجهد المطلوب في إعدادهم وتربيتهم لتحمّل مسؤولياتهم ووعيهم لمخاطر الانحراف وآثاره.

العديد من الدراسات الميدانية التي أجريت على شرائح وعينات من الشبان والفتيات أودعوا السجن بسبب انحرافهم وجرائمهم، أثبتت أنّ انصراف الأبوين أو انشغالهما كان أحد أهمّ، بل لعلّه أوّل الأسباب، التي جعلتهم يصلون إلى ما وصلوا إليه.

إنّ المشاكل التي تعصف بالأُسرة، والنزاع الدائر بين الوالدين وعدم اتفاقهما على كلمة سواء في تربية الأبناء، أو ما يشهده البيت من التصدّع المستمر، يجعل الأبناء إمّا انطوائيين، وإمّا أن يهربوا من البيت ليرتموا بأحضان الأصدقاء قليلي التجربة، وربّما استغلّ هؤلاء الظروف البيتية التي يعاني منها هذا الشاب وتلك الفتاة لدفعهما في طريق الانحراف.

أمّا إذا كان الأبوان منفصلين ويعيش الأبناء إمّا تحت رحمة أُمّ جديدة، أو في أجواء الطلاق النفسية التي تخيِّم بظلالها القاتمة على نفوس الأبناء والبنات، فإنّ ذلك يكون دافعاً آخر إلى الانحراف لانعدام الرعاية والمراقبة، والحرمان من العطف والحنان والتوجيه السليم.

وما ينبغي الالتفات إليه هنا، هو أنّ بعض الأُسر تعمل - وبغير قصد في أكثر الأحيان - لدفع فلذات أكبادها للانحراف، إذا أساؤوا التصرّف معهم فبدلاً من أن يكونوا الصدور المفتوحة، والعقول المفتوحة، والآذان المفتوحة التي يركن إليها الأبناء والبنات في الحاجة إلى المشورة وبث الهموم والتعاون في حل المشكلات، يكونون غرباء عن أبنائهم، أو لا يشعرون بالمسؤولية إزاءهم سوى مسؤولية الإطعام والإكساء، حتى إذا وقع الابن أو البنت في مشكلة عويصة، أو انزلقا إلى منحدر خطير، صرخ الوالدان كمن أفاق من نومه فزعاً: ماذا هناك؟ لم نكن أبداً نتوقع ذلك!

وقد لا تكون الصدمة جرّاء انحراف أحد الأولاد، وإنّما جرّاء الحرج الشديد الذي يمكن أن يسبّبه انحرافه في الوسط الاجتماعي الذي سيطلع على ذلك.

إنّ تراجع دور الأُسرة واضح وخطير، فالأُم التي كانت تتولى تربية ابنتها لتكون زوجة صالحة، وأُمّاً صالحة، تترك لها اليوم أن تتلقى ذلك من الروايات والقصص والأفلام والمسلسلات التي تخرّج جيلاً أقل ما يُقال عنه أنّه هجين. 

2- تراجع دور المدرسة:

ينصبّ اهتمام المدارس اليوم على العلم والتعليم أكثر من التربية والتهذيب، وإذا كان ثمّة اهتمام بهذه الأُمور فثانوي، أو يطرح بشكل أكاديمي أيضاً، أي إنّ دروس التربية والأخلاق شأنها شأن دروس الكيمياء والفيزياء تُعطى للطالب للاختبار فقط.

المدرسة هي البيت الثاني والمحضن الآمن المهم بعد الأُسرة، فإذا تراخت أو تراجعت عن أداء دورها ورسالتها فإنّ الكارثة محدقة. وإذا افتقد الطالب الشاب أو الطالبة الشابة لدور الموجّه الحقيقي والمرشد الناصح والمسدّد الأمين، ولم يشعر ذاك أنّ معلِّمه أب وهذه بأنّ معلِّمتها أُمّ، فإنّ ساحة المدرسة تتحوّل من ساحة للبناء والتربية إلى ساحة للانحراف والضياع وتبادل الخبرات المتدنيّة والسيِّئة والمخلّة بالآداب.

وإذا كان المدرسة مختلطة فالسوء أعظم والخطر أكبر.

3- ضعف الوازع الديني:

قد ينحدر الشاب أو الفتاة من أُسر متديّنة لكنّهم ينحرفون، لأنّ التديّن لدى بعض الأُسر المسلمة أوامر ونواهٍ وقواعد عسكرية صارمة، وليس طريقاً لبناء الشخصية القوية الملتزمة العاملة التي تقف بوجه الانحراف فلا تتداعى أمامه، بل تساهم في إزاحته عن الطريق.

ولذا قلنا ضعف الوازع الديني، فهؤلاء متدينون لكنّ انحرافهم وعدم شعورهم بالتأنيب يدلّل على أنّ الدِّين لم يرتكز في نفوسهم كوعي وطاقة ومناعة، وإنّما هو مجرد فرائض وواجبات وخطوط حُمر وعقوبات.

ولو أنّك أجريت دراسة - والدراسات التي في هذا المجال كثيرة - بين عيّنات شبابية (فتيان وفتيات) لرأيت أنّ الانحراف بين أبناء وبنات الأُسر غير المتديّنة أو غير الملتزمة دينياً أكبر بكثير، إذ ممّا لا شكّ فيه أنّ الدِّين عامل حيوي من عوامل التحصين وغرس الوازع الديني إذا أحسن الأبوان تقديمه إلى الأبناء ليس في المحتوى فقط وإنّما بأسلوب العرض أيضاً.

4- وسائل الإعلام:

وسائل الإعلام اليوم أكثر المؤسّسات المهتمة في حرف الشباب عن طريق الإيمان والأخلاق. ويأتي في المقدَّمة من هذه الوسائل (التلفاز) الذي يمثِّل - في حال عدم تقنين المشاهدة - الخطر اليومي الداهم الذي يعيش في البيت كفرد من أفراد الأُسرة، والذي يحتل أحياناً موقع المعلِّم للعادات الغريبة والسيِّئة التي يجتمع الصوت والصورة واللون على تشكيل رسالته.

إنّ رسالة الإعلام نزيهة - في الأعمّ الأغلب - لأنّها رسالة موجهة، وهي تختبئ في مكان ما في هذا البرنامج أو هذا الإعلان أو تلك المسلسلة أو هذا الفيلم، أو هذه الاستعراضات.

وقد تكون الرسالة واضحة صريحة لا تلبس قناعاً أو تتستر بشيء، والمشكل المريب أنّ أكثر البرامج المخصّصة للشباب تعمل على بلورة الشخصية الانحرافية لديه.

الدراسات الجنائية كشفت عن أنّ أحد أسباب السرقة والعنف هو مشاهدة الأفلام التي يتفنّن فيها السارقون باقتحام المنازل والبنوك على سبيل المثال. وأنّ أحد دوافع الهجرة والتغرب هو ما يكشفه التلفاز من فوارق طبقية صارخة بين الطبقات الدنيا والمتوسطة وبين الطبقة الثرية المرفهة التي تعيش البذخ والرفاهية وتحوز على أثمن المقتنيات من القصور والسيارات وتجتذب إليها أجمل نساء المجتمع.

تكرار أمثال هذه اللقطات - والتكرار أسلوب إعلامي - يعمل كمنبّه أو كجرس يقرع بشكل دوري لمخاطبة الغريزة أو ما يسمّى بالعواطف السفلية لدى الشبان والفتيات، فلم يبقَ شيء يرمز إلى الحياء والعفّة والالتزام إلّا وهتك التلفاز أستاره.

خطورة المنحى الإعلامي تأتي بالدرجة الأولى من أسلوب العرض المشوِّق والجذَّاب والمُغري للدرجة التي تنطلي فيها الرسالة الإعلامية على المشاهد فلا يلمسها أو يقتنصها لأنّه يسترخي ويسترسل أمام التلفاز فلا يحاكمه ولا ينتقده إلّا نادراً، فالمشاهد - إلّا ما رحم بي - يستقبل مواد البث التلفازي كمسلَّمات، الأمر الذي يزرع في وعيه أو لا وعيه (ثقافة)[3] السرقة والعنف والغش والخداع والتهالك على المادّة... إلخ.

وما يُقال عن التلفاز يُقال عن وسائل الإعلام الأخرى بدرجة أقلّ، إذ يبقى التلفاز أشدّ خطورة من الصُّحف والمجلات والإذاعة وغير ذلك، لأنّها إمّا سمعية أو بصرية، أمّا التلفاز فسمعي بصري والسمع والبصر إذا اجتمعا كانا بوابتين للتلقي غير المحسوب.

وباختصار، فإنّ كلّ هذه الوسائل تسرِّب وتشيع العديد من القيم الهابطة والدخيلة والمضلّلة وإن بدرجات متفاوتة. 

5- الفراغ والبطالة:

ذلك الشاعر الذي اعتبر (الفراغ) أحد الأسباب المؤدِّية إلى الانحراف والفساد، كان قد وضع إصبعه على مشكلة أو مدخل مهم من مداخل الانحراف:

إنّ الشبابَ والفراغ والجدة **** مفسدة للمرء أيّ مفسدة

فالفراغ أو البطالة لا يتناسبان مع شريحة عمرية ممتلئة بالحيوية والشاط والاندفاع وحبّ الحياة. قد ينسجمان مع الشيوخ والمتقاعدين، أمّا الشاب مُلك الذي يحبّ أن يعمل ويبدع وينتج، فالفراغ قاتل بالنسبة له، ولذا فهو قد يملأُه بالسلبي إذا لم يُملأ بالإيجابي[4].

وبالدراسة أيضاً ثبت أنّ البطالة أو الفراغ كان سبباً للعديد من الجرائم والجُنح والجنايات والانحرافات خاصّة إذا لم يكن الشاب أو الفتاة من ذوي المهارات أو المواهب أو الاهتمامات الثقافية والعلمية والرياضية.   

6- قرناء السُّوء:

وهم الأصحاب الذين يُمثِّلون دور المزيِّن للانحراف والمرغِّب والمغري به، أي أنّهم شياطين يوسوسون بالمعصية وتجاوز الحدود وارتكاب الجرائم ويصوِّرون ذلك على أنّه متعة خاصّة، أو شجاعة نادرة أو مفخرة، وقد ينصِّبون من أنفسهم (فقهاء) لزملائهم فيفتون بغير علم، ويقولون لك إنّ هذا أمر مقبول وكلّ الناس تفعله ولا حرمة فيه وأنّهم يتحمّلون خطاياك، بل ويتطوعون للردّ على إشكالاتك الشرعية التي تدور في ذهنك لتُقبل على العمل الشرير وأنت مرتاح الضمير!

إنّ دور قرناء السُّوء - في مجمل الانحرافات التي يتعرّض لها الشبان والفتيات - خطير جدّاً، وما لم ينتبه الشاب أو الفتاة إلى تسويلات وتزيينات قرناء السُّوء فإنّه سينخرط في الانحراف ليقوّيه، وبالتالي، فإنّه وأمثاله من المُستدرَجين يحوّلون الأفراد إلى (عصابة) وأعمالهم إلى (جرائم).

وكما يزيِّنون السُّوء في الجريمة، يزيِّنون الانحراف في العبادة، بإهمال الطاعات والعبادات، فيأتون إلى المستحبات ويقولون لك إنّها ليست واجبة ويكفيك القيام بما هو واجب، حتى إذا تركت المستحبات جاؤوا إلى الواجبات وقالوا لك إنّ تأخيرها ساعة أو ساعتين لا يضرّ، وهكذا بالتدريج حتى تضمحل روحك ويفتر اهتمامك ويبرد تعاطيك مع الصلاة ومع غيرها: (يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإنْسَانِ خَذُولاً) (الفرقان/ 28-29).

7- الكتابات المنحرفة:

دوافع الانحراف وأسبابه - كما قلنا - كثيرة، وقد لا يلعب عامل واحد دوراً متفرداً في انحراف الشباب، بل تلتقي عدّة عوامل لتخلق حالة الانحراف.

فالكتابات المنحرفة التي تنهج نهجاً خرافياً وتغريبياً أو تخريبياً في تصوير العلاقة بين الجنسين على أنّها الحرّية الشخصية والتمتع بمباهج الحياة، والتي تطرح صورة الشاب العدواني العنيف على أنّه (البطل) الذي يهابه الآخرون، والشاب المسترسل مع شهواته ونزواته وأطماعه على أنّه الشاب العصري المثالي، والفتاة التي تنتقل بين الأحضان على أنّها منفتحة وتمارس حياتها كما يحلو لها من غير قيود..

هذه الكتابات فاسدة مفسدة، وضالّة مضلّة، أي أنّها منحرفة بذاتها وتشجِّع على الانحراف أيضاً. فلقد ذكرنا في البداية أنّ لكلّ إنسان خطّ سير، وأنت كإنسان مسلم لك خطّ سيرك الخاص، وأمثال هذه الكتابات المنحرفة لا يهدأ لها بال حتى تجعلك تنحرف ثمّ تتوجه إلى غيرك.

وبعض الكتّاب يبعدك عن الدِّين بتصويره صُوراً بشعة مقرفة مقزّزة ينبو عنها الذوق ويمجّها الطبع، فمنهم مَن يرى أنّه ترويج للخرافات والأساطير. ومنهم مَن يقول إنّه مخدّر يغرّر به البسطاء والضعفاء، ومنهم مَن يصف المتديّنين والمتديّنات بأنّهم مرضى نفسيّون، وإنّ علماء الدِّين تجّار وأصحاب مطامع ومصالح ذاتية، وإنّ الدِّين هو هذه القشور التي يدفعون من أجلها الأموال حتى يعشعش الجهل والتخلّف في صفوف الشباب.

كلّ ذلك لدقّ الأسفين بين أبناء الأُمّة من الشبان والفتيات وبين رموز الوعي، وعلماء الدِّين والشريعة، والشخصيات الهادية إلى الطريق، وتسأل: مَن المستفيد؟ فلا تجد إلّا أعداء الأُمّة.

8- الجهل:

الجهلُ طامّة كبرى، والشاب الجاهل الذي لا يعرف كيف يبدأ؟ وكيف يسير؟ وإلى أين ينتهي؟ كالأعمى يقوده جهله إلى المهالك والمزالق والانحرافات وهو لا يدري أنّه يسير سيراً عشوائياً، وأنّه يقع في المطبّ أو الحفرة ذاتها عدّة مرّات، وأنّه قابل للإغواء والاستدراج والتغرير والخداع ببساطة.

والجهل يأتي ليس من ضعف الجانب الثقافي فحسب، بل من هشاشة التجربة في الحياة، وأحياناً من عدم الاستفادة من التجارب، فقد يكون للجاهل تجاربه لكنّه يرتطم بالمشاكل المتماثلة مراراً لأنّه ساذج ومغفَّل وسطحي جدّاً، وقد لا ينتبه إلى انحرافه إلّا مؤخراً، أي بعد أن يكون قد دفع ضريبة جهله ثمناً باهضاً، سجناً، أو طرداً من البيت، أو هجراناً من قبل الأصدقاء، وبكلمة أخرى يصبح منبوذاً اجتماعياً يتبرّأ أهله وأصحابه منه.

9- الفقر الشديد والثراء الشديد:

وقد يبدو هذا العامل متناقضاً لأوّل وهلة، لكن هذه هي الحقيقة، فلكلّ من الفقير المدقع الفقر، والثري الفاحش الثراء انحرافاته. فإذا كان الفقر يدفع إلى السرقة والحسد والحقد والانتقام من المجتمع، فإنّ الثراء الشديد يدعو إلى الميوعة والمجون والاستغراق في اللهو والملذات والشهوات والتبذير.

إنّ استعجال بعض الشبان والفتيات الثراء قد يجعلهم ينحرفون في سبيل تحقيق أحلامهم، ويسلكون طُرقاً معوجة لنيل مآربهم، وقد يحقّقون بعض ذلك لكنّهم - إذا قدَّر لهم أن يراجعوا أنفسهم وحساباتهم - فإنّهم سيجدون أنّ ما تكبّدوه من خسائر أكثر ممّا جنوه من أرباح، هذا إذا صحّت تسمية ما نالوه بالطُّرق المنحرفة أرباحاً!

10- الحرّية اللامسؤولة:

تحت شعار الحرّية هوى كثير من الشبان والفتيات في وديان الانحراف. لم يكن ثمّة تمييز بين الحرّية المسؤولة وبين الحرّية غير الملتزمة أو المنضبطة بضوابط معيّنة. فليس من الحرّية في شيء أن أترك لشهواتي الحبل على الغارب، وليس من الحرّية أن أبيع عزّتي وكرامتي أو أذلّ نفسي، وليس من الحرّية أن أتكلّم بالسُّوء على مَن أشاء.

حرّيّتنا في الإسلام تستبطن المسؤولية، فما دمت حرّاً أنت مسؤول وتتحمّل تبعات أعمالك، وتراعي قانون الشريعة وخطّ السير، وإلّا فأيّ انفلات أو انحراف أو خروج على ذلك يعني انتهاكاً للقانون وإساءة للحرّية.

إنّ الشاب الذي يصمّ سمعه ولا يريد الاستماع إلى النقد أو النصيحة أو المحاسبة بحجّة أنّه حرّ، والفتاة التي لا تراعي ضوابط العفّة والاحتشام بذريعة أنّها حرّة، والشباب الذين يمارسون بعض المنكرات التي تسيء إلى العادات والتقاليد بدعوى أنّهم أحرار، هؤلاء يسيئون للحرّية من حيث لا يشعرون، وكم جرف الانحراف شباناً وفتيات إلى أحضان الرذيلة والجريمة واللصوصية والإدمان والمسوّغ هو الحرّية السائبة التي جنت على أبنائها من المسلمين يوم لم يتعظوا بما جرّته على أمثالهم من الشباب في الغرب.

11- نقص التجربة وغياب المعايير:

المنحرفُ - شاباً كان أو فتاة - قد يقع في الانحراف لأنّ الأُمور تختلط لديه، فلا يمتلك القدرة على التشخيص أو الفرز بين ما هو صواب وما هو خطأ، وما هو خير وما هو شرّ، وما هو حسن وما هو قبيح. وإذا أُضيف إلى ذلك أنّ بعض الشبان والفتيات يستنكفون من استشارة أهل العلم والخبرة والتجربة بما في ذلك الوالدين أو الأصدقاء المخلصين، ازداد الطين بلّة.

الجهل، الغرور، وضعف الحس الاجتماعي هي التي تسبب حالة الاختلاط هذه، والأهم من ذلك الجهل بالشريعة الإسلامية، فقد ترى بعض الشبان يمارسون الحرام ويظنّونه حلالاً، ويقترفون الجرائم ويحسبونها فتوّة، وينفلتون من الضوابط ويقولون إنّها حرّية.

اختلاط المفاهيم، إذا اجتمع مع نقص التجربة، نتج عنه ضحايا للخداع والتغرير والحيل والشعارات، وأمّا إذا كان المجتمع الذي يعيش فيه الشاب منحرفاً أو يشجِّع على الانحراف ويشيعه فإنّ مستوى المناعة يهبط إلى الصفر بحيث يصبح الانحراف هو القاعدة العامّة والشواذ هم الذين يسيرون على الخطّ المستقيم.



[1]- حديثنا عن تراجع دور الأسرة ليس عامّاً مطلقاً، وإنّما عن ظاهرة تعيشها المجتمعات غير الإسلامية والإسلامية أيضاً، وإلّا فما زالت هناك أُسر تتحمل مسؤولياتها في تنشئة جيل صالح.

[2]- حول مشاكل الأُسرة المسلمة في الغرب، المؤتمر السنوي الرابع، ص 96.

[3]- نسمِّي ذلك ثقافة لأنّه يعلِّم الشبان والفتيات أساليب خبيثة ما كانوا ليعرفونها لولا المَشاهِد التي تتحرك بتقنية عالية ودرجة من الإقناع شديدة أنّ هذا الذي يرونه هو ما ينبغي أن يكون.

[4]- ليس ذلك شرطاً أساسياً، فالفراغ إذا لم يعبّأ بالإيجابي من الأعمال المنتجة، يمكن أن يُشغل بالإيجابي من القراءات والهوايات والرياضات وتنمية المهارات والعبادات، ولكنّنا نتحدّث عن مساوئ وسلبيات البطالة بشكل عام.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 474
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 درجة الوعي ومشكلة الإدمان
 معرفة أسباب انحراف الشباب.. تمهيداً لمعالجتها
 الإدمان عند المراهق
 الإدمان.. خطر يداهم الشباب

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا