الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الوحدة أساس كلّ وطن متماسك

2019/01/30 | الکاتب : عمار كاظم


الدِّين الإسلامي دين يدعو إلى جمع الكلمة والاتحاد والأخوّة، فبالاتحاد تحصل الألفة وتحل المودّة محل الجفاء وتجمع الكلمة، قال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا) (آل عمران/‏ 103)، اعتصموا بحبل الله الذي تتمسّكون به جميعاً وهو الإسلام، وهو القرآن، وحاولوا أن تجدوا وحدتكم فيه. إنّ الله عزّوجلّ لم يَخلُق الناس لينقسموا ويختلفوا، لقد شرّع لهم ديناً واحداً، وأرسل لهم الأنبياء ليقودوا الناس كافةً في طريق واحد، وحرّم عليهم من الأزلِ أن يتفرّقوا، قال تعالى: (وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (آل عمران/‏ 105). لذلك فإنّ ائتلاف القلوب واتحاد الغايات والمناهج من أوضح تعاليم الإسلام ولا ريب أن توحيد الصفوف واجتماع الكلمة هما الدعامة الأساسية للبقاء في أي مجتمع.

إنّ الشريعة الإسلامية تدفع بالمسلمين لإشاعة روح الأخوّة في ما بينهم، يقول القرآن الكريم: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) (الحجرات/‏ 10). وعلى هذه المفاهيم تتحقق الوحدة بين المسلمين. فالأُسس الاجتماعية الإسلامية تدعو للتماسك والتكاتف والتآلف والوحدة في ما بين أفراد الأُمّة كما ورد في الحديث النبويّ الشريف: «لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث»، و«احبب لغيرك ما تحب لنفسك واكره لغيرك ما تكره لنفسك». فالألفة الاجتماعية من دعائم التشريع الإسلامي. بالاتحاد يُوجد التفاهم وتسهل الدعوة إلى تعاليم الدِّين، ولقد كان المسلمون في صدر الإسلام يدعون إلى الوحدة والوئام ويحثون إلى التقارب والسلام، كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يشارك أصحابه في الطعام والإطعام ليخلق حالة الوئام والإخاء والتضامن والانسجام في ما بين الطبقة المؤمنة فكان التماسك والتكاتف على أعلى مستوياته سائداً بين المسلمين.

يعدّ مفهوم الوحدة الاجتماعية الذي يدعو له الإسلام من أكثر المفاهيم حاجةً لها في واقعنا المعاصر لما يترتبُ عليها من بناء منظومة اجتماعية متماسكة يسودها قيمُ التسامح والمحبّة والودّ وحُسن الظن بالآخر بين أفراد المجتمع الواحد. فإنّ حاجة المجتمع - وطن أو أُمّة - لمفهوم الوحدة الاجتماعية لن يقتصرُ فقط على تعريفٍ نظري لهذا المفهوم أو ذاك، بل ما نحتاحه فعلياً هو التطبيق العملي للمفهوم، وهذا بحاجةٍ لتوافر عنصر الإرادة فيعتبر عاملاً رئيسياً في ترسيخ مفهوم الوحدة الاجتماعية داخل أي مجتمعٍ من المجتمعات، وهذا لن يتأتى إلّا بالممارسة العملية للمفهوم عبر المشاركة الجماعية للإفراد. والعنصر الذي لا يقلّ أهميّة هو المبادرة المجتمعية التي تعبر مدخلاً حقيقياً في ترسخ التضامن والتكاتف الاجتماعي بين أفراد المجتمع الواحد دون تمييزٍ بينهم على أساس العرق، أو اللون، أو الجنس وما شابه ذلك، قال رسول الله محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم): «لا فضلَ لعربيٍّ على أعجَمِيٍّ، ولا لعجَمِيٍّ على عربيٍّ، ولا لأحمرَ على أسودَ، ولا أسودَ على أحمرَ إلّا بالتقوى». فنجاح المبادرة المجتمعية يتمثلُ في مدى شموليتها لكافة المناطق الرئيسية داخل قطاعات الدولة والمؤسسات المجتمعية، ووضوح الرؤية والإستراتيجيات من قبل القائمين عليها في بناء مشاريع مجتمعية هدفها تحسين الواقع الاجتماعي للإفراد والارتقاء بهم إلى أفضل المستويات الاجتماعية.

كما تعتمدُ فاعلية الوحدة الاجتماعية في قدرتها على التنفيذ في ضوء العاملين السابقين إلّا وهما الإرادة والمبادرة. بدون الإرادة الذاتية والمبادرة المجتمعية لن ننجح في ترسيخ المفهوم على أرض الواقع، وتطبيقها ميدانياً. وبناءاً على ما سبق، فإنّ جوهر مفهوم الوحدة الاجتماعية لأي مجتمع من المجتمعات هو ترسيخ ثقافة الودّ والتراحم والتعاطف الاجتماعي بين البشر أنفُسهم، من أجل بناء مجتمع متماسكٍ يمثلُ جسداً واحداً إذا اشتكى منه عضواً تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى. قال الإمام الصادق (عليه السلام): «المسلم أخو المسلم، وحقّ المسلم على أخيه المسلم أن لا يشبع ويجوع أخوه، ولا يروي ويعطش أخوه، ولا يكتسي ويعرى أخوه فما أعظم حقّ المسلم على أخيه المسلم».

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 348
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 أقوال في الإمام الحسين (علية السلام) من علماء ومفكرين إسلاميين ومسيحيين وغيرهم
 الإمام الحسين (عليه السلام).. مدرسة في توحيد الشعوب
 الوصيّة الأخيرة للإمام الحسين (عليه السلام)
 السيِّدة زينب (عليها السلام).. الصبر والقوّة في الموقف
 معطيات الثورة الحسينية
 مسؤولية الإصلاح الاجتماعي
 الإمام الحسين (عليه السلام).. قائد المسيرة الإنسانية
 الإمام الحسين (عليه السلام).. ترجمة حيّة لرسالة الإسلام
 أروع ما قيل بحقّ الإمام الحسين (عليه السلام)
 عاشوراء.. فرصة للتفكير

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا