الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ

2019/08/26 | الکاتب : د. مصطفى يوسف اللداوي


إنّهما جرحا الأُمّة العربية والإسلامية المفتوح، ودمهما النازف منذ أمدٍ، وألمهما المستمر منذ عقودٍ، ووجعهما الدائم من سنين، فقد نكبت الأُمّة الإسلامية بهما في وقتٍ واحدٍ، وابتليت بهما في ظروفٍ متشابهةٍ وملابساتٍ واحدةٍ، فقد صنعتهما دولة الاستعمار الكبرى في العالم بريطانيا، وخلقتهما للأُمّة الإسلامية دُمَّلَاً في خاصرتها، وغصةً في قلبها، وشوكةً في حلقها.

تعمدت بريطانيا بخبثٍ شديدٍ ألا تترك مستعمراتها الإسلامية إلّا بعد أن تفجرها بالبارود، وتزرع في أرضها الألغام، وتترك فيها مناطق متوترة، وأقاليم متنازعاً عليها ومختلفاً فيها، فأسّست فيها مناخات توترٍ وأجواء حروبٍ لا تنتهي، وتدخلت بقوّةٍ في تغيير معالمها وتبديل سكانها وطمس هويّتها، وسهّلت جلب غرباء إليها ليستوطنوا فيها، ويحتلوا أرض سكانها الأصليين وأهلها التاريخيين، وسلمتهم سلاحها وفتحت لهم معسكراتها، ليكونوا ضد السكان الأصليين للمنطقتين، وينتصروا عليهم بالقوّة العسكرية والقدرات المادّية.

إنّها فلسطين العزيزة وكشمير الحبيبة، اللتان ولدتا في عامٍ واحدٍ تقريباً، إذ صدر بحقّهما برعاية بريطانيا الاستعمارية قراراتُ تقسيمٍ في العام 1947، بدأ بقرار تشكيل إقليم كشمير وانتزاعه من محيطه وعمقه المسلم في باكستان، بعد حربٍ مهولةٍ شرد فيها مئات الآلاف من سكانها، وفرضت الهند في قسمها الأكبر سلطتها، ومارست فيه قمعها وعنفها، بل استخدمت ضدهم القوّة المفرطة والعقاب الجماعي، إذ ضيقت على سكانها المسلمين وحرمتهم من توحيد أرضهم، وتواصل أهلهم، وتبادل الزيارات فيما بينهم، وعمدت إلى استهداف أبنائها بالقتل أو الاعتقال والتعذيب الشديد، وما زالت تمارس سياستها المتطرّفة ضدهم، وتزيد أحقاد الهندوس عليهم، وتشجعهم على الفتك بهم والقضاء عليهم.

واستكملت بريطانيا مؤامرتها الخبيثة ومخططها الشيطاني المريد، بتمكين اليهود في فلسطين، وتسهيل هجرتهم إليها، وزوّدتهم بالسلاح والقدرات المادّية، وفتحت لهم معسكراتها التدريبية، وحمت مستوطناتهم الجديدة وتجمعاتهم السكانية، ثمّ قامت تسهيل تأسيس كيانٍ صهيوني لهم في فلسطين، بعد حربٍ دمويةٍ ومجازر مهولة، تسبّبت في تشريد سكانها وإخراجهم من أرضهم وديارهم، وما زالت «إسرائيل» ماضية في سياستها، ومصرة على أهدافها، ولو كان فيها تهجير شعبٍ بأكمله، وحرمانه من حقّه في العيش والحياة الكريمة، وحقّه في أن تكون له دولة ووطن.

اليوم كشمير وفلسطين يواجهان نفس المصير، ويتعرّضان إلى ذات المحنة، ويخوضان معاً معركة تقرير المصير والحفاظ على الهويّة، وكأنّه قدرهما البئيس وحظهما التعيس، أن يخلقا في عامٍ واحدٍ، على أيدي عدوٍ واحدٍ، وأن يتم التآمر عليهما لشطبهما وتصفيتهما في وقتٍ واحدٍ تقريباً، إذ أنّ المؤامرات العلنية والخفية تحدق بهما، وتهدف إلى تصفيتهما والقضاء عليهما، بعد أن اطمأنت الهند والكيان ومعهما الولايات المتحدة الأمريكية، أنّ أحداً لن يقوى على الوقوف ضدهم، أو الاعتراض عليهم، فالعرب والمسلمون منقسمون ومتفرقون، ومشتتون ومشرذمون، ولا حول لهم ولا قوّة، ولا قدرة عندهم على تهديد العدو أو صده ومنعه.

فقد أصدر رئيس الوزراء الهندي قراراً بإلغاء اتفاقيات وتفاهمات العام 1947، تمهيداً لضم إقليم كشمير كلّياً إلى الهند، والقضاء على حلم وحدة شطريها واجتماع أهلها، وشطب هويّتها الإسلامية، وتشتيت مَن بقي من سكانها في عموم الهند، وقد انتشر فيها على الفور عشرات آلاف الجنود الهنود، استعداداً لصد أي حراك شعبي، ومواجهةِ أي عمل عسكري من سكان شطر كشمير، ولمنع دولة الباكستان الإسلامية من القيام بأي عمل مسلح، أو تهديد اتفاقيات السلم الموقعة بين البلدين، وكأنّه قد أخذ الضوء الأخضر ممّن زرع هذه الفتنة، وغرس هذا الخنجر في صدر المسلمين، ليباشر عملياً في إجراءات الضم وخطوات الإلحاق الرسمي بالدولة، وبسط السيادة الهندية عليها.

وفي الوقت نفسه ينشط صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير ومساعدوه بين عواصم المنطقة العربية والكيان الصهيوني، لتمرير صفقة القرن الأمريكية، التي تستهدف القضية الفلسطينية كلّها، وتخطط لتصفيتها وتفكيك عقدها، وإزالة العقبات التي تعترض شطبها، أو تبقي على وجودها، وتساعد على استمرارها، مقابل أموالٍ يوزعونها، ومشاريع يقيمونها، وطُرُقٍ يشقونها، وفرص عملٍ يخلقونها، وتحسين ظاهري في سُبُل العيش ومظاهر الحياة، وقد تلجأ الإدارة الأمريكية إلى الشدة والعنف في مخاطبة أطراف الصفقة للقبول بها وتسهيل تنفيذها، بغض النظر عن رأي الفلسطينيين وموقفهم منها.

يبدو أنّ اليد التي تلاعبت بحقوقنا وعبثت بمقدّساتنا وعاثت فساداً في بلادنا، هي يدٌ واحدةٌ وعقل مشترك، يتوارث الحقد والتآمر، ويصر على الفتن والكوارث، والحروب والتقاتل، ولعلّه ليس من قبيل الصدفة أن يُفتَحَ ملفا كشمير وفلسطين في وقتٍ واحدٍ، على قاعدة التصفية والشطب، فهاتين البقعتين من أرض العرب والمسلمين موضع تآمرٍ ومحل طمع، ولن يتوانَ أعداء هذه الأُمّة عن استغلال اللحظة الراهنة والفرصة المواتية، لحظة الضعف والتفكك والضياع، لينفذوا مخططاتهم، ويحقّقوا أحلامهم، والقضاء نهائياً على ما بقي من آمالنا، ولكنّهم نسوا أنّ أرضنا هي جزءٌ من عقيدتنا، لا تفرط فيها الأجيال، ولا تتخلّى عنها الشعوب، وسيُخطئ جمع الشرّ وسيولون الدبر، فصبحنا بإذن الله آتٍ، وغدنا بالحرّية أكيد، ووعد الله لنا بالنصر يقينٌ.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 130
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 كأنّه البارحة
 تغيير الثقافة الإستراتيجية.. نجاح وهمي وفشل مستقبلي
 الانحراف الفكري جريمة تخدم الاحتلال الصهيوني
 احذر.. الاحتلال الصهيوني يوظّف مواقع التواصل الاجتماعي لخدمته
 الكيان الصهيوني يحترم الأقوياء ويخاف منهم
 إسراء في مجتمع غريب
 أوهامُ مشروع الانتصار الإسرائيلي
 كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ
 حملة مطارق العنصرية
 الهويّة الوطنية ما بين الاستهداف والتحصين

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا