الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الجانب الأخلاقي التربوي في حياة الإمام الحسين (عليه السلام)

2019/09/06 | الکاتب : عمار كاظم


وُلِد الإمام الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام) في الثالث من شعبان عام 4ﻫ في المدينة المنوّرة. لُقّب (عليه السلام) بـ سيِّد الشهداء، أبو الأئمّة، سيِّد شباب أهل الجنّة، السيِّد، الرشيد، الشهيد، الزكي، الطيِّب، المُبارك، السبط، التابع لمرضاة الله، الدليل على ذات الله. أُمّه السيِّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولم يكن بين ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) وولادة أخيه الإمام الحسين (عليه السلام) من بعده إلّا ستة أشهر، وهو ما أكّده أكثر المؤرخين. كان أهل البيت (عليهم السلام) قدوة عملية للسلوك الأخلاقي الأصيل الذي يدعو إلى التحلي بالخلق الكريم الذي يبرز هويّة الإنسان في انفتاحه على ربّه وعلى إنسانيته. ومن أئمّة أهل البيت، الإمام الحسين، السبط الشهيد (عليه السلام)، الذي جسّد في أقواله وأفعاله أخلاق جدّه رسول الله وأبيه عليّ وأُمّه الزهراء. حيث تربّى الإمام (عليه السلام) في جو مشحون بالإنسانية والمبادئ السامية. ومضت الأيّام ليظهر الإمام الحسين (عليه السلام) على مسرح الحياة وهو صبي يدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة فقد رُوِي أنّ الحسن والحسين (عليهما السلام) رأيا أعرابياً يتوضأ بشكل خاطئ، فتقدما وطلبا منه أن يشرف على وضوئيهما ليعرفا أي الوضوءين أحسن! فقال الحسين (عليه السلام) للأعرابي: «أيّنا يحسن الوضوء؟ فأجاب الأعرابي: كلاكما تحسنانه، روحي لكما الفداء، ولكن أنا الذي لا أحسنه». وترعرع الإمام الحسين (عليه السلام) في البيئة الطاهرة تحت رعاية الأنوار الثلاثة الأُولى محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) والإمام عليّ (عليه السلام) وفاطمة (عليها السلام)، وشاء الله تعالى أن يُعرِّف الناس كرامته حينما بشّره بالجنّة وهو طفل صغير.

سُئِل الإمام الحسين (عليه السلام) عن خير الدُّنيا والآخرة، فكتب: «بسم الله الرحمن الرحيم، أمّا بعدُ: فإنّه من طلب رضى الله بسخط الناس، كفاه الله أُمور الناس، ومن طلب رضى الناس بسخط الله، وكلّه الله إلى الناس. والسلام». وقد بيّن (علیه السلام) أقسام العبادة ودرجات العُبّاد قائلاً: «إنّ قوماً عبدوا الله رغبةً فتلك عبادة التجّار، وإنّ قوماً عبدوا الله رهبةً فتلك عبادةُ العبيد، وإنّ قوماً عبدوا اللهَ شُكراً فتلك عبادةُ الأحرار، وهي أفضل العبادة». وقال (علیه السلام) عن آثار العبادة الحقيقية: «مَن عَبَدَ الله حقَّ عبادته، آتاه الله فوق أمانيه وكفايتهِ». وسُئِل عن معنى الأدب، فقال: «هو أن تخرج من بيتك، فلا تَلقى أحداً إلّا رأيت له الفضلَ عليك». وقال (علیه السلام): «مالُك إن يكن لك كنتَ له، فلا تبق عليه؛ فإنّه لا يُبقي عليك، وكلُه قبل أن يأكلك».

من هذا المنطلق، ومن أجل استقرار المجتمع وتوازنه، ومن أجل استمرارية الحياة بما يليق بها من عزّة وكرامة، وذلك ما انطلق به الإمام الحسين (عليه السلام)، من مبادئ جعلها أساساً لثورته المباركة؛ الثورة على الذات المهادنة في الحقّ، والمتهاونة في تغييب الحقّ والتعدّي عليه، الثورة على كلّ ذي ضمير ميت باع نفسه وأهله ومحيطه للشيطان وجنوده، الثورة على كلّ ظلم وظالم وجور يلوّن الواقع بالسوداوية، والثورة على النفس التي تخضع للأشخاص والمواقع، مهما كانت، دون أن تعي شرعية كلّ ذلك، ودون أن تراعي حدود الله في كلّ ذلك.

وأخيراً، الإمام الحسين (عليه السلام) يريد منّا أن نعيش الطهر والصفاء في أفكارنا، فلا نأخذ بالضلالات والانحرافات، وأن نعيش الطهر في عواطفنا ومشاعرنا، فلا تتحرّك إلّا في حبّ المخلصين والملتزمين بالرسالة وأهدافها، عندها، من الممكن أن نكون من أنصاره الحقيقيين، الذين يرفضون الاستغراق في تفاصيل التاريخ، والغياب عن قضايا واقعهم. إنّ صوت الإمام الحسين (عليه السلام) وحركته الخالدة، تستصرخنا في كلّ زمان ومكان، وتدفعنا إلى أن ننتج جيلاً رساليّاً يرتفع إلى مستوى تضحيات الحسين (عليه السلام) وأهداف رسالته التي هي في خطّ الله تعالى.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 109
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 أقوال في الإمام الحسين (علية السلام) من علماء ومفكرين إسلاميين ومسيحيين وغيرهم
 الإمام الحسين (عليه السلام).. مدرسة في توحيد الشعوب
 الوصيّة الأخيرة للإمام الحسين (عليه السلام)
 السيِّدة زينب (عليها السلام).. الصبر والقوّة في الموقف
 معطيات الثورة الحسينية
 مسؤولية الإصلاح الاجتماعي
 الإمام الحسين (عليه السلام).. قائد المسيرة الإنسانية
 الإمام الحسين (عليه السلام).. ترجمة حيّة لرسالة الإسلام
 أروع ما قيل بحقّ الإمام الحسين (عليه السلام)
 عاشوراء.. فرصة للتفكير

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا