الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
تويتر وفيسبوك اختبار للعرب

2012/07/01 | الکاتب : محمد أبوعبيد


ليس الاختبار هنا في مدى قدرة العرب على الإتيان بمواقع تواصل اجتماعي على غرار ما بات جزءاً هاماً من حياة الكثيرين، أو حتى منازل عنكبوتية كمواقع تويتر، فيسبوك، يوتيوب.. إلخ.
فقد أثبتت التجارب أن العرب قادرون على ذلك لو عقدوا العزم فقط، والدليل أن هناك موقعاً عربياً صرفاً ناشئاً باِسم "أريبا أريبا" يشق طريقه شيئاً فشيئاً نحو النجومية الإلكترونية، وإنْ كان يُسجّل ضدنا أننا لا سابقون، إنما لاحقون في مجال المواقع الإلكترونية، لكن أن نلحق خيرٌ من الخمول.
أما الاختبار المقصود فهو ما نضح عن العرب بما فيهم. ولعل ثلاثة أمور كانت لافتة، على الأقل في نظر كاتب المقال، دون أن تنتفي "اللوافت" الأخرى إذا ما أمعن المرء النظر في ما يكتب عربياً على تلك المواقع.
الأمر الأول، وسأبدأ بالقبيح، كي أنتهي بالحميد لعله يشكل بارقة أمل نحو مستقبل أفضل باعتبار أن الرشفة الأخيرة من فنجان القهوة تبقى عالقة في الذائقة لخصوصيتها التي لا تتعدى كونها نفسية لا أكثر. هذا الأمر هو "العنصرية العربية ضد العرب"، وهذا لا يعني أن كل العرب الناشطين على هذه المواقع تقود دفتهم العنصرية، إلا أن عدداً كبيراً لا يُستهان به من العرب يصرحون على الملأ بعنصرية إما قصداً أو جهلاً، ضد عرب آخرين، أو حتى يمارسون العنصرية ضد بعضهم وهم من الجنسية نفسها. فلو طُرح موضوع للنقاش عن أداء فني سيء لفنانة من جنسية عربية، لوجد المرء النقاش انزلق نحو حروب الجنسيات بعيداً عن الفن، كما لو أن داحس والغبراء يُعاد تجسيدها لكن بطرق عصرية. حينها من الجور أن نسمي النقاش باسمه، لأنه لن يعدو أكثر من كونه جاهلية إلكترونية. وقِس الأمر على هذا النحو، أيضاً، لو كان الموضوع رياضياً، أو سياسياً، أوعن شاعر.
الأمر الثاني، وهو حميد، أن هذه المواقع أظهرت، في المقابل، أن كثيراً من العرب يمتلكون حس الحوارات الراقية والحضارية، مهما اتسع البون العقائدي والفكري بين المتحاورين، ومهما اختلفت جنسياتهم وأعراقهم. حينها يؤمن المتتبع أنه فعلا هناك قول نصه "الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية. وهنا تستحق هذه الحالة اسم "الحوار" بامتياز. ويكمن لنا، إذن، خلق حالة حوارية حضارية.
أما الأمر الثالث، وهو لا يقل حُسناً عن الثاني، أن ثمة مستخدمين لهذه المواقع أثبتوا كم يمتلكون من الثقافة العالية والكمّ المعلوماتي الرائع، لكنهم مغمورون لم يتنبّه إليهم الكثير، فجاءت هذه المواقع، غير العربية، رحمة لمواهب وطاقات عربية، كما لغيرها، كي يضعوا بين ناظريْ كل مهتم إبداعاتهم الفكرية والأدبية والفنية.
ولعل المرء الحريص يتمنى من القائمين على الوسائل الإعلامية والمنابر الفكرية أن ينبشوا في الصفحات الإلكترونية والحسابات الشخصية لهذه الفئة الموهوبة من العرب كي يستكتبوها ويستقطبوها في، وإلى، صحفهم، ورقية كانت أم إلكترونية، وفي المنابر الشتى، فكم من فئة مغمورة غلبت فئة مشهورة.

 
 

سارة  

ماشاء الله

 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 1471
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 فيسبوك يستجيب لمستخدميه
 19 دقيقة تكبد فيسبوك نصف مليون دولار
 فيسبوك تُحدِّث خوارزمية صفحة آخر الأخبار
 خمس شخصيات لوجودك على الشبكات الإجتماعية
 ما دخل الفيسبوك في الرشاقة؟
 مدمنو فيسبوك وتويتر عرضة للإنطواء
 واجهة جديدة لفيسبوك بالهواتف الذكية
 نصف حسابات أولياء الأمور على فيسبوك لمراقبة الأبناء
 تطبيق ينظف حساب الفيسبوك من المشاركات غير المرغوبة
 2300 وجبة للعاملين في إدارة «فیس بوك»

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا