الصفحة الرئيسية » نافذة على العالم
نور صبري: قرار تسديد الركلة كان محسوماً مسبقاً

2013/01/16 | الکاتب : كووورة


قال نور صبري حارس منتخب العراق إنه تم الإتفاق بشكل مسبق على أن يسدد ركلة الترجيح الأخيرة لمنتخب بلاده أمام البحرين حال وصول أسود الرافدين لوقت إضافي ومن ثم ركلات الترجيح.
وأكد صبري لكووورة أن قرار تسديده لركلة الجزاء الأخيرة والتي جنى منها العراق التأهل، كان متفقاً عليها مع الجهاز الفني قبل مباراة اليوم، ولم يأت متأخراً، لأن المدرب حكيم شاكر وضع في حساباته احتمالية اللجوء لركلات الترجيح.
وسدد صبري الركلة الخامسة لمنتخب العراقي في شباك السيد محمد جعفر حارس الأحمر البحريني ليقتنص الفوز بنتيجة 4-2، والتأهل للدور النهائي لمواجهة الإمارات على لقب خليجي 21.
وأكمل نور صبري "أديت دوري مع المنتخب بشكل كامل، وهذا واجبي، الفضل في الحفاظ على شباكي نظيفة باستثناء هدف البحرين اليوم، يعود إلى الدفاع والوسط والهجوم، والروح الكبيرة للاعبين والمدرب حكيم شاكر، والتي لولا مساندتهم لما وصلت لهذا المستوى".
وأضاف "ربي منحني قوة كبيرة في التصدي لركلات الجزاء، إنها المرة السابعة أو الثامنة التي أخوض فيها ضربات ترجيحية وأفوز بها مع المنتخب العراقي.. أريد أن أتقدم بالشكر لمدرب الحارس الكابتن عبدالكريم لأن لولا جهوده لما عدت لحماية عرين الأسود بقوة".
وعن المباراة، علق الحارس المتألق "البحرين كان قريباً من التسجيل بعد التعادل، ولكننا استطعنا أن نخرج بالمباراة لوقت إضافي ثم ركلات جزاء".
واختتم "لدينا مباراة نهائية يجب أن نركز فيها بشدة، أمام المنتخب الإماراتي الذي يتميز بروح الشباب والحيوية".

 
 

أبوزينة  

عفيه يا بطل .. كفيت ووفيت .. شيل راسك انته عراقي

احمد  

بارك الله بيك ابو زينب . والله يوفقك

عراقية  

الله يخليك يا بطل

 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 1549
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 براغماتية الخطاب الخارجي العراقي
 أسباب تشوه الديمقراطية والسوق في العراق
 العراق: سياسة خارجية إيجابية تقتضي الاستمرارية والحذر
 سيادة القانون وأثرها في التحوّل الديمقراطي
 زيارة بومبيو إلى بغداد رسائل تهديد أم تطمين لحكومة عبدالمهدي؟
 مقاربات في بناء السلام لمجتمعات ما بعد الصراع
 مَن يتحمل مسؤولية فشل حكومة عادل عبدالمهدي؟
 العراق في ظل التقارب السعودي والتخوف الإيراني
 ملاحظات حول موازنة العام 2019
 عادل عبدالمهدي: لحظة إصلاح أم خيبة أمل؟

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا