الصفحة الرئيسية » محطات طبية
الزنجبيل يهدئ وينشط الدورة الدموية

2013/04/10 | الکاتب :


تستخدم بعض المستشفيات الألمانيةالزنجبيل في علاج أمراض المعدة و الأمعاء لتأثيراته المهدئة و المنشطة للدورة الدموية، و ذلك بعدما نجح في المحافظة على مكانته العلاجية في الطب الصيني لمواجهة بدايات نزلات البرد و الروماتيزم.
ويمكن علاج التهاب القولون التقرحي بالطب الصيني البديل الذي يعتمد على دخان الشيح و شاي الزنجبيل و الوخز بالإبر الصينية، و يشرح الدكتور سفين شرودر دور العلاج بالزنجبيل بقوله إنه يساعد على تنشيط الدورة الدموية وبالتالي ضخّ الدم بشكل جيد في الأوعية الدموية الدقيقة للأمعاء، مما يؤدي إلى تحسين الغشاء المخاطي للأمعاء وتقليل التقرح.
من ناحية أخرى يؤكد الدكتور شرودر أن علاج مرض التهاب القولون التقرحي باستخدام الزنجبيل لا يكون إلا في مراحل معينة من العلاج و تحت رقابة طبية.
ويقول إنه يجب أن يكون الزنجبيل المستخدم في العلاج جافا للاستفادة بشكل أكبر من الصفة المهدئة فيه، أما الطازج منه فيكون تأثير المادة الحارة فيه أكبر وهو مهم لتقوية المناعة.

تعرف أيضا على:
فوائد وطرق العلاج بالزنجبيل
و لا تقتصر فوائد الزنجبيل على علاج أمراض المعدة والأمعاء فحسب، فبفضل الزيوت العطرية والعناصر الحارة فيه التي لها نفس مفعول الأسبرين، يساعد الزنجبيل على علاج حالات نزلات البرد وذلك بغليه في الماء وشربه على مدار اليوم، أو بإضافته إلى حساء الدجاج، إلا أن ذلك لا يكون فعالا إلا في بدايات نزلات البرد حسبما تؤكد الصيدلانية أنجيلا بتين.
و لا ينصح الصينيون باستخدام الزنجبيل في وسط نزلة البرد و لاسيما مع وجود الحمى، إذ يصبح تأثيره عكسيا و تزداد حدة نزلة البرد وتصبح أقوى.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 821
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 إثنا عشر حقيقة مدهشة عن الزنجبيل
 دراسات مبهرة عن فوائد الزنجبيل
 الزنجبيل يهدئ وينشط الدورة الدموية
 الزنجبيل.. مصدر الدفء وطارد السموم

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 فوائد زيت السمسم
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا