الصفحة الرئيسية » ثقافة وفن
معاناة الكتابة

2013/05/15 | الکاتب : وهيب سراي الدين


 إنّ ما نستمتع بقراءته، من أجناس الأدب، كسرحة في قصة. أو شرود مع قصيدة. أو رحلة بين دفتي رواية. ليس، هذا، إلا الشيء الجاهز المعد من الأدب، الذي نقطفه بيسر وسهولة. كما نقطف الثمرة الناضجة من الشجرة. هو الجانب المضيء منه. أما جانبه الآخر، المقابل. فهو ما يتجلى، في ذلك الدهر، الذي يبذله الأديب، وهو يعاني آلام مخاض الإبداع. ويستدر ضرع الكشف. ويطرق باب المجهول، حتى يستجلي كوامن إلهامه، فيكتب لنا أدباً نستعذبه ونتملى صوره. وننتشي بسحر أخيلته، ونحن في ارتكاء مريح. أو ضجعة قبل النوم. ولنعلم أن كل ما يصدر عن خاطر الأديب، إن هو إلا من ذوب روحه وعصارة نفسه، قضى فيه الليالي الطوال، يتحمل عذابات التأمل، ويصبر على غنج القريحة الحرون ودلالها. يؤجج نار الاعتلاج. ينفعل. يغوص. يستنتج خلاصة رحلة الحياة الشاقة. ثمّ يروح بعد لأي مرير، يسكب آياته الإبداعية، في عملية خلق جديدة.
 

 فالأدب ليس هو هذه اللحظات العذبة الجميلة، التي نستمرئها، ولا تلك الإرهاصات المجنحة الطموح التي نستشعرها، فحسب، بل هو أيضاً هذا العمل الخلفي الدؤوب. الذي نجد فيه تعميق الحياة وتكثيف الزمن، واستنفار الحواس وتوتر الأعصاب. فقراءة صفحة أدبية ما هي إلا تراكم من الزمن، وعامود طويل من الجهد والعناء. إن بناء الكلمات لأتعب بكثير من بناء الحجارة. وإن ابتكار الصور واشتقاق المعاني لأصعب من شق الصخر. فدقيقة واحدة من القراءة يبيت لها الأديب ساعات وساعات، وهو مؤرق مشدود ذاهل يتجول في مخبؤات بواطنه وتجليات ذهنه الكزوز. يستلهم. يستشرف يرفض. يبذل، حتى يصل إلى بؤرة همومنا. فيحدثنا عن ذواتنا. ويستشف حدوسنا. ويلامس الجوانب الخفية فينا. أو يجد الشيء الضائع منا. يدلنا عليه ويضيفه إلى وجودنا. يحكي لنا قصة ذاك الحيوان الأزلي، القابع فينا، المعذب في إنساننا، والمضغوط بأثقال الوعي وأوجاع التبكيت والقسر. ولعمري. الغوص في أعماق المجهول، والتفتيش عن الأشياء المفقودة من قسمنا الإنساني الأعظم، أو إيجاد الأجزاء الناقصة من نفسنا الكبرى، التي نستكمل بها جميعاً شخصيتنا لهو عمل شاق. ولكنه سام وفوق العادة!

 المصدر: كتاب (في معنى العمل – ومدلولات أخرى في التربية والفن والمنطق العلمي)

 
 

احمد محمد  

بصدق شدتني هذه الكلمات النابضة وهذا التعبير الشيق والاسلوب الراقي المنمق في تصوير الادب بهذه اللغة الجميلة حتي ان الانسان عندما يقرأ هذه الكلمات يغوص في اعماقه ليستخرج حلل العبارات وجواهرها المخزونة لعيبر ولو بجملة الادب فن وذوق راقي وعالي وابداع لايصفه قلم مهما عبرنا وعبرنا مدى الدهر والايام.

 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 1202
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٥                
روابط ذات صلة
 «الشهقة الأولى» ومحاذير الكتابة الفيسبوكية
 الكتابة تحت المطر والرصاص
 من هو الكاتب الحقيقي؟
 جدلية العلاقة بين الكتابة والقراءة والإبداع
 سبب آخر يجعلك تحترف الكتابة!
 الحل القادم
 الكتابة الإلكترونية والكتابة الورقية
 قلم ذهبي في عالم الكتابة
 صناعة الكتاب والمؤلف
 معاناة الكتابة

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا