الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
على منهاج رسول الله

2014/01/19 | الکاتب : عمار كاظم


إن شخصية رسول الله «ص» كانت من نمط خاص فكراً وعملاً وعلى المستويين الفردي والاجتماعي فإنه في كل شأن من شؤون حياته لا تبارى عظمته ولا تطاول قمة مجده. ثبات رسول الله «ص» وبسالته في خوض معركة التغيير الاجتماعي الكبرى من أجل إخراج الناس من عبودية العباد إلى عبودية الله الواحد الأحد في واقع بأجمعه متألب عليه صاد عنه يكيد له ولدعوته. تعاليمه وأحاديثه عن رسالة الله تعالى الخاتمة بكل ما انطوت عليه من فكر ومفاهيم وتصورات وتوجيهات كانت تستلهم الرسالة الإلهية المباركة في كل شأن من شؤون حياته ويترسم خطى إرادة الله تعالى في كل أموره، كل حديث نطق به أو سلوك سلكه أو نشاط حياتي مارسه إنما هو تجسيد لما يريد الله سبحانه ويختار.
كان «ص» بقدر ما يحث على التزام فضيلة التواضع في التكامل والعلاقات فإنه كان عمليا المتواضع الأول في دنيا المسلمين تجسدت هذه الحقيقـــة فــي سيــــرته العظيمة مع الناس. وكان «ص» يقول: {خمس لا أدعهن حتى الممات الأكل على الحضيض مع العبيد، وركوبي الحمار مؤكفا، وحلبي العنز بيدي، ولبس الصوف، والتسليم على الصبيان لتكون سنة من بعدي} وعن الإمام الصادق «ع» قال رسول الله «ص»: {أمرني ربي بسبع خصال حب المساكين، والدنو منهم، وأن أكثر من «لا حول ولا قوة الا بالله»، وأن أصل رحمي وإن قطعني، وأن أنظر إلى من هو أسفل مني ولا أنظر إلى من هو فوقي، وألا يأخذني في الله لومة لائم، وأن أقول الحق وإن كان مرا وألا أسأل أحدا شيئا }. هكذا كان رسول الله «ص» جم التواضع وافر الآدب يبدأ بالسلام ويفشيه بين الناس ينصرف إلى محدثه بكلمة الصغير والكبير المرأة والرجل. كان «ص» متواضعا في ملبسه ومشربه ومأكله ومسكنه على أن تواضعه ذاك لم ينقص من هيبته ولا من محبته عند أمته أبدا بل كان يحله في المقام الذي هو له {إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير، وإذا سكت تكلموا ولا يتنازعون عنده الحديث }. جاء رسول الله «ص» من أجل أن يركز في حياة كل منا إخلاصا لله تعالى أراد أن يربطنا بالله قبل أن يربطنا بشخصه، أراد لنا أن نعظمه من خلال أنه عبدالله ورسوله. لذا أرادنا أن نقول { أشهد أن محمدا عبده ورسوله } لكي نشعر بأن رسول الله «ص» يرتفع كلما ارتفع في عبوديته لله وفي طاعته. إن عظمة رسول الله «ص» أنه كان عبدا مخلصا لله تعالى. الرسول الكريم الذي جاء مبشرا للناس برضا الله تعالى إذا أطاعوه وبجنته إذا ساروا على منهاجه والحياة الطيبة الراضية إذا التزموا وعملوا بأحكام الله تعالى، وأنذرنا إذا كفرنا وعصينا وإذا انحرفنا وانذرنا إذا عبدنا الطاغوت واتبعناه وانذرنا إذا عبدنا الشيطان واتبعنا أولياء الشيطان لقد انذرنا رسول الله «ص» بكل ما أمر الله تعالى أن ينذرنا به، أنذرنا عذاب الدنيا من خلال ما نفعله من أعمالنا كما أنذرنا عذاب الآخرة وفي يوم القيامة يأتي النداء الالهي {اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم } (غافر/17). علينا ونحن نحتفل بذكرى رسول الله «ص» أن نكون الصامدين في مواقع الجهاد والثابتين في مواقع الدعوة والمتحركين في مواجهة التحدي أن نتبع الرسول في كل ما أمرنا به عن الله سبحانه وتعالى وفي كل ما نهانا عنه بأمر الله تعالى. علينا أن نعيش رسول الله «ص» في فكرنا وواقعنا وحياتنا لتكون أفكارنا هي أفكار رسول الله «ص» وأن تكون مشاعرنا تحب من يحب رسول الله وتعادي من يعاديه. ونحن نعيش ذكرى رسول الله «ص» لابد أن تكون خطواتنا العملية هي خطوات رسول الله فعندما يلين مع الناس الذين يعيش معهم ويرق لهم ويعطف عليهم ويتسامح معهم نحاول أن نلين في النماذج التي لان لها رسول الله «ص» ونسامح الناس الذين يمثلون الناس الذين سامحهم رسول الله «ص»، وعندما يعنف رسول الله نتحرك في الطــــــريق الذي تحـــرك فيـــــه فنقف حيث نراه يقف وهذا ما أرادنا الله تعالى أن نعيشه مع رسول الله «ص»{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا [ { الاحزاب/21 }.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 450
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 القيّم النبيلة في شخصية الحسين (عليه السلام)
 عاشوراء.. صرخة الحرية والعدالة
 صورة الحسين (عليه السلام) في وعينا الإسلامي
 مفهوم النصر الحقيقي
 الحسين (عليه السلام).. إشراقات لا تنتهي
 الأبعاد الرسالية لثورة الإمام الحسين (عليه السلام)
 مسلم بن عقيل.. سفير القيم الفاضلة
 الحسين (عليه السلام).. تجسيداً حيّاً للقيم الإسلامية
 ملحمة عاشوراء.. إرث للبشريّة جمعاء
 أبرز أهداف النهضة الحسينية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا