الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الصراع بين الحق والباطل

2014/03/29 | الکاتب : عمار كاظم


منذ انطلاق النبوة، ومنذ ان صدع رسول الله (صلى الله عليه وآله) بدعوته ورسالته، نشب الصراع بينه وبين المستضعفين ورواد الهدى تحت ظلال الوحي والنبوة وفي أجواء النور والحرية وبين المستكبرين الذين ألفوا استعباد الإنسان وممارسة الاضطهاد والطغيان وفي أجواء الظلام ومصادرة إرادة الإنسان وتكريس التسلط والاستعباد تحت كابوس الشرك والوثنية، وكان قادة هذه الجبهة التي شكلها الصراع المضاد لرسالة نبي الله محمد (صلى الله عليه وآله) وأصحاب النفوذ والمال أمثال أبي سفيان وأبي جهل وأبي لهب، لقد قاد أبوسفيان الحركة ضد رسول الله (صلى الله عليه وآله) مع فئة من طواغيت قريش من يوم بدر الكبرى يوم الفرقان يوم التقى الجمعان جمع الهدى والإيمان يقوده الهادي محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويحمل رايته علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فكانت معركة بدر الكبرى في السنة الثانية من الهجرة، معركة الحسم والنصر المبين لدعوة الله وضرب قوى الشرك والطاغوت فتهاوى أبطال قريش وفرسانها صرعى بسيف علي وحمزة (عليهما السلام) ومنذ ذلك اليوم قاد أبوسفيان معسكر الطاغوت وتراصفت جبهة الشرك والاستبداد ليواجه معسكر الإيمان والحرية وتواصل الصراع الدموي والمواجهة الفكرية حتى يوم الفتح فتح مكة وهزم أبوسفيان صاغراً ذليلاً بين يدي محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجيش المهاجرين والأنصار وتعالى صوت بلال مثال المستضعفين العبيد الذين لطالما عذبهم أبوسفيان وأمثاله يوم كانت الدعوة إلى الله جرماً يقتل أو يعذب في مكة مَن من أصحابها واتبع محمداً (صلى الله عليه وآله). بلال العبد المستضعف حررته دعوة محمد (صلى الله عليه وآله) وصار بمبادئ هذه الدعوة ينعم بحقوقه كإنسان يفضله الإسلام على أبي سفيان وأمثاله من طواغيت قريش لما حمل من مبادئ الهدى والنور وامتد الصراع حتى بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكان الإنشقاق في الصف الإسلامي وتواصل الصراع عنيفاً دامياً واستشهد أمير المؤمنين (عليه السلام) على يد الخوارج في شهر رمضان واستمر الصراع والمواجهة بعد شهادة علي (عليه السلام) إلى أن وقعت معركة كربلاء واستشهد الحسين (عليه السلام). لذا كان الصراع مع الطاغوت والثبات على المبدأ والاستقامة ضرورة لاستمرار دعوات الأنبياء ومقدمة للنفاذ إلى قلب الإنسان وإصلاح الحياة ولذا زخر التاريخ بملاحم الصراع وحمي وطيس الكفاح وتشخصت على طول مسيرة الحياة مسيرتان مسيرة الهدى ومسيرة الضلال، قادت الأولى منها عزائم الأنبياء وطلائع الاتباع والدعاة إلى الله سبحانه، وقاد الطواغيت مسيرة الضلال والظلام ولا تزال هاتان المسيرتان في صراع وكفاح طويل فهما النقيضان المتصارعان في أعماق الفكر والمجتمع والتاريخ وفي عملية الصراع بين الحق والباطل والهدى والضلال. يبرز القرآن الكريم دور الإرادة كقوة أساسية في حماية الدعوة إلى الله والدفاع عن مسيرة الهدى والرشاد، يبرز إرادة الصمود لتكون منطلقاً لتحدي الطواغيت والاستهانة بوسائل الإرهاب والعدوان وأداة للهجوم على الكبرياء المصطنع وضرب حصون الظلم والفساد ولتكون أساساً للصبر والثبات والردع الحاسم إذا ما حاول المستكبرون والطواغيت أن يتعرضوا لمسيرة الهدى وإسقاط راية الدعوة إلى الله تعالى. القرآن الكريم يربي أتباعه على القوة والصلابة، قوة الإرادة والإعداد النفسي والمعنوي لئلا يتسرب الضعف إلى نفوسهم أو الوهن إلى صفوفهم فيكون هذا الضعف بداية الهزيمة ومصدر التراجع والانسحاب فالسقوط والإنحلال. انّ الثبات على الحقِّ والدفاع عنه والصمود بوجه الباطل علو وتسام ونصر كبير نصر للقيم والمبادئ وتثبيت لمسيرة الخير في أعماق التاريخ ومعلم الأجيال التي تواجه معركة المصير مع الطاغوت لذا يرفع القرآن صوته بالنداء {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين} (آل عمران/ 139).

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 439
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 تنمية الحوار عند الشباب
 الوعي بدور العاملين في المجال الإنساني ومساندتهم
 تجسيد معاني الوحدة في فريضة الحج
 دحو الأرض.. يوم مبارك وواقعة جليلة
 المروءة في شخصية الإمام الجواد (ع)
 اليوم العالمي للعمل الإنساني
 إضاءات من شخصية الإمام الجواد (ع)
 دعوة إلى التكاتف والتآلف والوحدة
 الزهد من كمالات الأخلاق
 البعد الروحي في فريضة الحج

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا