الصفحة الرئيسية » قصائد وأشعار
فوانيس..

2014/05/17 | الکاتب : عادل بن حبيب القرين


·        دللي الأشواق مني، فقد آن أوان سُكرها..!
·        وسم اسمها على جبينه، وجدائل حبها تختال على لسانه في وضح النهار..!
·        لأنني لا أحب الماضي المبني على النسيان، كتبت أنفاس الأزقة والطرقات في دفاتري..!
·        حين نتوه في أروقة الزمان، تزرعنا ابتسامة البشرى والأمل..!
·        الجاهل يقول العجب، ويوزع السبب..!
·        رفاق التملق تُجيد التزلق على اليابسة..!
·        سجال اليراع يُميت ألسنة التسول بالعتمة..!
·        سُفن الصحراء كثيرة، فاتخذ منها الحجة بالدليل.
·        الأبواب المخلوعة لا يُصلحها النجار بالمسامير المعوجة..!
·        أأكل العنب حبة حبة؛ أم ألامس التوت بسجع الكلام المنثور، والمقفى بالهمسات..؟!
·        رشفة قهوة خير من مضي عام دون رؤية لونها..!
·        مُدَّ كفك لأبايع الورد الذي تدلى على أطراف ابتسامتك؛ فتغار منه نون النسوة والفاتنات..!
·        أيعاتبني غسق القمر، وقد نشرت جدائله بالشكوى..؟!
·        خذني إليك وردة لتشتم الشذى من ابتسامتي..!
·        حمائم تترا بهديلها الطروب، وتغريد كفي حير نغم الانتظار..!
·        الأذن المُشرعة لا تأمن حفيف الأوراق الساقطة..!
·        صلع الرأس يوفر شامبو دعاة الصداقة الزائفة..!
·        من مارس الكذب أقر المجاملة في دروس حياته..!
·        نوافذ ( الإقناع ) كثرةُ الخواتم في اليد..!
·        رسائل الشوق أخجلت منها الورد في صلاته..!
·        حنانيكِ يا أنا، فقد أوجعني صهوة الغياب، وآهات الرحيل..!
·        ترفق بالتُرب يا أنت، فبالأمس كان هنا ورحل..!
·        غبار متطاير، وسراب سجلته حقيقة الرؤية والاختبار..!
·        صرخة مفجوعة، ودمعة موجوعة، وطفلة تحثو التراب على رأسها..!
·        على قدر الحجم تأتي الإجابة، فأنبئ بمن حولك بحديث الغاشية..!
·        القامات القاصرة بالفهم، تقص كل الثياب على مقاسها بالتورية..!
·        من همه المجاملة صفق لأقفاص العصافير والبلابل..!
·        سؤدد العلم الناصع، والوعي البارع بركة علينا.. ولا خير في عمر يُقضى بين الناس دون معرفة مآربهم..!
·        سَمِن المديح انتهت صلاحيته، وعلب الذمة وسمتهم بالحمقى..!
·        المطارق التي تديرها أفواه الباطل، تسيرها ألسنة العتمة بشموخ العظمة..!
·        الكلمات الصادقة لا تُعير جدران الإرضاء اهتماماً بالثناء..!
·        جزالة المعاني في اختزال طريق الساقية؛ بالتوجيه والتوضيح.
·        صوامع الحِكَم تعرفها سجدة المعرفة والتجربة.
·        دعاة التجديد تتسول بأيادٍ مبتورة، و وجوه مجهولة الهوية بالأسماء..!
·        نظرة العين الواحدة لا تنقل الحقيقة..  تماماً كاليد القوية من دون سلاح العلم والعمل..!
·        نضارة الوجه لا تأمن شفرة الحلاق بالتروي والدندنة..!
·        ليس للثقافة معنىً طالما تلطخ وجهها بالمصالح المبطنة..!
·        هفوة العاقل تكسبه الخبرة.
·        من اعتاد النصيحة ادعى الأعلمية في المجالس..!
·        من ادعى الفهم عين نفسه واعظاً في سيارات الأجرة..!
·        الأبواب المشرعة لا تأمن هبوب الرياح..!
·        الصور الساخرة تستفز الرؤوس الخاوية من الشعر والفهم..!
·        المثالية الزائدة تُسقط عذوبة النص بالتمني..!
·        الأيادي المبتورة العطاء دائمة التسول بالتقبيل..!
·        تقسيم الاسم يرفع معناه، ويضل فحواه؛ بالتسيير الأعمى..!
·        كُتل الرأي لا تعني الصواب؛ فقد استوعرت دروب الكذب باسم الحداثة..!
·        من لا يعرف الحب لا يدعي الوصل به.
·        حُفن التدليس يمقتُها التسليس..!
·        لسان الحال يكتبه المآل.
·        صنوة القدر يعرفها الدهر.
·        عراة ألسنتهم، وساعة التوخي تشدقوا بالفضيلة من سجود..!
·        حاشية الصحبة في صدق الكلام، وطيب المقام.
·        كتمان الأمور لزامة الميسور.
·        الثياب المرقوعة بالعطاء، لا تُجدي معها عيون التغافل..!
·        الأرحام التي أوجدتهم، لفظتها المقابر ساعة دفنها..!

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 405
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 صلوات العشق
 أرضي الخضراء
 يوميات مقبرة..
 الغبار الهمجي
 إلى عشب قلبي
 في المقابر يكرَّم المبدعون!
 أحن لداري وشمس بلادي
 شفقٌ يغيبُ وينتحر..
 أيها البحر
 تمائم الحب

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا