الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
أم المؤمنين الكبرى خديجة بنت خويلد «سيدة قريش»

2014/07/08 | الکاتب : عمار كاظم


الحديث عن خديجة بنت خويلد حديث عن سيدة مرموقة من سيدات المجتمع المكي... نسبا وشرفا ومالا وجمالا ومكانة اجتماعية فهي خديجة القرشية بنت خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشية. تنتسب الى بطن من بطون قريش الخمسة والعشرين بطنا وتلتقي مع الرسول -صلى الله عليه وآله- وهي أقرب الى قصي من النبي -صلى الله عليه وآله- برجل. وأمها فاطمة بنت زائدة بن الاصم واسمع جندب بن هرم بن رواحة ابن حجر بن عبدمعيص بن عامر بن لؤي ولم يتزوج الرسول -صلى الله عليه وآله- امرأة من ذرية قصي غيرها الا أم حبيبة كما يذكر المؤرخون. توفرت لخديجة كل مزايا التفوق في المجتمع المكي من المال والنسب وحسب السيرة والسمعة الطيبة والجمال واحتلت مكانة اجتماعية مرموقه بمالها ونسبها وسمعتها الطيبة وصفها كتاب السير بعبارات تدل على مكانتها وتفوق شخصيتها في مجتمعها. عاش رسول الله -صلى الله عليه وآله- في أجواء هذا البيت سعيدا بخديجة وعاشت خديجة سعيدة بزوجها العظيم محمد -صلى الله عليه وآله- لقد كان هذا البيت واحة الأمل في صحراء التاريخ وبعث النور في ظلال مكة وسارت الأيام وانقضت السنون وسجل التاريخ خمسة عشر عاما من عمر هذا البيت الفريد على سطح هذا الكوكب وهو يشرق بالأمل ويترقب إشراقة الوحي حتى خوطب محمد -صلى الله عليه وآله- بالرسالة وانطلقت الدعوة من هذا البيت فحامت حوله أحداث ومعاناة آلام حتى عانى رسول الله -صلى الله عليه وآله- وخديجة عليها السلام الكثير من أذى الجيران والرحم فكان عمه أبو لهب جار له وكان يرصده ويرميه بالحجارة. لقد كانت خديجة عليها السلام المرأة الوحيدة التي تقف الى جنب محمد -صلى الله عليه وآله- وتشهد أوضاعه والتحولات المتواصلة في حياته باتجاه الرسالة لقد جاورت معه في حراء في شهر رمضان الشهر الذي هبط فيه الوحي وسمعت منه قصة نزوله في لحظاته الأولى وحاورته واستقبلته، وهو -صلى الله عليه وآله- يستشعر ثقل آثار الوحي على جسده، لقد شهدت المواقف كلها وتستقبل خديجة عليها السلام خبر الوحي وما جرى لمحمد -صلى الله عليه وآله- في غار حراء بالتصديق فقد حدثها -صلى الله عليه وآله- بنزول الوحي وتكليم جبريل عليه السلام ونزول الآيات الخمسة الأولى من سورة العلق {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} وتستجيب خديجة عليها السلام وتصدق محمدا -صلى الله عليه وآله- من غير معارضة ولا تشكيك ولا جدال في الدليل فكأنها تنتظر النبوة كما كان ينتظرها محمد -صلى الله عليه وآله- وتسلم خديجة عليها السلام وتشهد بنبوة محمد -صلى الله عليه وآله- فكانت أول إمرأة أسلمت على وجه الأرض. تحية السلام تحية الرب يحملها جبرائيل عليه السلام يبلغها الى محمد -صلى الله عليه وآله- لينقلها الى خديجة لتعرف الأجيال عظمة هذه المرأة وليعرف الانسان عظمة المرأة الصالحة في الاسلام ان الله سبحانه يقرئ خديجة السلام فيكرمها على موقفها العظيم الى جنب محمد -صلى الله عليه وآله- ليكافئها على دورها في تلقي كلمة الرحمن ومؤازرة زوجها رسول الله -صلى الله عليه وآله- وفنائها في ذات الاسلام. إن في حياة خديجة لعبرة لكل امرأة تبحث عن قيمتها في الحياة لقد تجردت خديجة من ثروتها الواسعة وحياة الترف والنعيم فزهدت بكل ذلك ووهبت كل ما تملك للدعوة الى الله حتى ظلت تبيت على جلد كبش كما تنقل الروايات وتبيت الليالي من غير طعام في شعب الحصار لقد اختارت الآخرة على الدنيا اختارت نصرة الحق على الباطل اختارت الوقوف الى جنب محمد -صلى الله عليه وآله-. وبذا عرفت قيمتها في الحياة وعرفت قيمة الحياة ليست هي البذخ والترف والتأنق في الطعام والشراب واللباس وإن ابيح التأنق فيها انما قيمة الانسان المرأة والرجل في موقفه عندما يصطرع الحق والباطل.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 335
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 مكنونات فريضة الصوم
 شهر رمضان.. تزكية وتعبئة روحية
 نزول الصحف المباركة
 آثار الصيام النفسية والاجتماعية
 الغاية العظيمة للصوم
 شهر رمضان.. محطة انطلاقة جديدة
 شهرُ الإسلام
 الأبعاد التربوية لشهر رمضان المبارك
 شهرُ الصيام
 الرحمة والتراحم في خطبة النبيّ محمّد (ص)

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا