الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا النجاح
حدد ودون أهدافك

2014/10/13 | الکاتب : د. صلاح عبدالقادر


في الولايات المتحدة الأمريكية أجريت مقارنة بين أصحاب الملايين وأصحاب المليارات، فكانت النتيجة أن من ضمن حوافز النجاح الأكبر أن أصحاب الملايين يقرؤون أهدافهم التي حددوها مرة واحدة في اليوم، بينما أصحاب المليارات يقرؤونها مرتين يومياً.

ودعني أسألك الآن، كم عدد المرات التي قرأت فيها أهدافك اليوم وحددتها؟ كم عدد المرات التي قرأت فيها أهدافك هذا الأسبوع؟ هل قرأت أهدافك لهذا العام؟!

 

هل دونتها؟

والسؤال الأكثر أهمية الذي أود أن أسألك إياه: لماذا يجب عليك أن تدوِّن أو تكتب أهدافك التي حددتها؟ لا تفكر كثيراً، في إجابة هذا السؤال: فعندما تدوِّن أهدافك التي حددتها، فأنت تقنع نفسك بأنك تستطيع تحقيقها، لذلك فقبل أن تقنع العالم بشيء من تغييرك وتنفيذك لأهدافك، لابدّ أن تكون واثقاً من أهمية ما تكافح من أجله وقدرتك على الوصول إليه.

فلو كنت راغباً في تحقق أهدافك فمن أولى وأهم الخطوات، هو تحديد ما تريده، والتدوين جزء من التحديد.

جرب هذا بنفسك، دوِّن هدفاً لا يتعدى طوله سطراً واحداً، واكتبه على ورقة والصقها على شاشة كمبيوترك – مثلاً – أو لتكن واضحة في مكتبك بحيث يتسنى لك أن تتذكر باستمرار الشيء الذي تريده وأين تريد أن تكون.

وإليك ما قاله "بول حنا" في كتابه "يمكنك أن تفعلها"، يقول: "منذ حوالي خمس سنوات، كنت أدير فصلاً دراسياً يضم 25 مليونيراً من تجار السيارات، وقد كانوا جميعاً ناجحين في عملهم، والجميع – منهم – شهد بقوة الاحتفاظ بتحديد الهدف قدر المستطاع، وعندما سألتهم عن الكيفية التي يفعلون بها هذا، قال أحد التجار أنّه يحدد أهدافه الشخصية ويكتبها على بطاقة صغيرة ويضعها في مكان بارز، وبالتالي يراها كلّ يوم، وقال آخر: أنّه يقوم هو وزوجته بتدوين أهدافهم خلف باب الحمام في جناح إقامتهم الخاص، نعم!، إنّهم الوحيدون الذين يقرؤونها، أي إنّهم بهذه الطريقة سيرونها على الأقل مرتين يومياً، فبتحديد الهدف تستطيع أن تحقق ما تريد.

وفي ذلك الأمر – أيضاً – يقول "ستيفن كوفي" في كتابه (إدارة الأولويات): "ويمكن القول: أنّ الواقع أثبت أنّ الأفراد والمنظمات التي تضع وتحدد أهدافاً واضحة للوصول إليها تحقق نتائج أفضل، وأنّ الواقع يثبت – أيضاً – أنّ القادرين على وضع الأهداف والقادرين على الوصول إليها، يحققون ما يحلمون بالوصول إليه".

وعليه، فإن عقلك سيتبع فقط ما تعطيه أنت من تعليمات في تحديد هدفك، ولكي تتم لك السيطرة على عادتك، عليك بإعطاء عقلك مجموعة جديدة من التعليمات المحددة الجيدة الإخراج مراراً تكراراً، هذه التعليمات أو الأهداف الجديدة لابدّ وأن تكون جاذبة لاهتمامك ومثيرة لطموحك ومحركة لهمتك، تجعل عقلك يترك عادتك القديمة خلفك، ويتحرك باتجاه شخصك الجديد.

فلابدّ وأن تحدد ما تريده؛ حتى تحصل عليه، فكم مرة سمعت من بعض الناس أنّه: "سيكون أمراً جميلاً أن أحصل على هذه السيارة مثلاً، أو أصبح مديراً في قسمي، ولكن لا أعرف كيف، فأنا لست واثقاً مما أريد ولا أظن أنّ هذا الحلم سيصبح يوماً ما حقيقة" فهل يبدو عجيباً بعد ذلك ألا يحقق الناس أهدافهم؟

عليك أن تكون واضحاً تمام الوضوح بشأن ما تود تحقيقه

إذاً اسأل نفسك، هل لديك فكرة واضحة للاتجاه الذي ستتبعه في تحديد هدفك؟

ولكن قبل أن تجيب على هذا السؤال، وتشرع في تحديد اتجاهك، لابدّ أن تتنبه لما تتمناه.

 

 المصدر: كتاب حرّك مياهك الراكدة

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 910
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 ادرس خطواتك إلى هدفك
 سبيلك إلى القوّة وتحقيق الأهداف بـ«تركيز القدرات»
 انطلق نحو هدفك
 الأهداف الكبيرة تنتج حوافز كبيرة
 تحديد الهدف والغاية
 أهمية الهدف في حياتنا
 أدرس خطواتك إلى هدفك
 حتى تحدد أهدافك
 أهداف متوازنة + تخطيط سليم = حياة سعيدة
 حدد ودون أهدافك

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا