الصفحة الرئيسية » قصص قصيرة
إعمل لله

2014/10/12 | الکاتب : مجموعة عباد الرحمن


قال الشاعر:

ازرعْ جَمِيلاً و لو في غيرِ موضِعِهِ*******فَـلنْ يضيعَ جميلُ أَينما زُرِعَا

إنَّ الجميلَ وإنْ طالَ الزمانُ بِهِ*******فـليس يحصده إلا الذي زرعا

 

دخل مُسِنٌ المشفى بَسَببِ المرض والهرم...

زاره شْاب ومَعهُ طفلٌ صُغيْرٌ، جلسَ معُهْ ساعة وسَــاعدَهُ فيها في تناول طعامه والاغتسال، ثمَّ أخذهُ جوَلة في حديقةِ المَشفى وغادرَ بعدَ أَنْ اطمَأنَّ عليـه.

فلما دخلتْ الممرضةُ على المسن لتُعطيهْ الدَواء وتتفقدَ حالـه قالت بإعجاب.!!: "ما شاءْ الله يا حاج، حفظ الله ولدك وحفيدك، يزورانك في كلّ يوم، قَلَّ في هذا الزمان من يفعل ذلك مع آبائهم".

نظر إليها المسن، وأغمض عينيه وقال في نفسه: "لَيـــْــتهُ كـــان ولــدي"، ثم أطرق قائلاً: لما كان هذا الشابُّ طِفلاً صغيراً في الحيَّ الذي كنا نسَكُنُ فيهِ، رأيَتهُ مَرةً يَبْكي عندَ بابِ المسْجدِ وقد تُوفىَ والدَهُ، هَدَّأتُ من روعه واشتريتُ لهُ الحَـلوى، ولمْ أتواصل معه بعد ذاك اليوم!

وَعندما عَلم بوحدتي أنا وزوجَتي بدأ يزورنا حتىَ وهنَ جسدي، ولما مرضت أخذ زوجتي إلى منزله وجاءَ بي إلى هنا، ولما ســألتـه:

لـمَـاذا تتكبد هذا العنَاء معنَا؟

تَبَسَمَ وَقال:

" يا عم.. ما زال طعم الحلوى في فمي".

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 708
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 يتامى الحياة
 العمل
 يطيوعك الناس عندما تفكر بعقولهم
 البط يشكو، والنسور تحلق عالياً بسرور!
 محاورةٌ في دهاليز الذاكرة الطويلة
 مناورات مع لونٍ خفيّ
 متاهة الغرور وحب الأنا
 يوميات عاشقة
 سيِّدة النبع
 ليلٌ أزرق

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا