الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الفُـطْـــــرة

2015/07/13 | الکاتب : مجموعة كتاب


الفطرة هي الاسم الشعبي لزكاة الفطر، أو صدقة الفطر، الواجبة على المسلمين في نهاية صومهم. والزكاة عموماً فريضة وركن من أركان الإسلام، الجذر (ز ك ا \ ز ك ى) يفيد النماء والطهارة فالزكاة تنمي المال، ولا تنقصه أبدا، وهي تطهير لنفس الفقير من الحقد والحسد، وتطهر نفس الغنيّ من الشحّ والأثَـرة. الزَّكاء، ممدود: النَّماء والرَّيْعُ، زَكا يَزْكو زَكاء وزُكُوّاً. وفي حديث علي (كرم الله وجهه): المالُ تنقُصه النَّفقة والعِلم يَزْكُو على الإِنْفاقِ، فاستعار له الزَّكاء وإِن لم يك ذا جِرْمٍ، وقد زَكَّاه اللهُ وأَزْكاه. والزَّكاء ما أَخرجه الله من الثمر.

وأَرضٌ زَكِيَّةٌ: طيِّبةٌ سمينة؛ حكاه أَبو حنيفة. زكا، والزَّرع يَزْكو زَكاء( ممدود) أَي نما.

خاطب ربنا النبي الأعظم (ص): (خذْ من أموالهم صدقةً تطهرهم وتزكيهم بها).

قوله تعالى : وتُزَكِّيهم بها؛ قالوا: تُطهِّرُهم. قال أَبو علي: الزَّكاةُ صفوةُ الشيء.

وزَكَّاه إِذا أَخذ زَكاتَه.

وتَزَكَّى أَي تصدَّق.

وفي التنزيل العزيز: والذين هم للزَّكاةِ فاعِلُون؛ قال بعضُهم: الذين هم للزكاة مُؤْتُون، وقال آخرون: الذين هم للعمل الصالح فاعِلُون، وقال تعالى: خيراً منه زَكاةً؛ أَي خيراً منه عملاً صالحاً، وقال الفراء: زَكاةً صلاحاً، وكذلك قوله عز وجل: وحناناً من لدُنَّا وزَكاةً؛ قال: صلاحاً.

أما اسم الصدقة فهو من الجذر الثلاثي ( ص د ق ) فالمخرج للصدقة صادق في انتمائه وعمله وتطبيقه السلوكي للإسلم بما ينفع عباد الله تعالى.

وزكاة الفطر فرع من الزكاة إلا أنها مختصة برمضان، وهي واجبة على الغنيّ والفقير سواء، بعكس الزكاة الفريضة التي لا تجب إلا على من ملك النصاب.

زكاة الفطر فريضة على كلّ مسلم: الكبير والصغير، والذَّكَر و الأُنثَى، و الحُرّ والعَبد، لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال (فَرَضَ رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفِطر مِن رمضان صاعاً مِن تَمر، أو صاعاً مِن شَعِير، على العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَر والأنثى، والصغير والكبير مِن المسلمين. و أَمَرَ بها أن تُؤَدَّى قَبلَ خُرُوجِ الناس إلى الصلاة) (صحيح البخاري).

 

تُعطَى زكاة الفطر لفقراء المسلمين في بلد مخرجها، ويجوز نقلها إلى فقراء بلد أخرى إذا كان أهلها أشد حاجة، ولا يجوز وضعها في بناء مسجد أو مشاريع خيرية.

حِكمتها : تَطهِير الصائم مما عسى أن يكون قد وَقَعَ فيه أثناء الصيام مِن لَغْوٍ أو رَفَث ، فعنِ ابنِ عبَّاسٍ قالَ ) فَرَضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زَكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ مِنَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطُعْمةً للمساكينِ) صحيح أبي داود ، قال وكيع بن الجراح رحمه الله : زكاة الفطر لشهر رمضان كسجدَتَي السهو للصلاة ، تَجبُر نُقصان الصوم كما يَجبُر السجود نُقصان الصلاة. وكذلك لتكون عَوناً للفقراء والمحتاجين على شِراء احتياجات العيد ليشاركوا المسلمين فرحتهم ولإغنائهم يوم العيد عن السؤال والتطواف

  تجب زكاة الفطر : على كلّ مسلم يكون لديه ما يَزِيد عن قُوْتِهِ وقُوتِ عِيَالِهِ وعن حاجاتِهِ الأصلية.

تارك إخراج زكاة الفطر: إن كان يَعلَم وجوبها، فإنه يُعْتَبَر عاصياً مُخالفاً لأمر الله تعالى في أَمْرِهِ بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم.

مِقدار زكاة الفطر: الواجب فى زكاة الفطر صاعٌ مما يَقْتاتُهُ أهل البلد من أرز أو سكر أو تمر أو برغل أو قمح أو شعير، ونحو ذلك مما يُعْتَبَر قُوتاً يُتَقَوَّت به، ويُقَدَّر الصاع بـ (3) كيلو جرامات  مِن الأرز عن الفرد الواحد، ويَختَلِف الوَزن بالنسبة لغير الأرز مِن الأقوات، ولا يجوز إخراج ما فيه نَقص ولا ما كان معيباً، فالله طيب ولا يقبل الا طيباً.

من أهل العلم من يمنع دَفعها مالاً، لأن الأصل إخراجها طعاماً، ومنهم مَن قال أنه يجوز إخراج زكاة الفطر نقداً بمقدار قيمتها العينية دراهم إذا كان ذلك لمصلحة الفقير، وتُقَدَّر قيمتها بـقيمة (3) كيلو جرامات مِن الأرز (أو السكر في أيامنا ) حسب سعره في البلد.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 630
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 الصدقة ليست تبرّعاً بالمال فقط
 الكلمة الطيبة.. صدقة
 مفاهيم حول معنى العطاء الحقيقي
 مفهوم الصدقة في القرآن الكريم
 الأثر النفسي لإعطاء الزكاة
 الأمة الإسلامية.. أمة التطوع
 فوائد زكاة الفطرة على المجتمع المسلم
 الفُـطْـــــرة
 الصدقة في القرآن والسنة
 العمل التطوعي= أفكار + أشخاص + أموال

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 فوائد زيت السمسم
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا