الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
الذي لا يكسرك يقويك

2015/10/26 | الکاتب : فاطمة المزروعي


وجود الصعوبات في حياتنا أمر مألوف، ورغم مثولها بيننا إلا أن وقعها قاس علينا، بل قد تسبب للبعض بانهيار وتراجع وتوقف عن الخطو نحو المستقبل. أعتقد أن من يذهب ضحية لأي عقبة تعترض طريقه أو الذين ينهارون مع أول ملامح للفشل، لم يدركوا أن أولى علامات النجاح هي الإخفاقات، وأن الاصطدام بالعقبات ثم التراجع ما هو إلا حالة طبيعية.

إن التاريخ يسوق لنا الكثير من القصص عن علماء أو مخترعين أو مكتشفين أو حتى رياضيين ورجال أعمال ومليونيرات، لم يحققوا النجاح إلا بعد محطات ومحطات من الفشل والإخفاق والتراجع، ومنهم من نشر مذكراته التي وضح خلالها كيف كان يتقبل الصعاب، وكيف كان يواجه الإخفاقات، بل البعض منهم مني بخسائر مادية كبيرة أودت بمدخراته وعاد من جديد للعمل والإنتاج حتى حقق النجاح.

الكاتب الشهير والمؤلف الأمريكي روبرت شولر، له كلمات جميلة في هذا السياق قال فيها: «توقع العقبات، لكن لا تسمح لها بمنعك من التقدم، وليس المهم ما يحدث لك، بل المهم ما الذي ستفعله بما يحدث لك».

إذن عند قيامك بمشروعك الأول لا تتوقع إلا الصعاب والعقبات أن تواجهك، ولكن اجعلها طوقاً ومعبراً لما هو أهم، ولا تلتفت لها وخذ الحيطة والحذر، ولو قدر واصطدمت بعقبة أو صعوبات لا تفكر كيف وقعت فيها ولم تنتبه لها، وإنما فكر مباشرة في حلها والتغلب عليها، وكن متفائلاً وصبوراً.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 245
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٣                
روابط ذات صلة
 أربعة أركان لتشييد النجاح
 روشتة للنجاح
 عامل الحظ والنجاح
 التطوير المهني في تجارب الدول المتقدمة
 مفاهيم النجاح في حياة رجل الأعمال
 العثور على الرضا في العمل
 اقتَحم وارتَق
 كيف تطور نفسك مهنياً؟
 خطة عمل الرجل الطموح
 الذي لا يكسرك يقويك

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 فوائد زيت السمسم
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 قواعد التعامل مع زملاء العمل
 
الاکثر تعلیقا