• ٣ حزيران/يونيو ٢٠٢٠ | ١١ شوال ١٤٤١ هـ
البلاغ

الغبار الهمجي

محمد علوش

الغبار الهمجي

سمائي تنفي نجومي بعيداً

تلغي صهيل أقماري

فأعيش وحيداً وأموت وحيدا

تتشح سواداً واخزاً حدّ الهذيان

تتلفع رمحاً من نقع الشيطان

تقصف عمر الوردة بحالات النسيان .

 

تشتعل الطبيعة بالغد

يشتعل البحر بجنون الغيمة والمد

بمتاريسٍ لا يحصيها العد

ودموع بحارٍ قصيّة

وطعنةٍ عصيّة

تغتصب الصبح بشواظ الوعد .

 

دخان جهنمي

غبارٌ صحراوي

ينزف غدراً عربياً كالعادة

والربع الخالي يغفو فوق جراح الأرض المحتلة يا سادة

 

من سمى هذا العهر الهمجي ربيعاً  ؟

من سمى سم الأفعى ينبوعا ؟

 

رفقاً بنا يا سماء

أوجاعنا تفيض جثثاً ودماء

أدمتنا المواعيد

والفجر البعيد .

ارسال التعليق

Top