• ٤ تموز/يوليو ٢٠٢٠ | ١٣ ذو القعدة ١٤٤١ هـ
البلاغ

صاروخ ياباني قليل الكلفة إلى الفضاء

صاروخ ياباني قليل الكلفة إلى الفضاء

أطلقت اليابان صاروخاً جديداً من شأنه أن يجعل إطلاق أقمار صناعية إلى الفضاء أقل كلفة.
فقد انطلق صاروخ "إبسيلون" الثلاثي المراحل السبت من مركز الفضاء الياباني في الجزيرة الجنوبية "كيوشو"، بعد تأخير استمر أسبوعين، وبعد أن ألغي إطلاقه الشهر الماضي قبل 19 ثانية من الموعد المقرر بسبب عطل في الحاسوب.
 و"إبسيلون" هو أول صاروخ جديد تصنعه اليابان بعد صاروخ آخر سمي H2A عام 2001. وهو الصاروخ الرئيسي الذي تستخدمه اليابان، رغم أن المسؤولين يأملون في أن يقود "إبسيلون" مشوار التطوير بحيث يسبق H2A الباهظ الكلفة.
 ويستخدم الصاروخ الياباني الجديد، الذي بدء بتطويره عام 2007 كبديل لصواريخ "أم-في" التي أحيلت إلى التقاعد عام 2006، الوقود الصلب، ويبلغ طوله 24.4 متراً ويزن 91 طناً.
 ويحمل الصاروخ الجديد المنظار "سبرنت إيه" وهو أول منظار فضائي مصمم لمراقبة الكواكب الأخرى.
 وتأمل طوكيو من خلال هذا المشروع في أن تنافس بصورة أكبر على المستوى الدولي في مجال إطلاق الصواريخ.

ارسال التعليق

Top