• ٢٤ كانون ثاني/يناير ٢٠٢١ | ١٠ جمادى الثانية ١٤٤٢ هـ
البلاغ

صناعة الحبّ في بيئة العمل

إبراهيم الديب

صناعة الحبّ في بيئة العمل

◄الحبّ الحقيقي بين بني الإنسان بشكل عام لابد أن ينبني على أسس من التعارف والتفاهم والتعاون التي تمنحهم مزيجاً متبادلاً من الإنسجام والميل النفسي والوجداني، وتحقق قدراً من التكامل الذي يصعب فيه على الطرفين فراق أحدهما للآخر، وكلما ازداد التعارف والتفاهم والتعاون والتكافل كلما تعمقت وقويت جذور وفروع وأشجار وثمار الحبّ لديهم تماماً لابّد أن ينطبق هذا على بيئة العمل:

1- احرص على التعارف الجيد على زملاء العمل خاصة على الطبيعة الخاصة لشخصية كلّ منهم وخاصة ما يحبّ وما يكره.

2- بطبيعة الحال هذا التعارف يمنحك القدرة على التفاهم معهم بشكل جيد.

3- احرص على التعاون مع زملائك في العمل وبادر بتقديم كلّ ما تستطيع أن تساعدهم به معنوياً ومادياً.

(ابتسامة، تشجيع وتحفيز، نصيحة، استشارة، مشاركته جزء من أعباء العمل، أي خدمة قد يحتاج إليها، التعاون في التغلب على أحد المعوقات، حل أو المشاركة في حل مشكلة). لاشك أن كلّ ذلك سيفتح قلبه ويمنحك الوفير من احترامه وتقديره وحبّه.

 

كيف نحافظ على بيئة العمل وننشر فيها عبير الحبّ بين زملاء العمل؟

المهارات السبع لصناعة بيئة عمل ممتازة وممتعة:

(تذكر أنك أحد العناصر الأساسية في صناعة هذه البيئة)

1- تبادل السلام والتحية مع جميع الزملاء بغض النظر عن مستواهم الإداري.

2- المحافظة على الإبتسامة الهادئة طوال فترة العمل.

3- النظر إلى الجوانب الإيجابية لدى كلّ الزملاء والتغافل والتغاضي وغض الطرف عن السلبيات وعدم الوقوف عندها. (تذكر أننا جميعاً بشر ولكل منا سلبياته وإيجابياته).

4- الوساطة والتنسيق بين زملاء العمل، والعمل على تعزيز مساحات الإتفاق والتعاون فيما بينهم.

5- العمل بروح الفريق المتحاب المتعاون وتغليب مصلحة الفريق والمؤسسة على المصلحة الخاصة فنجاح القسم والمؤسسة يعنى نجاح وتميز العاملين به.

6- التخلص من الآفات النفسية الخطيرة التي تفسد بيئة العمل خاصة الحقد والحسد والأنانية والغيبة والفضول، وما أجمل أن تحبّ لزملائك ما تحبّ لنفسك.

7- حسن اختيار البدائل الجميلة من الكلمات المعبرة أثناء التعامل اليومي مع الزملاء.►

 

المصدر: كتاب أسس الإنجاز والتميز الوظيفي

 

ارسال التعليق

Top