• ١٠ تموز/يوليو ٢٠٢٠ | ١٩ ذو القعدة ١٤٤١ هـ
البلاغ

كـــمـِّــل جــمــيــلــك؟

ضياء الجبالي

كـــمـِّــل جــمــيــلــك؟
كــمـِّـل جــمـيــلـك ؛؛  
وقـلـِّـل تـطـبــيـلــك ؛؛
وكـفـايـة سـجـونـك ؛
وكـفــايــة تـقـتـيـلـك ؛؛
ولـو ؛ ع الـمــجــازر
يبقى الغي توكـيـلـك ؛؛

إمـنـع لـظــلــمــك ؛
حــقـَّـق لـعـــدلــك ؛
وإمـنـع لـبـطـشــك ؛
واهـدم معـتـقــلـك ؛؛
ولـو هــتــخــلــِص
دايـمـاً لـشـعــبـك ؛
هــتــلاقـي ربــك ؛
بـيـنــور قـنـاديـلـك ؛؛

و إوعـى غــرورك ؛
مـا يــوم يـــزورك ؛
وتــصــدّق انــه
ما فـيش مـثـيـلـك ؛؛
انسى استعباطـك ؛
واحـذر تـهـبـيـلـك ؛؛
لـو حـتـى تـركـب
ولأعـلـى خـيـلـك ؛؛

واوعـى بـغـبـاءك ؛
تـركـب دمــاغـك ؛
وبـمــكـر غــدرك ؛
تـلـعـب بــديـلـك ؛؛
ساعـتها هـتبـقى
والـلَّـه وكـيــلــك ؛؛
ضيـعـت طـريقـك ؛
وضلـيـت سبيلـك ؛؛

وارفــد حـكـومـتـك ؛
وانـشـر عـدالــتـك ؛
واخـلـع عـصـابـتـك ؛
واعــزل دلاديــلــك ؛؛
واحذر لمنـافقـينـك ؛
دول عايزين تضليلك ؛؛
و بـكـُتـر الـرشـاوي
راح يحـتـار دلـيـلـك ؛؛

اخـلـع لـمخـلـوعـك ؛
واعـزل لـمعــزولـك ؛
ومهـما قـالـوا لــك ؛
إن ما فـيش بديـلـك ؛؛
وعن جرايـم وزارتـك ؛
وعن بطشك وقمعـك ؛
ولا عـايـزين أعـذارك ؛
ولا نـاقـصين تعـليلـك ؛؛

واعـمـل بـأصــلـك ؛
من قـبـل فـصـلـك ؛
وهـتـظـلم شعـبـك ؛
بـالـثـورة هـيـشيـلـك ؛؛
شوف اللي قـبلـك ؛
عــلــشــان يـدلـَّـك ؛
وبرضو اللي جالهم
مـمـكـن يـجـيـلـك ؛؛؛

ارسال التعليق

Top