• ٢١ شباط/فبراير ٢٠٢٤ | ١١ شعبان ١٤٤٥ هـ
البلاغ

نهرٌ وساقيةٌ

كريم معتوق

نهرٌ وساقيةٌ
هنا نهرٌ وساقيةٌ وشلالٌ غفا فيهِ وأشجارٌ تحاصره وتشرب من سواقيهِ تبلل رأسه الأمطار لكن ليس ترويهِ *** هو الظمآن لا ترويهِ إلا شبهةٌ للماء بكف حبيبةٍ صرختْ إليه بهمسةِ الخرساء وسافرَ علَّه ينسى ويبدأ رحلة الإظماءْ

ارسال التعليق

Top