• ٢٨ أيلول/سبتمبر ٢٠٢٢ | ٢ ربيع الأول ١٤٤٤ هـ
البلاغ
  • 2022-09-22 92

    الحياة.. نسائم أمل ورجاء

    يمكن أن تكون الحياة مزرعة بأحد المعاني التالية:

    2022-08-25 348

    الكمال.. عامل فطري قوي في عمق الروح الإنسانية

    لو تأمل كلّ واحد منّا في دوافعه الداخلية، وميوله النفسية، للاحظ أنّ الدافع الأساسي للكثير منها هو الرغبة في الكمال، ولن نجد إنساناً يرغب في النقص في وجوده، ولهذا يسعى جاهداً وبحسب وسعه لإزالة كلّ النقائص والعيوب عن نفسه، ليبلغ كماله المنشود، وقبل إزالتها يحاول إخفاءها عن الآخرين.

    2022-08-06 498

    أهمية العمل الإنساني

    هو التقييم الشمولي للاحتياجات الانسانية في العالم. ووضع خطط الاستجابة والتي تركز على الفئات الأشد احتياجاً، فإنّها تهدف للتصدي للمجاعات، الأمراض المُميتة، مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي، مسألة النزوح، ويضاف إليها المتأثرين بالأوبئة كجائحة كوفيد 19.

    2022-05-26 1177

    الحسد.. المارد الذي يخشاه الجميع

    يتسرَّب الحسد وينتشر في النفوس والعقول والقلوب، ليتراكم ويصبح ظاهرة واضحة وأساسية في التاريخ والعقائد والأغاني والطعام والإنجاب والموت والأفراح.

    2022-05-17 1322

    اختبار التقوى!

    للإمام عليّ بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) نصٌّ سيكولوجي مُفعم بالإيحاءات يَشرَحُ فيه حقيقة التقوى من خلال عرضه لنماذج قد تبدو في الظاهر تقيّة؛ لكنّها إذا تعرّضت إلى اختبار دنيوي فقد تتساقط، الأمر الذي يفيدنا في أنّ التقوى ليست مَلَكة ذاتية أخلاقية فقط، وإنّما هي امتحان يومي لمعدن الإنسان، ومحكّ اختبار لصدق نواياه، وتجلية لإخلاصه لمبادئه وشعاراته وتاريخه وهُويّته.

    2022-04-18 1687

    الإعتماد على الله والإلتجاء إليه والإعتصام به

    في حياتنا، حينما نتعرّض لأيّة هزّة أرضية، أي مشكلة ذاتية أو اجتماعية، نحاول أن نحلّها بإحدى الطرق التالية:

    2022-04-11 1759

    اختبار التقوى!

    للإمام عليّ بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) نصٌّ سيكولوجي مُفعم بالإيحاءات يَشرَحُ فيه حقيقة التقوى من خلال عرضه لنماذج قد تبدو في الظاهر تقيّة؛ لكنّها إذا تعرّضت إلى اختبار دنيوي فقد تتساقط، الأمر الذي يفيدنا في أنّ التقوى ليست مَلَكة ذاتية أخلاقية فقط، وإنّما هي امتحان يومي لمعدن الإنسان، ومحكّ اختبار لصدق نواياه، وتجلية لإخلاصه لمبادئه وشعاراته وتاريخه وهُويّته.

    2022-03-29 1469

    التحابب في الله جلّ جلاله

    حبّ الشيء أو الشخص ينبسط وينسحب على ارتباطاته ومتعلقاته وتفريعاته، فحبّك لإخوانك المؤمنين نتيجة طبيعية لحبّك الله تعالى وحبّك لرسول الله (ص) ولسائر الأنبياء والأولياء الصالحين، فالحبّ لا يتجزّأ، هو وحدة واحدة ونسيج متكامل، أي أنه يشرب أو يستقي من منبع واحد، تماماً كما هي الأشجار شرابها وغذاؤها واحد؛ لكن نتاجها ومحصولها متعدد.

    2022-03-14 1832

    دورُ الدِّين في حياتنا

    للدين – كما يرى صاحب كتاب (دور الدين في حياة الإنسان) – ظاهرتان: "غيبية" نابعة من فطرته (كينونته)، و"اجتماعية" تجعل له تأثيراً في سلوك الإنسان وتفكيره..

    2022-03-02 2051

    الإقبال على الله تعالى

    إذا كانت التوبة تُطهَّر القلوب وتغسل الذّنوب؛ لأنّ التّائب من الذّنب كَمَن لا ذنبَ له، فإنّها أوثق فرصة من فرص فتح القلب على حُبَّ الله والعودة إليه.

    2022-01-08 2029

    أفضل العبادة انتظار الفرج

    لأنّ فيه ثقة بالباري، وحسن ظن بالخالق، وقوة رجاء بالحق، فانتظار الفرج انتصار على البأس، (إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) وقهر للقنوط، (وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ) وفيه تصديق للخبر (إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)، وتسليم للوعد، إن الفرج بعد الكرب، واطمئنان لسنة الله: (سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا)، وتطلع إلى لطفه ورحمته (إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)، وركون إلى كفايته، (فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ).

    2021-12-29 2196

    بین عامٍ یمضي وعامٍ یطلّ...

    عام أفل ومضى مسرعاً في الزّمن، وكأنّه يغادرنا في عجل، وعام مجهول في الطّريق إلينا من غياهب المستقبل، يحثّ الخطى مسرعاً... وأمام هذه المحطّة الزمنيّة، تقفز إلى الذّهن عدة خواطر:

    2021-12-22 2186

    قانون الحب الألهي

    تنطلق جميع حالات الاجتذاب من مشاعر الحب. وجميع النعم تتأتى من الحب بل أساس الوجود يقوم على قاعدة الحب الالهي. فخلق الانسان وجميع المخلوقات الأخرى إنّما هو نتاج الحب.

    2021-12-12 2310

    كيف تتشكل فطرتنا؟

    يقول سبحانه وتعالى: (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) (الحجر/ 71-72).

    2021-12-04 1913

    الإنسان والوجود الإلهي...

    ليس الإنسان في حاجة إلى دين لإدراك وجود الله! فالوعي بوجود الإله شعور فطري، رَكَّبه الله في الجانب العاطفي عند الإنسان. ويقوم الإنسان بقبول (أو تأسيس) نظامه الديني كَبنْية تعلو هذا الشعور. ولا تشترط هذه العاطفة أن يشتمل النظام الديني على صفات محددة للإله، كما لا تستلزم توضيح الغايات من الخلق، ولا تشترط طقوساً محددة لعبادة الإله الخالق، إنّما تتطلب تأكيد وجود الإله من حيث المبدأ فحسب.

Top