• ١٣ تموز/يوليو ٢٠٢٠ | ٢٢ ذو القعدة ١٤٤١ هـ
البلاغ

باقة العروس.. لمسة من زمن الرومانسية

رحاب العيفة

باقة العروس.. لمسة من زمن الرومانسية

مثلما حافظ فستان العروس على رونقه ومكانته في أعين الشابات المقبلات على الزواج، تمكنت باقة الورد التي تحملها العروس في ليلة عمرها من المحافظة بدورها على مكانتها كرفيف مثالي لفستانها الأبيض.
تبقى باقة العروس من أهم مكملات إطلالتها، وهي بمثابة التوقيع الأخير على هذه الإطلالة لتمنحها إذن الدخول مباشرة إلى عالم الزوجية.
1- ينبغي على العروس أن تفكر كثيراً قبل أن تقرر لون وحجم وكيفية تنسيق باقتها، حيث تركز بعض العرائس على نوعية الزهور والورود التي تريدها ضمن باقتها، أو على تلك التي تنتشر في قاعة عرسها، دون أن تلتفت كثيراً لبعض التفاصيل المهمة، مثل حجم الباقة، وسهولة حملها، وملاءمتها لحجم وقوام العروس ولتصميم فستانها الأبيض، بل تتغاضى الكثيرات أيضاً عن وجوب ملاءمة ألوان تلك الباقة لمكياجهنّ، ولـ "الثيم" الخاص بعرسهنّ، وللموسم الذي يقام فيه هذا العرس.
2- من الوارد جدّاً أن تطغى باقة العروس على إطلالتها بشكل عام، وذلك للجمال الطبيعي والجاذبية اللذين تتمتع بهما الزهور عموماً، لكن هذا قد يحدث أيضاً بسبب مبالغة العروس في إختيار باقة كثيفة الأزهار أو كبيرة الحجم بشكل مبالغ به، والأسوأ أن يكون الأمر بسبب عدم مواءمة الباقة لحجم العروس فمن البديهي أنّ الباقة الصغيرة تلائم العروس ذات الحجم الصغير، في حين تلائم الباقات الطويلة المتدلية العروس ذات الحجم الأكبر والأكثر طولاً، لكن لا يزال بإمكان العروس الصغيرة الحجم أن تستمتع بباقة متدلية شريطة أن تكون صغيرة الحجم ومكونة من نوع واحد من الزهور، وأن تتدلى منها الأوراق الخضراء بطريقة فنية لا ترتكز على الطول وإنّما على إنتشار تلك الأوراق على جوانب الباقة. ويفضل أن تكون الورود في هذه الحالة من اللون الأبيض، أو المشرب بحمرة وردية خفيفة.
3- على رغم كل الإبتكارات الحاصلة في مجال تزيين باقة العروس، والإضافات الكثيرة من لؤلؤ وكريستال وبودرة لامعة وصدف وغيرها، فإنّ الأفضل هو ترك الزهور لتزهو بجمالها الطبيعي.
4- من أجمل ما يمكن أن نفكر فيه عند الحديث عن باقة العروس، هو مدى الإنسجام الذي تحققه تلك الباقة مع إطلالتها بشكل عام، وهنا يبرز دور تنسيق ألوان الباقة مع ألوان مكياج العروس الفاتنة، ما يجعلها تبدو فائقة الجمال والتألق، وفي الوقت نفسه تصبح باقتها بالفعل جزءاً لا يتجزأ من إطلالتها، وتنتفي أيّة إمكانية لأن تسرق الباقة الأضواء منها.
5- تذكري دوماً أنّ الورود الحمراء، وزهور الأوركيد البيضاء هي من أكثر الأنواع شعبية في مناسبات الزفاف، وهي من أكثر الورود تعبيراً عن الرومانسية.
6- همسة أخيرة نذكرت بها، وهي ألا تنسي أن تأخذي صوراً لك ولباقتك الجميلة تبقى ذكراها معك للأبد وخاصة وأنتِ تجلسين في سيارتك الفاخرة المزينة، وهي أكثر الأوقات التي تنسى في زخم الوصول إلى القاعة وتزاحم المستقبلين للعروس.

ارسال التعليق

Top